صحيفة الاتحاد

الإمارات

67 % من حالات المعاشات تستفيد من المبادرة




دبي- سامي عبدالرؤوف:
أشاد مسؤولون في الوزارات والدوائر الاتحادية الحكومة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' بشأن إطلاق المبادرة الوطنية لإعادة توظيف الكفاءات المواطنة المتقاعدة، مؤكدين أن تعليمات سموه دليل على وجود أجندة واضحة ومسارات فاعلة يستشعرها الجميع سواء المواطن أو المقيم·
وقال المسؤولون في استطلاع أجرته ''الاتحاد'': إن هذه المبادرة تجعل الإمارات من الدول القلائل على مستوى العالم التي تستفيد من كوادرها وأبنائها المتقاعدين، وهو ما يضع الدولة في مصاف الدول صاحبة التوجهات المتكاملة في الاستفادة من الخبرات الوطنية، كاشفين أن تلك المبادرة قد يعالج مسألة التقاعد المبكر التي تسيطر على 67 % من إجمالي الحالات المتقاعدة على مستوى الدولة·
وأكد معالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل رئيس مجلس أبوظبي للتوطين أن إطلاق المبادرة الوطنية لتوظيف المتقاعدين ستحقق نقلة نوعية في الاستفادة من الكوادر والخبرات الوطنية التي تتميز بالجمع بين الخبرة والحماس، مشيرا إلى أن الوضع السابق أفقد الوطن إمكانيات هائلة غير مستغلة يمكن أن تؤثر بصورة كبيرة في معادلة سوق العمل بالدولة·
وكشف الكعبي أن الخطة لمجلس أبوظبي للتوطين ترتكز على تدريب وتأهيل الأشخاص المتقاعدين الباحثين عن عمل، بالإضافة إلى تنفيذ برامج للتدريب على رأس العمل، لافتا إلى أن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وجه بتوفير المبالغ اللازمة لتأهيل وتشغيل المواطنين في أبوظبي، حيث إن الخطة التنفيذية للمجلس وضعت على رأس أولوياتها المقبلة استقطاب المتقاعدين وتأهيلهم·
ولفت إلى أن المجلس أنجز مؤخرا تصنيفا للوظائف بالتعاون مع جهات في القطاع الخاص، وسيتفق مع الشركة أو الجهة الراغبة في تشغيل المتقاعدين بتوفير الأشخاص أصحاب المؤهلات المناسبة، على أن تتولى الجهة نفسها تدريب هذا الشخص ·
كما كشف وزير العمل أن الوزارة ستقوم باستقطاب كفاءات من المتقاعدين في مهنة مندوبي العلاقات العامة، بالإضافة إلى قطاع التفتيش، حيث تستعد الوزارة لتوظيف 300 مفتشا جديدا·
رؤية القيادة
من جانبها أشادت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعيّة رئيسة مجلس إدارة مؤسسة صندوق الزواج، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، باستيعاب جميع الطاقات الوطنية وتأهيلها للمشاركة البناءة في النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد، وبتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي بتوفير فرص العمل لكل مواطن قادر على البذل والعطاء·
وقالت الرومي: إن المبادرة التي أعلن عنها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبو ظبي للتعليم، لإعادة توظيف الكفاءات المواطنة المتقاعدة من المدنيين والعسكريين، وهي مبادرة تنموية بامتياز تهدف إلى استثمار أفضل ما في المواطنين من كفاءات وقدرات·
وأوضحت الرومي أن دعوات القيادة الحكيمة في دولتنا بتوفير فرص العمل لكل مواطن قادر على البذل والعطاء كفيلة باستنهاض همم المواطنين المتقاعدين، واستخراج أفضل ما في داخلهم من طاقات كامنة، كما أنها ستساهم في حفزهم نحو مضاعفة الجهود الكفيلة بتعزيز قدراتهم وتمكينهم من التجاوب مع متطلبات العصر الحديثة والتزود بالمهارات والمعارف الضرورية لمواكبة عملية التقدم والتطوير في بيئة العمل التي سيلتحقون بها·
الكفاءات المهنية
من جانبه قال سعادة حميد بن ديماس وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون العمل: إن مبادرة القيادة السياسية المتمثلة مباشرة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، بتشغيل المتقاعدين هي استثمار للعنصر البشري، مؤكدا أن تلك المبادرة تجعل الاستفادة من المواطنين أولوية قصوى، موضحا أن المتقاعد هو مواطن صاحب كفاءة مهنية·
وثمَن سعادة سلطان الغيث مدير عام هيئة المعاشات والتأمينات الاجتماعية مبادرة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، والخاصة بإعادة تأهيل وتدريب المتقاعدين، تمهيدا لانخراطهم فى سوق العمل وحرص قيادتنا الرشيدة على الاستفادة من طاقات أبناء الوطن المعطلة، وذلك للمساهمة فى بناء دولتنا الحديثة، إلى جانب رفع مستوى المعيشة للمواطن وتوفير الحياة الكريمة له ولأسرته، وذلك استمرارا للمسيرة التي أرست قواعدها قيادتنا الرشيدة·
ولفت مدير عام هيئة المعاشات إلى أن المعاش التقاعدي محدود، بينما مستوى المعيشة فى زيادة مضطردة، فكان التوجه لإعادة تدريب المتقاعدين وإعادة تأهيلهم للانخراط فى سوق العمل·
وأشار الغيث إلى أن نظام الخدمة العسكرية فى كل دول العالم، ومنها دولتنا الفتية يقتضي تقاعد الرتب العسكرية فى سن مبكرة وتجديد الوحدات العاملة بالقدرات الشابة، مما يستلزم تقاعد العسكريين فى سن مبكرة، لذلك جاءت هذه المبادرة فى توقيتها الصحيح للاستفادة من طاقات هذه الفئة من المتقاعدين·
مبادرة فريدة
وأكد سعادة عبد الرحمن الباقر نائب مدير عام هيئة المعاشات أن مبادرة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بتدريب المتقاعدين لتأهيلهم للاستفادة من خبراتهم في العمل بالقطاعين العام والخاص تعتبر مبادرة فريدة ليست على مستوى الدولة أو منطقة الخليج فحسب، وإنما على مستوى العالم، وهذا نابع من اهتمامات القيادة الرشيدة بالثروة البشرية وخاصة المتقاعدين منهم، باعتبارهم كنزا من الخبرات المتنوعة المعطلة·
وقال الباقر: ''إن التأهيل الذي سيتركز على الفئة العمرية بين 35 و 50 سنة بتدريبهم وتسهيل اندماجهم في سوق العمل للاستفادة من خبراتهم لدليل على عمق ورؤية قادتنا وتجسيد لآمال شعبهم، وطموحات أبناء وطنهم، مشددا على أن أبناء الوطن سيكونون عند حسن ظن قادتنا بهم عندما يتوفر لهم المناخ المناسب والبيئة المواتية للمساهمة الجادة والفعالة في خدمة وبناء مستقبل وطنهم·''