الاتحاد

الرئيسية

778 ألفاً عدد الحاصلين على بطاقة الهوية ودعوات للمسارعة بالتسجيل

مواطنون خلال مراجعتهم مركز التسجيل في العين

مواطنون خلال مراجعتهم مركز التسجيل في العين

بلغ عدد المسجلين في بطاقة الهوية 778 ألف شخص من المواطنين والمقيمين على مستوى الدولة من أصل 5 ملايين شخص تتطلع الهيئة لتسجيلهم حتى نهاية العام ،2010 وفق آخر إحصائية أعلنها درويش الزرعوني مدير عام هيئة الإمارات للهويّة·
وكشف الزرعوني أن الهيئة ستفتح مركز تسجيل رابعا في مركز آل نهيان بأبوظبي خلال الفترة المقبلة وفق تدفق أعداد المسجلين للتخفيف على المراكز الأخرى بالعاصمة، مشيراً إلى أن الهيئة ستتخذ إجراءات جديدة أخرى على مستوى مراكز التسجيل بالدولة وذلك بحسب المعايير التي تراها مناسبة لتسهيل إجراءات تسجيل المواطنين والمقيمين بالتعاون مع الجهات المعنية·
وحذر من ازدحام المراجعين من المواطنين في نهاية الفترة التي منحها مجلس الوزراء حتى نهاية مارس المقبل مرجعاً ذلك الى تكرار عدم التزامهم بمواعيد التسجيل، داعياً المواطنين إلى استغلال هذه الفترة بالشكل الأمثل وعدم التقاعس بتأجيل التسجيل حتى اللحظات الأخيرة·
وأكد درويش أحمد الزرعوني أن بناء سجل سكانيّ حديث وآمن لخمسة ملايين مواطن ومقيم، من المشاريع الاستراتيجيّة الوطنية الكبرى التي تحتاج إلى وقت، ودعم حقيقيّ من المواطنين والمقيمين، وتعاون مختلف الجهات المعنيّة لاتمامه حتى يتم قطف الثمار المرجوّة منه·
كما يضمن المشروع الاستفادة من بطاقة الهويّة التي تفي بمتطلبات السلامة والأمن كونها الوسيلة التي يُعتدّ بها في تأكيد الهوية الفردية، والوثيقة الرسميّة التي سيتمّ اعتمادها في العديد من المعاملات التجارية والاقتصادية والاجتماعية المختلفة·
وأكّد الزرعوني أن قرار مجلس الوزراء بتمديد فترة تسجيل المواطنين في بطاقة الهويّة ونظام السجل السكاني لمدّة ثلاثة أشهر إضافيّة بعد أن كان من المقرر أن تنتهي بنهاية العام الماضي، يهدف إلى إتاحة فرصة إضافية للمواطنين الذين لم يتمكنوا من التسجيل لغاية الآن، وهو وقت كاف ومناسب لتسجيلهم، لافتاً إلى أن المهلة الزمنية للانتهاء من تسجيل جميع المقيمين من مختلف الفئات هي نهاية العام 2010 ·
وأعرب مدير عام هيئة الإمارات للهوية خلال حديثه لـ ''الاتحاد'' عن أمله أن يتمكن جميع المواطنين من إتمام عمليّة التسجيل في أجواء مريحة، لا سيّما في حال مبادرتهم بالتسجيل في وقت مبكر·
وأشار إلى أن الاكتظاظ الذي شهدته مراكز التسجيل خلال شهر ديسمبر الماضي، كان سببه تأخر البعض في إتمام عمليّة التسجيل وتأجيلهم لها إلى حين اقتراب الموعد الذي كان محدداً بموجب قرار وزاري للانتهاء من تسجيل المواطنين·
وأكد الزرعوني أن الهيئة ستبذل كافة الجهود التي تمكّنها من تحقيق الأهداف المرجوّة الواردة في خطتها الاستراتيجيّة بإنشاء سجل سكاني آمن ودقيق مع نهاية العام ،2010 موضحاً أن تسجيل الأطفال تحت 15 سنه في السجل السكاني ملزم لكنه اختياري في استصدار بطاقة هوية·
وأشار إلى الخطوة التي قامت بها الهيئة والمتمثلة بوضع جدول زمني واضح ودقيق تم بموجبه تقسيم جميع المقيمين في الدولة إلى فئات حسب مهنهم ووظائفهم بالإضافة إلى تحديد الفترات الزمنية التي تحدد مواعيد تسجيل مختلف الفئات بشكل تفصيلي، بما يمكنهم من التسجيل في بطاقة الهوية خلال الأوقات المحدّدة لهم دون أي إرباك·
وأوضح الزرعوني أنّه قد تمّ الإعلان عن الجدول الزمني التفصيلي في مختلف وسائل الإعلام في الدولة، وستستمر عمليّة نشر الإعلانات بهذا الخصوص ضمن الحملات الإعلاميّة والإعلانيّة المكثفة التي تسعى إلى تنظيم عملية تسجيل المقيمين، وتحثّ ممن يتأخر بعضهم عن التسجيل ضمن الفترة الزمنية المحددة لهم على ضرورة الالتزام بالتسجيل في المواعيد المحدّدة·
ولفت الزرعوني إلى أن الموعد النهائي لتحقيق هدف التحدي بالانتهاء من تسجيل جميع المقيمين في الدولة مع نهاية العام ،2010 لا يعني بأي حال من الأحوال عدم الالتزام بالجداول المُعلن عنها، والتي يجب على جميع الفئات التقيد بها تحقيقاً للمصلحة العامة ومن أجل الانتهاء من برنامج السجل السكاني في موعده المحدد·
ودعا مدير عام هيئة الإمارات للهويّة جميع الفئات التي تم تحديد مواعيد تسجيلها في الجداول المعلن عنها، إلى المسارعة للتسجيل في نظام السجل السكاني وإصدار بطاقة الهوية، مؤكداً أنّ التباطؤ بالتسجيل هو الذي أدّى ويؤدي إلى الازدحامات الخانقة لا سيّما في الفترات الزمنية التي تسبق نهاية المدة الزمنية المحددة لكل فئة·
وأضاف الزرعوني إن الهيئة تسير بخطى حثيثة نحو إنجاز مشروعها الأبرز والحيوي، والمتمثل في الانتهاء من نظام السجل السكاني وبطاقة الهوية في المواعيد المحدّدة، كما حددتها قرارات مجلس الوزراء، حرصاً على إنجاح كافة المشاريع المرتبطة ببطاقة الهوية التي تفي بمتطلبات السلامة والأمن كونها الوسيلة التي يُعتدّ بها في تأكيد الهوية الفردية، وهي الوثيقة الرسميّة التي سيتم اعتماها في العديد من المعاملات التجارية والاقتصادية والاجتماعية المختلفة·
وتطرق مدير عام هيئة الإمارات للهوية الى مبادرات الهيئة المختلفة الهادفة إلى تحقيق هدف التحدي سواء تلك المتعلقة في افتتاح المراكز الدائمة للتسجيل، أو المراكز المتنقلة، أو انتقال ممثليها إلى الدوائر والوزارات لتسجيل العاملين فيها مشيراً إلى أنه لدى الهيئة حالياً 30 مركزاً للتسجيل·
وتسعى الهيئة لافتتاح المزيد في ضوء المستجدات وحسب طبيعة حاجة بعض المناطق الفعليّة إلى مراكز جديدة، كما أن الهيئة وقعت عدداً من عقود التسجيل مع العديد من الجهات والهيئات والمؤسسات الحكوميّة وغير الحكوميّة، بهدف تسجيل العاملين لديها

اقرأ أيضا