صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

1,43 مليار درهم صفقات جديدة للقوات المسلحة


بلغت قيمة صفقات القوات المسلحة في اليوم قبل الأخير لمعرض ومؤتمر الدفاع الخليجي آيدكس 2007 حوالي 1,430 مليار درهم، أعلن ذلك أمس في مؤتمر صحفي اللواء الركن عبيد الحيري الكتبي رئيس هيئة الإمداد في القوات المسلحة لدولة الإمارات، وأوضح أنه تم التعاقد مع شركة الخليج لصيانة الطائرات ''جامكو'' المحلية لصيانة طائرات الهوك بقيمة 343مليون درهم· كما تم التعقاد مع شركة ''جلوبال ميديكال سوليوشنز'' المحلية لتوفير وتأهيل الكوادر البشرية في المجالات الطبية من أطباء وممرضين وصيادلة ومهن إدارية وفنية، وذكر أن قيمة هذا العقد بلغت 400 مليون درهم، مشـــــــــــــــــيراً إلى أنه يأتي في إطار سعي القوات المسلحة إلى تطوير الرعاية الصحية لمنتسبيها ومن أجل رفع مستوى الكوادر الطبية·
وأوضح أنه تم التعاقد مع معهد التكنولوجيا التطبيقية بمبلغ 42 مليون درهم لإنجاز مشروع التأهيل المهني، منوهاً إلى أن القوات المسلحة قامت بإجراء دراسات تخصصية لنظام التأهيل المهني والذي يهدف إلى منح منتسبي القوات المسلحة من العسكريين شهادات معترف بها دولياً عن طريق معادلة الدورات العسكرية بنظام التعليم الأكاديمي المعتمد، وبهذا يستطيع الراغب في استكمال دراسته الأكاديمية الالتحاق بالمعاهد والجامعات حسب نتائج التقييم في هذا المجال، وبناء عليه يمكن للعاملين في القوات المسلحة العمل في مختلف المجالات المدنية في المستقبل سواء محلياً أو عالمياً·
وأشار إلى أن القوات المسلحة درست أنظمة التأهيل المهني المتوفرة في المملكة المتحدة وسنغافورة وأستراليا وإيرلندا واسكتلندا بالإضافة إلى النظام الجديد والمعمول به حالياً في أوروبا والذي تسعي كثير من دول العالم للاستفادة منه بهدف الوصول إلى أفضل نظام تأهيل مهني معمول به دولياً·
وأوضح اللواء الكتبي أن نظام التأهيل المهني يهدف إلى وضع معايير ثابتة لمستويات التأهيل المطلوبة في المجالات العسكرية والصناعية والإدارية متناسقة مع المعايير الدولية الجديدة التى يتم تطويرها وتطبيقها في الدول المتقدمة، وعدد الكتبي أهدافاً أخرى لنظام التأهيل المهني، تشمل إنشاء مراكز متخصصة لتقييم ومعادلة التعليم السابق، والمقدرات الشخصية، وتصميم دورات خاصة لرفع مستوى الشخص إلى مستوى التأهيل الأقرب بما يتناسب مع التوصيف الوظيفي والمسارات المهنية، وتقييم جودة مراكز التدريب والمناهج الحالية وتطويرها لتكون على نفس المستويات العالمية، ومنح التراخيص اللازمة ومنح شهادات تعكس المؤهـــــــــــــــــلات والمعارف المكتسبة والمقدرات الشخصية معترفاً بها محلياً ودولياً، كما تشمل الأهداف إدامة قاعدة بيانات للمستفيدين من النظام بالمؤهلات والتخصصات والدورات التعليمية والتدريبية لكل منهم·
وأوضح أنه تم التعاقد مع شركة ماكسمس الإماراتية على تأجير طائرات شحن جوي بقيمة 368 مليون درهم·· وحول المعونة الفنية لدعم طائرات إف 16 ذكر أن شركتين أميركيتين تنافستا للحصول على هذا العقد وهما شركة داين كورب وشركة لوكهيد مارتين، وفازت شركة داين كورب الأميركية بالعقد وقيمته 228 مليون درهم·
وأكد التعاقد على شراء أجهزة ومعدات إشارية متنوعة بقيمة 49 مليون درهم من شركات أطلس للاتصالات الإماراتية وشركة تالس الفرنسية وشركة رود أند شوارز الألمانية، وأشار إلى أن لجنة متخصصة من القوات الجوية والدفاع الجوي لدولة الإمارات قامت بدراسة وتقييم عدد من الطائرات المستخدمة لتدريب الطيارين وذلك بغرض شراء نظام تدريب متكامل لتطوير القدرات القتالية لطيارين القوات الجوية والدفاع الجوي لدولة الإمارات والذي يتناسب مع قدرات طائرات الميراج 2000 وإف ،16 وشملت الدراسة عدة أنواع من الطائرات من 12 شركة مختلفة، وبعد إجراء المفاضلة تم حصر التنافس بين نوعين أولهما طائرات التدريب الأساسي وشملت طائرة pc-21 من شركة بيلاتوس السويسرية وطائرة m-113 من شركة إيروماكي الإيطالية وطائرة سوبرتوكانو من شركة إمبيرير البرازيلية، أما النوع الثاني فهو طائرات التدريب المتقدم وشملت طائرة t-05 من شركة kai الكورية الجنوبية وطائرة m-643 من شركة إيروماكي الإيطالية وطائرة hawk-821 من شركة bae systems البريطانية، وسيتم فور الانتهاء من المفاضلة النهائية بين العروض للإعلان عن الشركات الفائزة بهذا المشروع·
وأوضح الكتبي أنه تم التعاقد مع شركة الخبرات التقنية الإماراتية وشركة bip solution لإنشاء البوابة الإلكترونية لهيئة الإمداد في القوات المسلحة لدولة الإمارات، مشيراً إلى أنه يجري حالياً الانتهاء من تصميم وتطبيق النظام والذي يهدف إلى تسهيل وتطوير العمل بين الموردين والقوات المسلحة، وذكر أن هذا النظام سيتضمن آلية تسجيل واعتماد الموردين لدى الجهات المختلفة في القوات المسلحة بالإضافة إلى تطبيق نظام المناقصات الآلي لاستلام وتقديم عروض الأسعار لكافة الاحتياجات، مشيراً إلى أن تطبيق هذا النظام يأتي ضمن جهود القوات المسلحة لتطوير وتفعيل النظام الإلكتروني في إدارة المشاريع وتسهيل إجراءات الشراء·
وأجاب اللواء الركن عبيد الكتبي خلال المؤتمر الصحفي عن سؤال حول مدة عقود الصيانة مع شركتي جامكو المحلية وداين كورب الأميركية مؤكداً أن عقود الإسناد الفني غالباً تستمر بين سنتين وثلاث سنوات، وتشمل تلك العقود قطع الغيار والصيانة وعمرة الطائرات بشكل عام·
ورداً عن سؤال حول طائرات التدريب أكد أن شراءها يستهدف دعم قدرات طيارينا كما تساعدهم في المستقبل على قيادة الميراج 2000 وإف 16 بسهولة، كما أجاب عن سؤال حول وجود شراكات بين شركات عالمية ومحلية ودعم الصناعة الوطنية خاصة القطاع الخاص مؤكداً أن الخطة الاستراتيجية للقوات المسلحة هي دعم الصناعة الوطنية خاصة القطاع الخاص كما أننا نشجعه على الشراكات الاستراتيجية ونتطلع إلى نقل التكنولوجيا إلى الإمارات ودعم الصناعة الوطنية، وأكد أنه لم يتم بعد البت في قضية طائرات الإمداد بالوقود جواً ''طائرات التنكر'' موضحاً أن القوات الجوية مازالت في مرحلة تقييم هذا المشروع ولم يتخذ بشأنه قرار نهائي بعد·