صحيفة الاتحاد

الرياضي

الأهلي يثأر من المحرق ويقدم أغلى هدية للرفاع


محمود أبودريس:

قلص فريق الرفاع الفارق بينه وبين المتصدر وذلك بعد الفوز الثمين والقاتل الذي حققه على جاره وغريمه الرفاع الشرقي في ديربي الرفاع بهدف واحد دون مقابل· في المقابل خسر منافسه فريق المحرق أمام فريق الاهلي بهدف يتيم سجله لاعبه النيجيري فيكتور في الشوط الثاني من اللقاء الذي جمعهما مساء أمس الأول ضمن منافسات الجولة الأولى من رحلة الإياب من دوري كأس خليفة بن سلمان لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم·
وبهذه النتيجة رفع الأهلي رصيده إلى 13 نقطة وظل المحرق على رصيده السابق 26 نقطة ولا تزال الصدارة في قبضته بفارق نقطة واحدة عن منافسه فريق الرفاع الذي ارتفع رصيده 25 نقطة·
لقاء القمة بين الاهلي والمحرق تسيد الأحمر مجريات اللعب وأرغم الأهلي بكامل نجومه على التفرغ للدفاع وإهمال اللعب الهجومي ولكنه لم يتمكن من تهديد مرمى علي سعيد بصورة خطيرة وأمام ارتفاع درجة الضغط الهجومي للمحرق اضطر حميدة فيكتور للتراجع للوسط ولكن الكثافة الدفاعية للأهلي قامت بما ينبغي القيام به لمنع شباك علي سعيد من أن تهتز، وكانت الجهة اليمنى التي شغلها عبدالله عمر وإبراهيم المقلة هي الأنشط ومصدر الخطورة، واخترق المقلة دفاعات الأهلي أكثر من مرة لكن اختراقاته كان ينقصها اللمسة الأخيرة المركزة·
وفي المقابل وجد لاعبو المحرق صعوبة كبيرة في اختراق العمق الأهلاوي بسبب الرقابة اللصيقة التي فرضت على ريكو وفتاي والمهاجم جيسي جون بالإضافة إلى تمركز عدد كبير من لاعبي الأهلي في هذه المنطقة
وفي الثلث ساعة الأول من هذا الشوط انكمش الأهلي، لكنه نشط بعد ذلك وبدأ يدخل أجواء المباراة ويبادل المحرق الهجمات، بل كانت الفرص التي حصل عليها الأهلي أخطر بكثير من فرص المحرق·
وبدأ جيسي جون مسلسل الفرص الضائعة في هذا الشوط عبر تسديدة غيرة مركزة من مسافة قريبة لمرمى الأهلي (13)، وتبع مواطنه فتاي بتسديدة عشوائية أخرى عند خط الست ياردات ذهبت عالية عن المرمى (14)·
وفي ظل اندفاع المحرق إلى الهجوم لمحاولة افتتاح التسجيل باغت الأهلاوية منافسهم بالهدف الأول في المباراة بعد كرة طويلة أرسلها محمود عبدالرحمن من الجهة اليسرى لم يحسن علي تقديرها ووصلت إلى المتربص فيكتور الذي وضعها برأسه بسهولة في مرمى المحرق الخالي في الدقيقة (22) وكاد فيكتور أن يضيف الهدف الثاني للأهلي بعد دقيقتين لكن على حسن تصدى لكرته ببراعة، وازدادت متاعب المحرق بعد طرد لاعب خط وسطه فتاي في الدقيقة (30) إثر لعبة خشنة مع محمد حبيل لم يتردد الخباز في إشهار البطاقة الحمراء في وجهه·
أما اللقاء الثاني بين الرفاعين فقد جاء الشوط الاول ضعيفا لم يرتق لمستوى الطموح من الفريقين خصوصا من جانب الرفاع، وانحصر فيه اللعب وسط الملعب وغابت عنه اللمحات الفنية والفاعلية الهجومية إذ تلاشت واختفت الهجمات الخطرة على المرميين بسبب افتقاد الفريقين إلى الممول وصانع الألعاب واعتمد الرفاع على انطلاقات قائد الفريق أحمد حسان في الجهة اليمنى·· ولم تشكل خطورة فعلية بسبب عدم وجود الدعم الكافي من بقية لاعبي فريقه بالإضافة إلى تألق مدافعي الرفاع الشرقي في إغلاق الممرات الجانبية·· وبينما المباراة تلفظ انفاساها الاخيرة يحرز البديل عبدالرحمن مبارك هدف الفوز بعد تلقيه تمريرة بينية أسكنها قوية في سقف المرمى·