صحيفة الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يدشن توسعة حوض دبي الجاف

دبي-''وام'':

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' التوسعة الجديدة في حوض دبي الجاف المتمثلة في إنشاء حوض خامس لتصنيع السفن العملاقة يضاف إلى الأحواض الأربعة الخاصة بصيانة السفن العملاقة أو تحويلها من ناقلات نفط إلى سفن تجارية وبالعكس· واطلع سموه عمليا على آلية تصنيع السفن في الحوض الجديد، الذي أنشئ خارج المياه، بطول 130 مترا وعرض 65 مترا وعمق خمسة أمتار وهو الأول من نوعه في المنطقة والعالم الذي يقوم بتصنيع السفن على الأرض ومن ثم نقلها إلى البحر، ما يعد إنجازا عالميا على حد وصف سعادة سلطان أحمد بن سُليم رئيس دبي العالمية للموانئ·
وأشار سلطان بن سُليم في معرض شرحه إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حول المشروع الصناعي الحيوي، إلى أن الحوض الجديد يتميز بتقنيات عالية ورافعات حديثة عملاقة ما يجعله يصنف من الأحواض الجافة العالمية الرائدة في مجال صيانة السفن وتحويلها والتي قد يصل وزنها إلى مليون طن وهذا ما لا يتوفر في بقية الأحواض العالمية إلى جانب التصنيع الذي بدأت دبي تخوض غماره بقوة من خلال الحوض الجديد الذي يستهلك نحو ثلاثة آلاف طن من الحديد لاستخدامها في التصنيع·
وتفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أرصفة الحاويات في ميناء راشد وأطمأن على سير العمل في عمليات المناولة في الميناء المحطة التالية لجولة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في جولته التفقدية الميدانية في منطقة الميناء كانت مدينة دبي الملاحية الناشئة التي تغطي نحو 27 مليون قدم مربعة من الأرض المردومة بين حوض دبي الجاف وميناء راشد ويجري العمل فيها على قدم وساق للانتهاء من إنجاز المرحلة الأولى من المدينة التي تضم الجداف والرافعة العملاقة التي ترفع سفنا يصل وزنها إلى ثلاثة آلاف طن وهي الأولى من نوعها في المنطقة وذلك مع حلول شهر ابريل المقبل·
ووجه سموه بعد اطمئنانه على سير العمل في المدينة الملاحية البديلة لجداف دبي في منطقة القرهود بضرورة الإسراع في نقل ما تبقى من جداف دبي إلى الجداف الجديد في المدينة التي تبلغ تكلفتها الإجمالية بعد إنجازها حوالي ثلاثة مليارات درهم·
وفي ختام جولته التفقدية، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن بلادنا دخلت مرحلة جديدة من النمو الاقتصادي والصناعي من خلال مشروع تصنيع السفن العملاقة في حوض دبي الجاف والذي وصفه سموه بأنه يعزز مكانة دولتنا في أوساط الصناعة البحرية العالمية ويضعها على أعتاب مرحلة جديدة من المنافسة في هذا القطاع الحيوي الذي يشكل رافدا جديدا ومهما لاقتصادنا الوطني·
من جانبه، أشار سلطان بن سُليم، رئيس دبي العالمية للموانئ، إلى أن مدينة دبي الملاحية تتألف من مرحلتين الأولى صناعية وتضم الجداف لتصنيع السفن بكافة أحجامها وأوزانها وقسما منفصلا لصناعة اليخوت الخاصة· كما تضم مستودعات وورش بناء وصيانة السفن والثانية تجارية وتضم مركزا تجاريا يحتوي على خمس بنايات سكنية وبرجا عملاقا لمكاتب العملاء والشركات الملاحية العالمية العاملة في المدينة إلى جانب مركز للتسوق وفنادق ومارينا لليخوت ومراس للسفن المستعملة سوف توفر المدينة أراضي لتأجيرها على الشركات الملاحية لبناء ورش لها في المدينة لصيانة السفن·
وأشار سلطان بن سُليم إلى أن المرحلة الثانية من إنشاء القسم الصناعي في المدينة والتي من المتوقع الانتهاء من إنجازها مع نهاية سبتمبر من العام الحالي ستضم رافعة عملاقة ثانية تستطيع رفع ما زنته نحو ستة آلاف طن·
وتوقع بن سُليم أن تتخذ نحو ثلاثة آلاف شركة ملاحية عالمية من مدينة دبي الملاحية مركزا إقليميا أو رئيسيا لورش صيانتها للسفن بالإضافة إلى أن المدينة ستضم أكاديمية بحرية حديثة لطلبة العلوم والشؤون البحرية·