الاقتصادي

الاتحاد

سنغافورة تأمل في 6,5% نمواً خلال 2010

شباب يقوم بالدعاية لشركات في المركز التجاري لمدينة سنغافورة التي تتوقع زيادة معدلات النمو الاقتصادي خلال العام الحالي

شباب يقوم بالدعاية لشركات في المركز التجاري لمدينة سنغافورة التي تتوقع زيادة معدلات النمو الاقتصادي خلال العام الحالي

زادت سنغافورة أمس توقعاتها للنمو للعام الجاري، وقالت إن من المتوقع أن يرتفع معدل نمو الاقتصاد هذا العام بنسبة 4,5% إلى 6,5% بما يضاف إلى الأدلة بأن آسيا تقود عملية تعافي الاقتصاد العالمي.

وقالت وزارة التجارة والصناعة السنغافورية في بيان إن إجراء تحديث على توقعات سابقة كانت تتحدث عن نمو يصل إلى 5% إنما “يعكس بشكل كبير القوة المتزايدة في زخم النمو على المدى القريب”. وعلى أية حال، فإن توقعات النصف الثاني من العام الجاري غير واضحة، حسب ما أفادت به الوزارة، إذ إن الطلب من الأفراد والقطاع الخاص في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان لا يزال ضعيفاً ومخاطر التراجع ما زالت قائمة بما فيها مخاطر الديون السيادية خصوصاً في أوروبا.
وذكرت الوزارة أن “تلك العوامل يمكن أن تضغط على وتيرة النمو في الاقتصادات الرئيسة خصوصاً في الجزء الأخير من عام 2010، ومن المتوقع أن تقود آسيا تعافياً قوياً في عام 2010”.
كان الناتج المحلي الإجمالي لسنغافورة قد انكمش بنسبة 2% في العام الماضي بعد أن خرجت المدينة/الدولة المعتمدة على التصدير في الربع الثالث من ركود كان الأسوأ في تاريخها. وأضافت الوزارة أن الناتج المحلي الإجمالي نما في الربع الأخير بنسبة 4% مقارنة بالفترة نفسها قبل عام عقب تحقيق نمو نسبته 0,6% في الربع الثالث.
وبشكل منفصل، عدلت مؤسسة سنغافورة الدولية المعنية بتشجيع التجارة أمس توقعاتها لإجمالي تجارة سنغافورة. وقالت المؤسسة إنه بفضل تعافي التجارة العالمية والنمو القوي في آسيا وارتفاع أسعار النفط، فإن من المتوقع أن تنمو تجارة سنغافورة بما يتراوح بين 9 إلى 11% خلال عام 2010 مرتفعة بذلك عن تقديراتها السابقة التي كانت تدور حول زيادة نسبتها من 7 إلى 9%. وقالت إن نمو الاقتصادات الآسيوية لا يزال مصدراً مفيداً لنمو صادرات سنغافورة”.
وأضافت أن المخاطر الرئيسة للتراجع التي تواجه توقعات التجارة للعام الجاري تشتمل على “تعافٍ عالمي متباطئ وتباطؤ التعافي في إنفاق الأسر خصوصاً في الولايات المتحدة وارتفاع أسعار السلع التي قد تعرقل النمو العالمي”.

اقرأ أيضا

اختبار أنظمة المحطة الأولى في براكة