الاتحاد

الرياضي

الشبـاب يتعهـد برد الاعتبار بعـد أربعـة أيـام

مطاردة في وسط الملعب بين مبعلي وسيزار

مطاردة في وسط الملعب بين مبعلي وسيزار

تجرّع الشباب مرارة الخسارة من جاره الأهلي وودّع مسابقة الكأس من الدور قبل النهائي بعد أن ظهر بوجه مغاير عن الذي يقدمه في الدوري، حيث لم ينجح في الظهور بمظهر متصدر الدوري، وقدم مستوى محتشماً وأداء متواضعاً، وارتكب لاعبوه العديد من الأخطاء الفادحة مما جعل فرقة الجوارح تدفع الثمن غالياً بخسارة المباراة بثلاثية كاملة، وتوديع أول ألقاب الموسم بعد أن كان قريباً جداً من القلعة الخضراء·
وغاب الأخضر عن كامل الشوط الأول، ولم يدخل في المباراة إلا في الفترة الثانية، لكن غاب عنه النجاح الهجومي مقابل تذبذب أداء خطوطه الثلاثة، ففشل في انتزاع بطاقة المرور إلى الدور النهائي·
ومما زاد من قلق الجماهير بعد هذه الخسارة هو التخوف من تأثير هذه الخسارة على الفريق في مشوار الدوري، باعتبار أن المنافس في المباراة المقبلة هو الأهلي، وخسارة أي نقطة يعرض صدارة الجوارح للخطر، وإن كانت فرقة الجوارح -وعبر تصريحات عدد من لاعبيها- ترى أنه لا رابط بين البطولتين، وأنها قادرة على رد الاعتبار من الأهلي في مباراة الدوري القادمة بينهما·
وقال خالد سليمان مشرف الشباب: إن الفريق بحاجة إلى إعادة تقييم مستواه وتقدير الوضع جيداً من أجل تجاوز الخسارة واستعادة النتائج الإيجابية في الدوري·
وطالب اللاعبين بإعادة حساباتهم في الملعب، والعمل على تدارك الأخطاء، والرفع من مستواهم في المرحلة المقبلة؛ لأن الشباب لم يقدم وجهه الحقيقي أمام الأهلي، ولم يكن في يومه·
وأضاف أن تعديل الوضع في المباراة المقبلة مرهون بجدية العمل وتكاتف مختلف الأطراف من أجل تحقيق ذلك، حيث يجب مضاعفة الجهود وإعداد الفريق فنياً ونفسياً·
وحول أسباب الخسارة أمام الأهلي في الكأس، أرجع خالد سليمان ضياع التأهل إلى الأخطاء الفردية التي ارتكبها لاعبو الفريق، مشيراً إلى أن الوقوع في مثل هذه الأخطاء الفادحة بدور متقدم من الكأس تكون عواقبه وخيمة·
وأضاف أن لاعبي الشباب كانوا بعيدين عن مستوياتهم المعهودة، وكانوا تحت ضغط نفسي كبير مما جعلهم لايدخلون في المباراة إلا في الشوط الثاني·
وقال: الشباب تحصّل على عدد من الفرص، لكنه لم يستغلها جيداً، وفي المقابل ارتكب أخطاء قاتلة استغلها المنافس وسجل أهداف الفوز·
وأكد سليمان أن الأهلي كان في يومه، وعرف جيداً كيف يتعامل مع مجريات اللقاء، ونجح في الفوز والظفر ببطاقة التأهل، معتبراً أن خبرة لاعبيه الدوليين وتجربتهم كان لهما الأثر الواضح في التعامل مع اللقاء بنجاح والفوز بالنتيجة· وبخصوص أهمية المرحلة المقبلة خاصة أن المباراة المقبلة مع الأهلي بعد خمسة أيام فقط، قال مشرف الفريق: إن الجهاز الإداري سيواصل دعمه للاعبين ومساندتهم والرفع من معنوياتهم من أجل استعادة المستوى المطلوب وإكمال مشوار الدوري بثبات·
وشكر خالد سليمان جمهور الشباب على الوقفة القوية مع فريقهم والمساندة الكبيرة التي يوفرها في كل مباراة، متمنياً تواصل هذا الدعم الجماهيري في المباريات المقبلة·

كاظميان غاضب لاستبداله

أبدى الإيراني جواد كاظيمان استياءه الكبير من قرار المدرب سيريزو باستبداله في الشوط الثاني، وذلك بالرغم من الجهد الكبير الذي بذله خلال المباراة وإحرازه للهدف الوحيد·
وظهرت علامات الحسرة على وجه كاظميان بعد خسارة المباراة، حيث أكد أنه كان يرغب في قيادة فريقه إلى الفوز والوصول إلى المباراة النهائية من أجل تتويج مشواره بالدوري الإماراتي بلقب على الأقل، وذلك بعد ثلاثة مواسم كاملة·

لسداد مستحقات اللاعبين
الشباب ينتظر الدعم الحكومي

أوضح خالد سليمان مشرف الفريق الأول والرديف بنادي الشباب أن النادي ينتظر وصول دعم حكومة دبي لميزانية الشباب من أجل سداد مستحقات اللاعبين صرف المنح التي لم تصرف إلى الآن، وأضاف أن الدعم سيصل خلال الأيام القليلة المقبلة باعتبار أن نادي الشباب واحد من أندية إمارة دبي ويتبع لمجلس دبي الرياضي ومرتبط بنظام مالي معروف لذلك سيتم سداد كافة المستحقات قريبا·
وأوضح أيضا أن نادي الشباب ملتزم بعقوده مع اللاعبين وفقا للوائح الموضوعة وحريص على سداد كافة المستحقات في أقرب وقت·
واعتبر خالد سليمان علاقة النادي باللاعبين مميزة وتيسر وفقا لضوابط الاحتراف التي تنظم العلاقة بين الطرفين كما أن لاعبي الشباب ملتزمون ويحرصون على رفع راية النادي وتشريفه من خلال المستوى الذي يقدمونه·


ستة إنذارات كاملة
للاعبي الجوارح

اشتكى لاعبو الشباب من كثرة الإنذارات التي منحها الحكم فريد علي لهم خاصة أن عددا كبيرا منها كان نتيجة اندفاع بدني وليس مخالفات، حيث تحصل كل من وليد عباس وإيمان مبعلي وريكو وعادل عبد الله وإسماعيل ربيع وعيسى محمد وعبد الله درويش على إنذارات صفراء خلال شوطي المباراة·
وأطرف واقعة في هذه الإنذارات تمثلت في منح اللاعب البديل عيسى محمد إنذارا بالرغم من عدم مشاركته في المباراة حيث تحصل على إنذار بسبب احتجاجه·

بسبب إصابة سرور سالم قبل لعب الكرة
تحفظ على الهدف
الأول للأهلي

تحفظ الجهاز الفني والإداري لنادي الشباب على الهدف الأول الذي سجله الأهلي في المباراة وذلك بسبب سقوط سرور سالم مصابا داخل منطقة الجزاء وقبل تنفيذ الركلة الحرة المباشرة·
واعتبر مشرف الفريق أن الحكم فريد علي لم يكن موفقا في القرار الذي اتخذه بالسماح للاعب الأهلي بتنفيذ الركلة لأن تركيز لاعبي الشباب كان على لاعبهم الملقى على الأرض تخوفا من تعرضه الى مكروه، بينما لم يعر الحكم أهمية لسلامة اللاعب وركز فقط على تنفيذ الركلة·
وأكد أنه في مثل هذه الحالات يوقف الحكم اللعب ويطمئن على سلامة اللاعب أولا، وحتى في حالة عدم إصابة لاعب وحدوث مناوشات يوقف اللعب من أجل حل المشكلة أولا·
كما اعتبر أن الإنذارات الكثيرة التي منحها للاعبي الشباب منذ الشوط الأول ساهمت في خلق حالة من القلق من خلال تخوف الفريق من الطرد، وبالتالي لم يساعد الحكم لاعبي الفريقين على تهيئة الظروف المناسبة للعب براحة وتقديم عرض فني لائق·


عادل عبد الله:
خسارة الكأس لن تؤثر في مشوارنا بالدوري

بالرغم من خيبة الأمل الكبيرة التي سادت لاعبي وجماهير الشباب بعد الخسارة أمام الأهلي وتوديع مسابقة الكأس من الدور قبل النهائي إلا أن عادل عبد الله لاعب الفريق أكد أن هذا الخروج لن يؤثر في معنويات اللاعبين في الدوري لأن الشباب قادر على الفصل بين المسابقتين واستعادة التركيز في المرحلة المقبلة خاصة وأنه يتصدر جدول الترتيب بفارق ثلاث نقاط عن أقرب ملاحقيه·
واعتبر أن أمام اللاعبين خمسة أيام من أجل إصلاح الأخطاء ومراجعة الحسابات والعودة إلى التركيز المطلوب مشيرا إلى أن مباريات الكأس يتأهل فيها فريق واحد وبالتالي يجب عدم المبالغة في التأثر ومواصلة العمل ومضاعفة الجهود في المرحلة المقبلة أملا في تعويض خسارة الكأس بتدعيم الصدارة في الدوري·
كما أوضح عادل عبد الله أن الشباب عازم على تعويض الخسارة أمام الأهلي في مباراة الدوري بعد أربعة أيام فقط حيث سيكون الفوز عليه دافعا معنويا كبيرا أولا لتدعيم الطليعة وثانيا للثأر من خسارة الكأس·
وبالنسبة لأسباب الخروج من الكأس اعتبر لاعب ارتكاز الشباب أن الفريق قدم ما عليه خاصة في الشوط الثاني لكنه ارتكب بعض الأخطاء التي كلفته غاليا، وطالب بنسيان مباراة الكأس والتركيز في الدوري حتى يواصل الشباب مشواره الناجح والذي بدأه منذ بداية الموسم·
واعتذر معظم لاعبي الشباب عن عدم الخوض في أسباب خسارة المباراة واكتفوا بالصمت وهم يغادرون الملعب، حيث عمت حالة من الأسف على ضياع فرصة مواتية للمنافسة على أول ألقاب الموسم وصعد اللاعبون الحافلة وسط صمت كبير خاصة أن مستواهم لم يكن مقنعا ولم يؤدوا بالشكل الذي يجعل الخسارة مقنعة·
وتستأنف فرقة الجوارح تدريباتها اليوم بعد أن منح الجهاز الفني راحة بيوم واحد للاعبين من أجل استعادة الأنفاس والخروج من تأثير الخسارة في الكأس وبالتالي العودة إلى التركيز في الدوري واستئناف التدريبات والعمل على تجهيز الفريق خاصة أن المباراة المقبلة في الأسبوع الرابع عشر ستقام مع نفس المنافس في ديربي جديد وحاسم من أجل البقاء في الصدارة·

··وسكت سيريزو عن الكلام المباح

لأول مرة منذ توليه قيادة الشباب في الموسم الحالي رفض البرازيلي سيريزو الكلام بعد المباراة وسكت عن ''الكلام المباح'' واعتذر للإعلاميين عن عدم قدرته على إبداء رأيه في المباراة والتعليق على خسارة المباراة، وذلك بعد أن عودنا على رحابة صدره وتقبله للنتيجة بكل روح رياضية والخوض في تفاصيل اللقاء وإبداء رأيه·
وظهرت علامات الحزن واضحة على ملامح المدرب سيريزو أمس الأول وفضل البقاء مع لاعبيه داخل غرفة تبديل الملابس ثم التوجه إلى الحافلة مباشرة رافضا التحدث مع الإعلاميين·
وظهر سيريزو متأثرا من عدم قدرة لاعبيه على تطبيق تعليماته داخل الملعب بالشكل الجيد وعدم ظهور العديد من العناصر بالمستوى المنتظر منهم الأمر الذي جعله يجري العديد من التغييرات·
كما أبدى حسرته الكبيرة على ضياع الفرص التي أتيحت للفريق وأضاعها بطريقة غريبة وفي المقابل ارتكب دفاع الفريق أخطاء فردية كلفت الشباب ضياع ورقة المرور إلى النهائي·
ويفهم تأثر سيريزو الكبير نظرا لإضاعة فريقه فرصة مواتية للمنافسة بجدية على لقب كان في المتناول لكنه ضاع بطريقة سهلة·

اقرأ أيضا