الاتحاد

كرة قدم

خليل يسجل المعدل التهديفي الأعلى في «المحترفين»

سامي عبدالعظيم (دبي)

منحت «الثنائية» في شباك حتا، أحمد خليل مهاجم الأهلي، الفرصة لرفع رصيده الشخصي إلى 12 هدفاً في الدوري، احتل بها المركز الخامس، في قائمة «التوب 5» لهدافي البطولة، والتي يتصدرها علي مبخوت مهاجم الجزيرة. ثنائية أمس الأول هي الثانية على التوالي لخليل في الدوري، بعد الأولى في شباك الشباب بالجولة الماضية.
ويقدم خليل الذي تصدر أخبار المجالس في الأيام الماضية، بسبب ما يثار حول تمديد عقده مع النادي، أحد أفضل مواسمه التهديفية مع «الأحمر»، خلال مشاركته الحالية في الدوري، وذلك بوصوله إلى 12 هدفاً، خلال 16 مباراة شارك فيها مع فريقه، ليحقق الرصيد التهديفي الأعلى له في عهد المحترفين، برفع رصيد أهدافه الإجمالي إلى 56 هدفاً، علماً بأنه سجل 11 هدفاً في موسم 2009- 2010، كأعلى معدل تهديفي، قبل أن ينجح في كسر رقمه الشخصي أمام حتا بالوصول إلى «الهدف 12».
ومنح فوز الأهلي على حتا بثلاثية أمس الأول فرصة كبيرة له لمطاردة الصدارة في دوري الخليج العربي، كما بدا واضحاً أن «الإعصار» دفع ثمن النقص المؤثر الذي عانى منه، بغياب أبرز لاعبيه، خصوصاً الأجانب الثلاثة أدريان روبوتان ورافاييل دا سيلفا وصاموئيل روزا، ولم يفلح في الحد من الخطورة الهجومية للاعبي الأهلي، رغم الأداء الجيد من المدافعين وثلاثي الوسط محمود حسن وعدنان حسين وعلي الخاجة.
ونفى أحمد خليل بشدة الأنباء التي تتحدث عن علاقة شقيقه فيصل خليل اللاعب الدولي السابق بتأخير تجديد عقده مع الأهلي، وقال إن هذا الحديث غير صحيح، ولا يمت إلى الواقع بصلة، وهذا هو الأمر الذي ينبغي أن يعرفه الذين يقومون بنقل الأخبار غير الصحيحة عن موضوع عقدي وعلاقة شقيقي فيصل بهذه الأمور، والأهلي هو خياري الأول، مع اقترابي من دخول فترة الأشهر الستة، وسنرى ما يمكن أن يحدث، عندما يحين الوقت المناسب، وفكرة الاحتراف موجودة في حال توافرت الفرصة المناسبة لتحقيق هذا الأمر، موضحاً في الوقت نفسه أن فريقه نجح بحصد النقاط الثلاث أمام منافس كان يسعى للهدف ذاته على ملعبه، وعندما نتحدث عن سباق اللحاق بالصدارة، فإن المطلوب العمل على تجميع النقاط، والاستفادة من كل الظروف التي تساعد الفريق على تحقيق هدفه، وهذا تحديداً ما حدث، ونرجو أن نتابع مرحلة حصاد النقاط في المباريات القادمة، لأنها مهمة للغاية.
وأضاف «سعادتي كبيرة بالهدف الأول من ضربة ثابتة على حدود المنطقة، والحقيقة أن تركيزي على وضع الكرة في الزاوية الصعبة على الحارس عبيد ثاني، وأشكر جميع اللاعبين على الأداء القوي الذي ساعدنا على تخطي حتا».
وحول المشوار الجديد للأهلي في دوري أبطال آسيا، قال أحمد خليل «جاهزون لخوض ضربة البداية برغبة الحصول على النتيجة الإيجابية التي تساعدنا على تعزيز حظوظنا في المنافسة على الانتقال للدور الثاني من البطولة القارية، والفوز الافتتاحي يعني الكثير من المعطيات الإيجابية».


عبدالمجيد: شهادتي مجروحة في «القناص» وتجديد العقد «مسألة وقت»
دبي (الاتحاد)

وصف عبدالمجيد حسين، مشرف الأهلي، النقاط الثلاث التي حصل عليها الفريق أمام حتا، بأنها مهمة للغاية في هذه المرحلة من الدوري، مع طموح اللاعبين بتقليص الفارق مع المتصدر، وانتظار تعثر بقية المنافسين، والهدايا التي يمكن أن تساعده على الاقتراب أكثر من الصدارة، موضحاً أن المباراة كانت مهمة أمام حتا رغم النقص العددي الذي عانى بغياب مجموعة من العناصر، والمهم أن يكون الفوز هو شعار المرحلة المقبلة بالنسبة للأهلي، على أمل أن تخدمنا النتائج، وقبل ذلك أن نسعى لخدمة أنفسنا، ولم نستغرب تفوق الجزيرة على الإمارات، لأنه ينافس بقوة على صدارة الدوري.
وأضاف: اللاعبون والجهاز الفني والجماهير يستحقون التهنئة على النتيجة، والمهم بالنسبة لنا الفوز، وندرك أن الفارق مع المتصدر أصبح 9 نقاط، وهذا يعني أن نسعى لتجميع النقاط في المرحلة المقبلة، ولا نهدر أي نقطة في المباريات التالية، وأمامنا مباريات صعبة، كما هو الحال بالنسبة لبقية المنافسين، مثل الجزيرة والوصل، ونتمنى أن تخدمنا الظروف في الدوري، حتى ننجح بتحقيق طموحاتنا في الموسم الجاري.
وحول المشاركة المقبلة للفريق في دوري أبطال آسيا، قال عبد المجيد حسين: نحاول تجهيز الفريق خلال الأيام المقبلة للبطولة القارية، وكوزمين حرص على عدم الزج ببعض اللاعبين أمام حتا، ومنح الفرصة لعناصر أخرى، في إطار سياسة التدوير، التي تتيح له اختبار جاهزية جميع العناصر التي يعول عليها الفريق في البطولة التي تتميز باللعب القوي، مع وجود أفضل الفرق الساعية للحصول على النتائج الإيجابية وسرعة اللعب، خصوصاً أن الوقت الفعلي للعب في دوري الأبطال بين 60 إلى 62 دقيقة، خلافاً لما يحدث في الدوري، وهذا يعني أن يكون الفريق في أفضل درجة من الجاهزية، ونطلب من الجماهير الإماراتية مساندة الفرق التي تدافع عن الشعار الوطني، وهي الأهلي والعين والجزيرة والوحدة، وأيضاً نشكر جماهير «الفرسان» على الدعم المتواصل للاعبين في الفترة الماضية، ونتمنى أن يكون حضورها مع الفريق بالمستوى المأمول في الفترة المقبلة. وأوضح عبدالمجيد حسين: شهادتي مجروحة في الكفاءة الفنية الكبيرة لأحمد خليل، وهو بمثابة الأخ الأصغر بالنسبة لي، موضحاً أن موضوع تمديد عقده مع الأهلي هو مسألة وقت فقط، مع التوقعات الكبيرة في أن يتابع اللاعب تألقه مع الفريق في المرحلة المقبلة، على غرار ما قدمه في الفترة الماضية.
وحول عدم التعاقد مع لاعب آسيوي للمشاركة مع الفريق في البطولة، قال: ثقتنا كبيرة في لاعبي الفريق للدفاع عن طموحاتنا في المرحلة المقبلة، ولا يوجد أي تأثير لغياب الآسيوي في المرحلة المقبلة، لأن المستوى الفني الجيد للاعبين المواطنين في النادي، لا يقل عن قيمة أي لاعب آسيوي، والحقيقة أننا عندما لم نحصل على خدمات لاعب آسيوي، يمكن أن يمثل الإضافة المطلوبة للفريق في المرحلة المقبلة وفضلنا الاعتماد على جهود أبناء الأهلي، لأنه ليس من الحكمة صرف مبالغ في التعاقد مع لاعب لا يمثل التوقعات المرجوة، في حين أن هذا الشيء يتوافر في العناصر الموجودة.

اقرأ أيضا