صحيفة الاتحاد

منوعات

احذروا.. نظام الغذاء النباتي يؤثر على خصوبة الأبناء

أظهرت دراسة جديدة أن عدم تناول الآباء للحوم قد يؤثر بشدة على خصوبة أطفالهم.

في دراسة أجريت على حشرة ذباب الفاكهة، وجد الباحثون أن عدم تناول الآباء للبروتين يمكن أن يلحق الضرر بقدرة أبنائهم على الإنجاب، بحسب ما جاء في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

فعدم استهلاك الآباء لما يكفي من المواد الغذائية الأساسية، الموجودة بكميات كبيرة في المنتجات الحيوانية، يجعل الحيوانات المنوية لأطفالهم أقل قدرة على الحركة.

فقد قام باحثون من جامعة "موناش" في مدينة ملبورن الأسترالية، باختبار آثار البروتين على ذباب الفاكهة.

وتمت تربية مجموعتين من هذه الحشرات، التي يعتقد أنها شبيهة بالإنسان، إحداها أعطيت غذاء غنيا بالبروتين والأخرى أطعمت نظاما فقيرا بالبروتين.

إلا أن المجموعتين تمت تغذيتهما خلال فترة البلوغ بنظام يحوي مستويات متشابهة من المواد الغذائية الأساسية.

ووجد باحثو جامعة "موناش" أن تلك التي تتغذى بنظام غني بالبروتين تنجب صغارا تملك حيوانات منوية أكثر تنافسية، وفقا لدورية "Biology Letters".

وفسر ذلك على أن تلك الحيوانات المنوية أكثر قدرة على الإنجاب.

ووجدت الدراسة أيضا أن جهاز المناعة كان أضعف لدى المجموعة التي تغذت بنظام فقير بالبروتين. ولوحظ أن عمليات التمثيل الغذائي والإنجاب قد زادت في أبناء الآباء الذين تناولوا نظاما غذائيا عالي البروتين.

لكن العلماء لم يتمكنوا من معرفة ما إن كانت الآثار قد تتراجع لو أن الأمهات تناولن نظاما غنيا بالبروتين.

تأتي هذه الرداسة بعد دراسة أشارت إلى أن الرجال الذين يتناولون كميات كبيرة من الصويا قد يضرون بفرصهم في أن يصبحوا آباء.