الاتحاد

الرياضي

الملك يودع من الباب الخلفي

الصورة أبلغ تعبير عن حالة الوصل والشارقة خلال المباراة

الصورة أبلغ تعبير عن حالة الوصل والشارقة خلال المباراة

لم يظهر فريق الشارقة من قبل بالمستوى المتدني الذي ظهر عليه أمس الأول أمام الوصل في الدور نصف النهائي لبطولة الكأس·· حتى عندما خسر بالأربعة أمام الجزيرة في الدوري لم يكن بهذه الصورة السيئة إذ ترك اللاعبون ''الحبل على الغارب'' لكي يمرح لاعبو الوصل في الملعب ويسيطرون على سير المباراة، ولو نجح الوصلاوية في ترجمة الفرص التي لاحت لهم لخرجوا بنتيجة أكبر من الرباعية·
الملك الشرقاوي خلع ثوب الكأس وظهر ضعيفاً ومستأنساً بصورة تكشف عن وجود مشكلات وتراكمات عديدة يشارك فيها الجميع·· فمباريات الكأس إما أن تغطي عيوبك وإما أن تكشفها على الملأ·
عموماً استحق الإمبراطور الوصلاوي الفوز والوصول الى مدينة زايد الرياضية يوم 14 ابريل القادم واستحق الشارقة الخسارة والخروج من الباب الخلفي للبطولة الأغلى على قلوب الجميع·
وصحيح سيصبح الآن المدرب الهولندي فاندرليم هو الشماعة التي سيعلق عليها الجميع الأخطاء والنتائج المتردية في الآونة الأخيرة بعدما خسر الفريق في ثلاث مباريات متتالية، اثنتان منها في الدوري أمام النصر والجزيرة وواحدة في الدور نصف النهائي للكأس ضد الوصل·· لكن هناك أخطاء كثيرة يشارك فيها الجميع بداية من مجلس الإدارة ومروراً بالمدرب واللاعبين·
أما عن مجلس الإدارة فقد أخطأ حين سعى إلى حل مشكلة الأشقاء الثلاثة حسن وطارق وراشد أحمد بعد المشاجرة التي حدثت بينهم وبين المهاجم البرازيلي للفريق أندرسون، واتخذ المجلس قراراً فردياً بالمصالحة دون إبلاغ المدرب الذي رفض عودة اللاعبين إلى المران وقرر إيقافهم لمدة شهر·· وعندما رفع المدرب الإيقاف عن اللاعبين رفضوا العودة الى المران قبل الجلوس مع مجلس الإدارة الذي لم يصحح أخطاءه واستمر غياب اللاعبين عن المران·
وإذا كان قرار الإيقاف تربويا إلا أنه كان بالإمكان علاج الموقف بصورة أفضل وبحيث لا يخسر الفريق جهود طارق أحمد والذي يلعب دوراً كبيراً ومؤثراً في مركز الارتكاز بخط الوسط بجانب العراقي قصي منير·
ووسط هذه الأخطاء لم يشأ المدرب فاندرليم أن يكون بعيداً أيضاً عن الأخطاء فارتكب خطأً فادحاً حيث حول طريقة اللعب فجأة ودون سابق إنذار في أول مران إلى 3/5/2 فخسر الفريق بالأربعة أمام الجزيرة وعندما أجبر على تفادي هذا الخطأ كان كل شيء قد انتهى·
ورغم محاولة الشيخ عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الشرف الشرقاوي والشيخ أحمد بن عبدالله رئيس مجلس الإدارة الشد من أزر اللاعبين ووعدهم بمكافأة كبيرة في حال الفوز على الوصل والوصول الى المباراة النهائية لبطولة الكأس إلا أنه وعلى ما يبدو كان السيف قد سبق العذل·
ظهر فريق الشارقة مهلهلاً مفككاً بشكل غريب وغابت إرادة التحدي التي كانت تميز اللاعبين·· فكانت هجماتهم على استحياء ولم تقدم ولم تؤخر، بل ولم تهز حتى ''شعرة'' من رأس ماجد ناصر حارس الوصل وعجز المدرب فاندرليم عن فصل أي شيء سواء علي مستوى خطة اللعب وتوظيف إمكانات اللاعبين بالشكل الجيد أو حتى على المستوى الإرادي ولغة التحدي·
خسر الفريق بالأربعة مع الرأفة وسيطر الصمت على الجميع داخل غرفة تبديل الملابس وكأن الطير فوق رؤوسهم وخرج ملك الكأس من الباب الخلفي للبطولة في حسرة وغضب جماهيري ربما لم نره من قبل سواء على اللاعبين أو المدرب المستسلم الذي قال عقب المباراة: أنا في انتظار الإقالة في أي وقت خاصة بعد الخسارة الثالثة على التوالي ولن أندهش إذا حدث ذلك لأن أسهم الإتهام تتجه دائماً للمدرب قبل أي أحد عقب الخسارة، وأنا جاهز لتقبل هذه الإقالة·
وعن عدم ظهور الفريق الشرقاوي بالمستوى المعروف قال فاندرليم: ليس لدي أي تفسير لأن قبل المباراة تم تجهيز الفريق بشكل جيد سواء على المستوى الخططي أو الفني والبدني·· كما كانت هناك روح عالية وإصرار لدى اللاعبين على تحقيق الفوز وبلوغ المباراة النهائية·· لكن ما شاهدته في المباراة يدعو الى العجب حيث حدث هبوط مفاجئ في أداء الفريق وأصبح الأمر صعباً بعد الهدف الوصلاوي الثاني، الأمر الذي أكمل معه اللاعبون المباراة مجرد تحصيل حاصل بعدما أصيبوا بالإحباط·
وقال أيضاً: هناك علامة استفهام كبيرة حول تردي مستوى الفريق فجأة لم أستطع تفسيرها حتى الآن وربما الأيام القادمة تكشف أموراً كثيرة·
رئيس النادي تابع اللقاء من التليفزيون
تابع الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني المباراة من المبنى الاجتماعي بالنادي الأهلي وعبر التليفزيون وليس من المقصورة الرئيسية باستاد راشد بالنادي الأهلي وكان يقول: إن لاعبي الوصل يتحلون بروح قتالية عالية·· ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل ظل رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة مع اللاعبين في غرفة الملابس عقب انتهاء المباراة لمدة 45 دقيقة كاملة·

إداري الشارقة:
كلنا مسؤولون عن الخسارة

قال بدر أحمد إداري فريق الشارقة: نبارك لفريق الوصل الذي حقق فوزاً مستحقاً ورغم محاولاتنا للعودة الى المباراة في الشوط الثاني إلا أن الهدف الوصلاوي الثالث ذبحنا وقضى على كل شيء·
وحول من يتحمل نتيجة تلك الخسارة القاسية قال: إن الهزيمة مسؤولية الجميع من لاعبين وإداريين ومدرب·· وقد نكون فشلنا في إعادة التوازن النفسي للاعبين بعد الخسارة الماضية أمام الجزيرة·
وعن مدى تأثير هذه الخسارة والخروج من الكأس على مشوار الفريق بالدوري قال: أتمنى أن يكون لها مردود إيجابي وليس سلبيا خاصة وأن الفريق سيواجه الوحدة يوم الخميس القادم·· والوحدة يريد أيضاً أن يخرج من الحالة التي يمر بها ويأمل في إيقاف نزيف النقاط والعودة الى سابق عهده على حسابنا·
واختتم إداري الشارقة كلامه قائلاً: أتمنى أن نتعلم من هذا الدرس القاسي ويستطيع الفريق أن يعود إلى سابق عهده ولغة الانتصارات من جديد بعد الهزائم الثلاث التي مني بها في الفترة الأخيرة أمام النصر والجزيرة ثم الوصل·

حارس الشارقة:
تمنيت النهائي بأي طريقة

ظهر الحارس الشرقاوي محمود الماس في حالة عصبية لأول مرة يراها عليه محبو الشارقة بسبب الأخطاء التي ظهرت في خط الدفاع خاصة من الناحية اليسرى التي يشغلها الظهير طلال حمد حيث طالب الماس المدربين بتغيير طلال والذي كان بعيداً عن مستواه·
وعندما طالب المسؤولين بالشارقة محمود الماس بالهدوء قال: أريد أن أصل لنهائي الكأس بأي طريقة·

20 ألف درهم ضاعت
على كل لاعب شرقاوي

أضاع لاعبو الشارقة مكافأة إضافية لكل لاعب تبلغ 20 ألف درهم كان الشيخ عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الشرف الشرقاوي قد وعدهم بها قبل اللقاء في حال الوصول إلى المباراة النهائية·· إلا أن الفريق ظهر أمام الوصل لا حول له ولا قوة فذهبت العشرون ألفاً أدراج الرياح·
شجاعي شارك بعد خراب مالطة

لم يستمع الهولندي فاندرليم مدرب الشارقة بنصائح الجهاز المعاون له سواء من مدربين أو إداريين عندما قالوا له قبل المباراة من المهم أن يشارك المحترف الإيراني مسعود شجاعي في المباراة منذ بدايتها للاستفادة من إمكاناته المهارية العليا في إيقاف مساندة لاعبي الوسط والظهير في الوصل للمهاجمين·· كما طالبوا المدرب بالاجتماع مع اللاعب الإيراني وتوضيح أهمية هذا اللقاء له وللفريق·· لكن فاندرليم لم يفعل ''وركب رأسه'' ودفع بشجاعي في الشوط الثاني وبعد ''خراب مالطة'' فلم يفعل شيئاً!!

اقرأ أيضا

فان دايك يمتدح حماس مدربه كلوب وأسلوبه المباشر مع لاعبيه