صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

\\ راشد النعيمي:إعداد قانون التملك العقاري بعجمان


عجمان - علي الهنوري:

كشف الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط رئيس مؤتمر عجمان للتخطيط العمراني أن حكومة عجمان في طور تنفيذ إنشاء ميناء جديد للحاويات والشحن يمتد بطول كيلو ونصف الكيلو متر داخل البحر ليكون دعامة جديدة للاقتصاد الوطني بالدولة والإمارة، مشيراً إلى أن الإمارة بصدد اعتماد الصيغة النهائية لقانون التملك بالإمارة وسيكون ضمن دائرة متطلبات الدولة بحيث يتيح للأجنبي التملك للمساحات الطابقية فقط مؤكداً أنه يجري تنفيذ عدد من المجمعات السكنية والفلل للمواطنين على تقسيمات طوابق رأسية ضمن مواصفات الديلوكس العالمية·
وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي في تصريح لـ ''الاتحاد'' إن صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان له رؤية خاصة للمشاريع المستقبلية في الإمارة والتي أعلن ملامحها خلال مؤتمر التخطيط، حيث قال: لابد للإمارة بأن تنهض بمشاريعها المستقبلية ضمن خطط ودراسات واقعية لديمغرافية طبيعة المنطقة وأن تتجنب النمو العشوائي في البناء خلال السنوات القادمة·
وقال الشيخ راشد ''إن هذه الرؤية الواضحة تم تطبيقها من خلال مؤتمر عجمان للتخطيط الذي أنهى أعماله اول أمس حيث استطعنا أن نوجد بين أهدافنا وطموحاتنا آلية مشتركة مبنية على أسس سليمة، وذلك بسبب وجود عدد من المهندسين العالميين والمهتمين في علوم التخطيط العمراني ومن خلال الجلسات العلمية وعقد عدد من الصفقات حول ضرورة استشارة عدد من المهندسين لتقديم رؤية واضحة عن بعض المناطق التي في الإمارة وكذلك استشارة عالميين لتقديم دراسات تخطيطية حول وضع الإمارة واستراتيجيتها لمدة عشر سنوات قادمة''·
وأكد الشيخ راشد النعيمي أن الاستراتيجية ستكون جاهزة خلال شهر مايو المقبل والتي ستكون بمثابة خريطة طريق جديدة للإمارة، حيث يمكن أن يفيد توزيع المناطق والمشاريع المستقبلية بحيث يمكن أن نحدد عدد الأدوار في كل منطقة ولن يمكن تجاوز تلك المخططات الخاصة بها، وسوف نعرف جيداً لعدد المساحات خاصة للأراضي السكنية وللأجيال المستقبلية·
وأوضح الشيخ راشد النعيمي: يجب أن نكون واقعيين في طرح الأراضي السكنية والتجارية والاقتصادية لأن الوضع اختلف كلياً عن الوضع قبل عشر سنوات ماضية والدلائل تشير بأن نسبة الزيادة السكانية في الإمارة وصلت 15 بالمئة سنوياً، مما يجب تداركه بأن نضع حلولا لمستقبل الأجيال القادمة وعليه يجب التحرك في الحال ومن ضمن الأجندة القادمة إنشاء فلل متعددة الطوابق بحيث يمتلك 6 مواطنين بناية الفلل ولكل شخص دور وخدمات تختلف عن طبيعة الشقق السكنية التجارية والتي تتماشى مع طبيعة الوضع السكاني في الدولة، وسوف نبدأ تلك النماذج الجديدة في عام ·2008
قانون التملك
وقال الشيخ راشد النعيمي حول قانون التملك : نحن في إمارة عجمان بصدد الانتهاء من الصيغة النهائية للقانون والذي أخذنا الكثير من بنوده من إمارتي أبوظبي ودبي لانهما رائدتان في تلك المشاريع والقوانين وجميع إمارات الدولة لها منظومة خاصة واحدة يجب الوقوف عندها، ومن ضمن ملامح المشروع يحق للأجنبي السماح بالتملك للمساحات الطابقية فقط، وهذا القانون معمول به في معظم دول العالم ولن يكون له ردود عكسية على المشاريع الاقتصادية القادمة لأن أصحاب رؤوس الأموال لديهم الخبرات الكافية والواسعة في إدراك تلك القوانين التي تتيح فقط التملك للمساحات الطابقية·
ميناء جديد
وقال الشيخ راشد النعيمي: حكومة عجمان تعتزم إنشاء ميناء جديد للحاويات والشحن يمتد طوله حوالي كيلو ونصف الكيلو متر داخل البحر وهو قريب من الميناء القديم وسيكون دعامة أساسية ورئيسية للوضع الاقتصادي بالدولة والإمارة وسوف يسهل على الميناء القديم الكثير من الأعمال التي يقوم بها على ان يتم بدء العمل به خلال الأشهر القادمة·
وكان مؤتمر ومعرض التخطيط العمراني بعجمان اصدر عددا من التوصيات في ختام فعالياته التي استمرت لمدة يومين بمشاركة 500 من المتخصصين في مجال التخطيط العمراني من مختلف دول العالم وناقشوا أكثر من 25 ورقة وكان من أبرز التوصيات التي تمخض عنها المطالبة بالعمل على وضع سيناريوهات مستقبلية لتأثير المواقع التي يتم تخصيصها للامتداد الرأسي على المدينة المراد إنشاء المشاريع الجديدة عليها بحيث يتم تأهيل المدينة لاستيعاب هذه المواقع وحجم الحركة المتولدة عنها وذلك من اجل تحقيق التوازن مابين متطلبات المجتمع المحلي مع متطلبات الربحية الاستثمارية·
وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان رئيس اللجنة المنظمة أن مؤتمر ومعرض التخطيط العمراني هو الحدث الأبرز هذا العام في إمارة عجمان حيث تشهد الامارة في ظل عهد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان نموا سريعا مواكبا للازدهار الاقتصادي الحادث في دولة الإمارات العربية المتحدة خصوصا ومنطقة الخليج العربي عموما·


التخطيط العمراني

قال الشيخ راشد النعيمي : لقد اهتم المستثمرون باستغلال الفرص المتاحة لتطوير مشاريع سكنية تجارية ومتنوعة الاستعمالات وبينما يتم توفير الدعم الكامل لهذه المشاريع، فإن صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي مهتم بتأكيد أهمية تطبيق الاستدامة لها من خلال اندماج الاستدامة المتكاملة مع تجارب التخطيط العمراني حتى تتحول إمارة عجمان الى إمارة اقتصادية تتمتع بقوة رأس المال المستثمر في هذا القطاع والمساحة التسويقية العالية لمختلف أنواع المشاريع والاستثمارات العقارية والعمرانية منوهاً بأن المؤتمر والمعرض شهد حضورا خاصة لأشهر المخططين العمرانيين والمعماريين ومعماريي تنسيق المواقع ومطوري الأراضي والعقارات بجانب توزيع الجوائز على الفائزين من طلاب السنوات النهائية في كليات العمارة لمشروع ''إعادة تخطيط منطقة البستان في مدينة عجمان'' ·

استراتيجية جديدة

قال محمد بن عمير المسؤول المباشر عن المؤتمر: اعتمدت حكومة عجمان على استمرار إقامة مثل هذا المؤتمر بشكل سنوي على أن يطرح استراتيجية جديدة تم مناقشتها كما أن خطتنا التسويقية للمؤتمر والمعرض القادم تعتمد على التواصل المبكر مع أهم وأبرز الشركات العقارية والاستثمارية لاعطائها التميز في اختيار مواقعها في المعرض التي تناسب حجمها ومشاريعها ومكانتها في مثل هذه المناسبات (المعارض) من حيث الحصول على امتياز الرعاية وموقع العرض وأسلوبه· وذكر أن مجموعة رائدة من الشركات العقارية من داخل الامارات وخارجها قد أكدت تواجدها في المعرض القادم منذ انتهاء فعاليات المعرض امتداداً لحرصها على التميز في الموقع والرعاية التي تليق بحجمها ومكانتها في القطاع العقاري المحلي والخليجي· وقال بن عمير : إن فكرة اقامة هذا الملتقى جاءت على ضوء ما تشهده عجمان حاليا من تطورات اقتصادية تلقي الضوء على اهمية الترويج للاستثمار العقاري والاطلاع على تجارب الدول في هذا المجال وتقديم اقتراحات فعالة تسهم في بناء فكر جديد في الصناعة العقارية والاستثمارية من خلال إيجاد تشريعات وقوانين تنشط هذا النوع من الاستثمار الاول في العالم·

الكثافة السكانية

تحدث فيليب بانيري عن المباني العالية الارتفاع والشكل العام للمدن موضحا أن زيادة التنمية العمرانية تؤدي الى زيادة المساكن والمكاتب والخدمات في الوقت الذي تقل فيه الارض وتزداد فيه الكثافة السكانية، ويرى أن التغلب على هذه المشكلة بالانتشار العمراني مع المحافظة على الآفاق المفتوحة مثل الجراجات، والحدائق كمتنفس للحياة وضرورة استغلال الارض في المباني مستقبلا·

سلامة المباني

تناول جيمس أنتل ايا رئيس الدولية للاعمال موضوع على درجة كبيرة من الاهمية حيث يتعلق بموضوع سلامة المباني العالية من الاخطار التي قد تتعرض لها ومن أهم هذه الأخطار الحرائق والاحتياطات والتدابير الامنية المتخذة لحمايتها من هذه الحرائق·