صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

ثلاثة عقود لبيع 20,5 ألف مسدس كاركال بـ 30 مليون درهم



قال سعادة الفريق الركن حمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة إن القوات المسلحة لديها طلبيات لشراء منتجات شركة ''كاركال'' العالمية من المسدسات المتطورة المعروفة باسم ''كاركال''، وذكر في تصريح للنشرة اليومية لمعرض ايدكس 2007 أن هذا المسدس ضرورة للقوات المسلحة لأنه يتميز بصفات غير موجودة في الأسلحة الأخرى ومنها بساطة العيار وصغر حجم السلاح·
وأشار إلى أن المتفحص فيه يعرف حجم التقنية التي تم توظيفها في إنتاجه من حيث قدرته على الرمي وعدد الطلقات التي تتم رمايتها، وأكد أن منتجات كاركال من الأسلحة الدفاعية الخفيفة تضاهي الإنتاج العالمي وتتميز الجودة الفائقة، مشيراً إلى أنها تترجم سياسية اقتصادية عليا ضمن توجيهات القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة ''حفظه الله'' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
واستمع أثناء زيارته لمعرض آيدكس أمس إلى شرح مفصل من حمد خليفة النيادي المدير التنفيذي لشركة كاركال الذي أشار إلى أن هذه الشركة الوطنية نواة للتصنيع الدفاعي في الدولة وتجيء ضمن الصناعات الوطنية التي تنافس الصناعات العالمية
ومن جانبه كشف حمد النيادي مدير عام شركة ''كاركال'' الإماراتية لصناعة الأسلحة الخفيفة عن تعاقد الشركة لبيع 20 الفا و500 قطعة من مسدس ''كاركال'' بقيمة 30 مليون درهم، موزعة على ثلاثة عقود الأول لصالح القوات المسلحة بمقدار 10 آلاف مسدس ووزارة الداخلية 10 آلاف مسدس ووزارة الداخلية البحرينية 500 مسدس·
وأعلن النيادي خلال مؤتمر صحفي عقد في جناح الشركة في المعرض أمس عن وجود مباحثات حالية لبيع 5 آلاف قطعة مسدس لجهات مختلفة أغلبها خارج الدولة·
وأوضح النيادي أن الانتاج السنوي لشركة ''كاركال'' حاليا يصل إلى 30 ألف قطعة سلاح سنويا، في حين تسعى الشركة ضمن خطط استراتيجية إلى زيادة هذه الكمية خلال السنوات القادمة مع إدخال أسلحة جديدة إلى عائلة ''كاركال''، مشيرا إلى أن الشركة تراقب حاليا احتياجات المستخدمين المحليين والإقليميين والعالميين وستسعى إلى تلبيتها من هذه المنتجات·
وقال إن شركة ''كاركال'' إماراتية مائة بالمائة فيما تصل نسبة الأيدي العاملة المواطنة فيها إلى 80 %، وحققت الشركة ومقرها ابوظبي نتائج مبهرة من خلال مشاركتها في معرض ''آيدكس،''2007 وبعد الاعلان عن تدشينها رسميا من قبل القيادة العليا بدولة الإمارات وتحقيقا لرؤيتها الاستراتيجية في تطوير القدرات الدفاعية الذاتية للقوات المسلحة، باشرت الشركة بتلقي عروض لعقد الصفقات مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة·
وتشكل ''كاركال'' نواة لصناعة الاسلحة الخفيفة ما يضع دولة الإمارات ضمن قائمة الدول المصنعة للأسلحة الدفاعية، وتأسست أواخر عام 2002 بأبوظبي لتعكس توجيهات القيادة العليا وتحقيق رؤيتها في ظهور صناعات دفاعية وطنية وترويجها وتسويقها في الأسواق الإقليمية والعالمية·
وتم تكوين وتسجيل الشركة في أبوظبي في نهاية عام 2006 مما يعد سابقة على مستوى دول الخليج العربي التي يتم فيها وضع الأساس لصناعة مسدس متطور تشمل الآلات والمعالجة والرقابة على الجودة والنوعية وخطوط التجميع·
وتسعى الشركة إلى إنشاء صناعة عسكرية وأمنية وطنية تتميز بالكفاءة العالية في دولة الإمارات وفق أحدث المواصفات والمعايير المعترف بها عالميا لتكون رمزا وفخرا للقطاع الصناعي العسكري والأمني في الدولة ونموذجا يحتذى به أمام الصناعات الأخرى الآخذة في البروز في الدولة·
وبدأت الشركة باكورة أعمالها بتصنيع سلاح فردي خفيف ''مسدس'' أطلق عليه ''كاركال'' وتم عرضه في جناح الشركة في المعرض الحالي، وتطبق أحدث السبل في مجالات البحوث والتقنيات المتطورة في مجال صناعة الأسلحة الخفيفة والصغيرة، وتسعى لوضع معايير جديدة في عالم صناعة الأسلحة الصغيرة من خلال المبادرات التي تهدف إلى تطوير المنتجات وتقديم أفضل الخدمات والمنتجات ذات الجودة العالية للعملاء من ناحية التصميم والسلامة والاعتمادية، حيث تم إكمال تطوير منتج عائلة مسدس ''كاركال'' والإكسسوارات الأخرى الخاصة به من خلال بحوث واختبارات من قبل بيت الاختبارات المستقل بألمانيا في مايو عام ·2006 وسيتم تصنيع الأجزاء الرئيسية من مسدسات ''كاركال'' مثل الماسورة وبعض القطع الأخرى في أبوظبي، بينما سيتم جلب الأجزاء الصغيرة من أوروبا لكن جميع الأجزاء ستخضع للمعالجة والمراجعة من حيث الجودة والنوعية بالإضافة إلى التجميع الأخير والاختبارات النهائية في دولة الإمارات·
وشهد جناح الشركة في معرض آيدكس إقبالا كبيرا من القيادات العسكرية المحلية والإقليمية والعالمية كونها ستعرض أول منتج إماراتي في مجال الصناعات الدفاعية يعد فخرا لدولة الإمارات ولمجلس التعاون الخليجي والدول العربية·
ويعد مسدس ''كاركال'' أول منتج يخضع لإجراءات اختبارات الصناعة الدقيقة حيث تم ذلك عبر بيت الاختبارات والفحص الألماني المستقل·
واشتقت الشركة اسمها من ''الكاركال'' وهو حيوان ثديي من فصلية السنوريات موطنه الشرق الأوسط وأفريقيا ويشبه الحيوان الشركة في عدة سمات من ناحية الشخصية والأداء فهو يتميز بأنه صياد ماهر يتميز بالدقة والسرعة في الانقضاض وقتل العديد من الفرائس بحركة سريعة وبالبراعة والعدوانية والذكاء الحاد والقدرة على التحمل بالإضافة إلى أنه قناص ماهر· ''وام''