الاتحاد

عربي ودولي

إصابة 3 أشخاص بانفجارين عشية انتخابات تايلاند

بانكوك (وكالات) ـ أصيب ثلاثة أشخاص في انفجارين وإطلاق نار خلال مواجهة بين مؤيدي حكومة تايلاند ومعارضيها أمس قبل انتخابات يسعى بعض من معارضي الحكومة إلى تعطيلها فيما يراقب الجيش التايلاندي الأوضاع وانتخابات اليوم دون تدخل في مجرياتها حتى الآن. وشهدت أحياء من بانكوك تجمعا لمؤيدي رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا للمطالبة بعدم تعطيل انتخابات يفترض إجراؤها اليوم في البلاد.
ويقف الجيش على هامش الأزمة حتى الآن خلافاً للماضي حيث يحتفظ بتاريخ تضمن القيام بثمانية عشر انقلاباً أو محاولة انقلاب خلال 81 عاماً من الديمقراطية المتقطعة.
وسمع دوي إطلاق نار في بانكوك أمس، وشوهد بعض المعارضين لرئيسة الوزراء يحملون أسلحة وأن شخصا أصيب بعيار ناري كما أصيب اثنان جراء انفجارين.
ووقع الهجوم في حي لاكسي في بانكوك قرب مطار دون موانج، والحي معقل لحزب بويا تاي (من أجل التايلانديين) الذي تنتمي له رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا.
ولم يتضح على الفور ما إذا كان المصابون من مؤيدي الحكومة أو معارضيها.
وعشية الانتخابات قال الأمين العام للجنة الانتخابات بوتشونج نوتراونج إن الاستعدادات «جاهزة بنسبة مئة في المئة تقريبا في الأقاليم الشمالية والشمالية الشرقية والوسطى لكن هناك بعض المشكلات في توصيل بطاقات الاقتراع إلى أحياء في بانكوك وكذلك 12 إقليما في الجنوب حيث منع المتظاهرون وصولها». وأصدرت اللجنة تعليمات لأطقمها بوقف التصويت إذا وقعت أعمال شغب أو عنف.
وقال بوتشونج «نحن لا نريد أن تكون هذه الانتخابات دموية». يمكننا الحصول على (دعم) جميع الوكالات المعنية لإجراء الانتخابات لكن إذا سالت دماء فماذا سيكون الموقف؟. . إذا حدثت عرقلة مستمرة فأدعو ألا يكون هناك قتال ولا انقلاب».
ولمواجهة أعمال عنف محتملة سينتشر 130 ألف شرطي في أنحاء البلاد كافة لحماية مراكز الاقتراع الـ93500. وتجمع محتجون مناهضون للحكومة في منطقة تشايناتاون السياحية المزدحمة في العاصمة التايلاندية بانكوك أمس في اليوم الأخير من المسيرات منددين بالانتخابات العامة التايلاندية وسط مخاوف من اندلاع أعمال عنف خلالها.
وقال زعيم الاحتجاج سوتيب توجسوبان إن إغلاق سلمي للطرق في المدينة، ولكنه تعهد في نفس الوقت منع الناس من التصويت، وأضاف إن «الناس لن يغلقوا مراكز الاقتراع ولكن سنتظاهر في الطرق، سيتظاهرون بهدوء وسلميا ودون عنف، إذا جاء أحد وحاول أن يثير قلاقل لن نتجادل معه على الإطلاق.
لن نفعل أي شيء يمنع الناس من الذهاب للتصويت». وقال سوتيب أيضا مخاطبا أنصاره «وفي الجنوب بالنسبة لهؤلاء الذين يحاصرون الأماكن التي تجمع فيها بطاقات الاقتراع طوقوها كالمعتاد، ولكن أطلب منكم الجلوس هناك سلمياً لا تتراجعوا لا تهربوا ولا تتشاجروا معهم صلوا فقط، أعتقد أن هذه الانتخابات ستبطل بالتأكيد».

اقرأ أيضا

الزياني: قمة الرياض تؤكد الحرص على انتظام عقد القمم