صحيفة الاتحاد

كرة قدم

الشباب يحتضر!

منير رحومة (الاتحاد)

بالخسارة الجديدة أمام العين، واستقباله الهدف رقم 32 في شباكه، وعدم فوزه سوى في مباراة واحدة خلال آخر 11 جولة، يدخل الشباب مرحلة «الاحتضار» في دوري الخليج العربي، بعد أن أصبح «جثة هامدة» داخل الملعب، وكأنه في غرفة الإنعاش، وعاجزاً عن مجاراة المنافسين، سواء فرق أعلى الجدول أو أسفله، في موسم كارثي لم يسبق أن مر على تاريخ النادي.
وتحول لاعبو «الجوارح» المعروفون بالروح القتالية والنزعة الانتصارية، إلى أشباح داخل «المستطيل الأخضر» بلا ثقة في النفس، يرتكبون أخطاء المبتدئين، ويتكبدون أثفل النتائج من دون أي ردة فعل تذكر.
وبالخسارة أمام العين أمس الأول بثلاثية، يدخل الشباب النفق المظلم، تاركاً علامات الحيرة على وجوه جماهيره، ومسؤوليه وحتى المتابعين لدورينا، خاصة أن المؤشرات غير مطمئنة، وتجعل تاريخ «القلعة الخضراء» في مهب الريح!. وشدد محمد عايض مدافع الشباب، على أن الخسائر المتتالية والمرحلة السلبية التي تلازم الفريق لم يتعود عليها «الأخضر» سابقاً، مشيراً إلى أن النتائج الكبيرة تسيء إلى تاريخ النادي، لأن «الجوارح» لم يسبق له الظهور بهذا المستوى المتواضع، وكان اللاعبون يحزنون كثيراً للخسارة بهدف أو اثنين.
وطالب عايض كل لاعب من الفريق بضرورة مراجعة نفسه، والعمل على تقديم الأفضل، والمساهمة في إعادة الفريق إلى وضعه الطبيعي، مشدداً على أن المسؤولية جماعية، وتحملها مختلف الأطراف، لذلك دعا إلى استغلال فترة توقف الدوري، حتى يتم تصحيح الأخطاء، وإنقاذ «الأخضر» من المرحلة السلبية التي يعيشها.
وعن إمكانية وجود استهتار من بعض اللاعبين داخل الملعب، أوضح مدافع «الجوارح» أنه يستبعد ذلك، لأنه لا يوجد لاعب يريد الخسارة، ويسعى لعدم النجاح، موضحاً أن مشكلة الفريق في استمرار الأخطاء الفردية، والتي كلفت الشباب الكثير من الأهداف السهلة، ومن المفترض تفاديها، معتبراً أن ما يمر به اللاعبون، هو مرحلة عدم توفيق.
أما فيما يتعلق بالخطر الذي يهدد الشباب في المرحلة المقبلة من الموسم، شدد عايض على أن مستقبل فريقه يتحدد في المباراة المقبلة أمام دبا الفجيرة، حيث يتوجب عليه استغلال فترة توقف الدوري للارتقاء بالأداء والمستوى، والعمل على تحقيق الفوز للخروج من المرحلة الصعبة، وضمان الوجود ضمن المنطق الدافئة في جدول الترتيب.
واعترف راشد عيسى لاعب الشباب بأن فريقه يمر بمرحلة حرجة، لم يتعود عليها من قبل، باستمرار الخسائر بشكل متتال، وبنتائج كبيرة، مؤكداً أن «الأخضر» يمر بمرحلة حرجة، تتطلب من اللاعبين كافة تحمل المسؤولية، والعمل على مراجعة أنفسهم، خلال فترة توقف الدوري، حتى يعود الفريق بصورة مغايرة.
وشدد على أن النتائج السلبية أثرت في معنويات اللاعبين، وانعكست على مستواهم في الملعب، إلا أن ذلك لن يثنيهم عن العمل على تصحيح الأخطاء، وتدارك الوضع في الجولات المقبلة، مؤكداً أن ما حدث هو «عثرة»، سيتم تجاوزها قريباً. وبالنسبة للأخطاء الفردية التي تكلف الفريق خسارة مبارياته، أوضح راشد عيسى أن الجميع مسؤول عن ذلك، لأن الفريق مطالب بالتكاتف والتعاون، لتفادي هذه الأخطاء، واستعادة حقيقة إمكانيات فرقة «الجوارح».
ومن جهة أخرى، أكد الصربي، ميروسلاف دوكيتش المدير الفني للشباب، أن ما كان يخشاه قبل مواجهة العين قد حدث بالفعل في مباراة العين، باستمرار الأخطاء «الغبية»، التي تكلف الفريق غالياً، مثل التسبب في ركلتي جزاء لم يكن لهما أي خطورة على مرمانا، مضيفاً أن فريقه ساعد العين على الفوز.
واعترف دوكيتش بأن «الجوارح» يعاني على مستوى الهجوم، لأنه لم يساعد الفريق على التسجيل، مثلما فعل العين، والحقيقة أن الفريق يعاني مشاكل في مختلف الخطوط، حيث يفتقد التنظيم داخل أرضية الملعب، مشيراً إلى أن الوقت لم يسعفه للقيام بتصحيح الأخطاء، ومعالجة المشاكل، وإنجاز العمل بالشكل المطلوب.
وعن مستقبل الفريق، قال دوكيتش: توقف الدوري يفيدنا كثيراً، خاصة قبل المباراتين المهمتين ضد اتحاد كلباء والنصر، وأنا على ثقة بأن الأمور ستسير نحو الأفضل، لأننا نملك بالفعل فريق جيد، ووعد الجماهير بأن تظهر نتائج عمله قريباً على الفريق، رافضاً أن يحمل المدرب السابق، مسؤولية النتائج المتواضعة التي يقدمها الشباب، معتبراً أن ذلك يتحمله الجميع.


نانا بوكو:
اعتذر للجماهير
دبي (الاتحاد)

تقدم الغاني نانا بوكو لاعب الشباب، باعتذاره إلى جماهير النادي، بعد مرور سبع مباريات عن انضمامه إلى «الجوارح»، من دون تسجيل أي هدف حتى الآن، مؤكداً أنه يبذل قصارى جهده داخل الملعب، إلا أنه لم يوفق في إحراز الأهداف.
وأضاف أنه جاء إلى دوري الخليج العربي، من أجل تقديم الإضافة إلى «الجوارح» وتحقيق تجربة ناجحة، إلا أن سوء الحظ يلازمه حتى الآن، ولم ينجح في هز الشباك، وشدد على أن الفريق يمر بمرحلة حرجة، خاصة على المستوى النفسي والثقة في النفس، انعكست على مستوى وأداء اللاعبين، وتسببت في استمرار النتائج السلبية في الجولات الأخيرة، مؤكداً أنه لن يستسلم، وسيواصل عمله بجدية، من أجل الارتقاء بمستواه، والمساهمة في إعادة الفريق إلى المستوى اللائق والنتائج الإيجابية.