الاتحاد

عربي ودولي

"جبهة النصرة" تتبنى التفجير الانتحاري شرق لبنان

تبنت "جبهة النصرة في لبنان" تفجير السيارة المفخخة في مدينة الهرمل في شرق لبنان، قائلة انه هجوم انتحاري ردا على قتل أهلنا في المعارك داخل سوريا.

وأعلنت الجبهة عن تنفيذها "عملية استشهادية ثانية في الهرمل مع استمرار الجرائم بحق اهلنا المستضعفين شامنا الحبيب، واصراره على ارسال المزيد من مرتزقته لقتل الشعب السوري"، وذلك في بيان نشرته على حسابها الخاص على موقع "تويتر".

اضافت "ما كان منا الا العمل على ايقاف مذابحه والرد بالمثل في عقر داره لكي يضطر الى اعادة حساباته".
وكان مصدر امني افاد وكالة فرانس برس ان سيارة مفخخة انفجرت قرابة الساعة السادسة مساء في محطة الايتام للمحروقات في الشارع الرئيسي لمدينة الهرمل القريبة من الحدود السورية.

هذا هو التفجير الثاني الذي يستهدف هذه المدينة في اقل من شهر، فقد قتل ثلاثة اشخاص في تفجير مماثل في الثاني من يناير، تبنته ايضا "جبهة النصرة في لبنان".
وقالت الجبهة في بيانها اليوم ان "ما كان من تكرار ضرب الاهداف نفسها الا دليلا على ضعفه وهشاشته الداخلية".

وشهد لبنان سلسلة من اعمال العنف على خلفية النزاع السوري المستمر منذ منتصف مارس 2011.

وتبنت هذا الهجوم كذلك "جبهة النصرة في لبنان".
وتعد جبهة النصرة الذراع الرسمية لتنظيم القاعدة في سوريا، وتقاتل قوات نظام الرئيس بشار الاسد.

وظهر اسم الجبهة الى العلن مطلع العام 2012، ويعتقد انها كانت ناشطة في الميدان السوري منذ صيف 2011.
وظهر اسم "جبهة النصرة في لبنان" عبر الاعلام المحلي خلال الاسابيع الماضية، وتم الربط بينها وبين جبهة النصرة في سوريا.
ولا توجد معلومات موثوق بها عن وجود علاقة بين التنظيمين.

اقرأ أيضا

تسريب وثائق متصلة بحملة روسية تستهدف التدخل في الانتخابات البريطانية