الإمارات

الاتحاد

أمطار على مناطق متفرقة في الدولة

إبراهيم سليم، عائشة الكعبي، محمد صلاح (إمارات الدولة)

شهدت مناطق متفرقة من الدولة، أمس، سقوط أمطار متفاوتة الشدة، ورياح نشطة، قوية أحياناً على البحر وتصل سرعتها 50 كم/‏‏‏ساعة أحياناً، والبحر مضطرب إلى شديد الاضطراب، حيث وصل ارتفاع الموج بالعمق إلى 9 أقدام في الخليج العربي و7 أقدام ببحر عمان.
وتشهد الدولة امتداد منخفض جوي سطحي، يصاحبه امتداد منخفض جوي في طبقات الجو العليا، أدى إلى تهيئة الفرصة لتكون السحب الركامية على البحر والجزر وبعض المناطق الساحلية الشمالية الشرقية وصاحبها سقوط أمطار متفاوتة الشدة، ورياح نشطة، مثيرة للغبار والأتربة أدت إلى تدني الرؤية الأفقية أحياناً على بعض المناطق المكشوفة.
واتسمت حالة الطقس بالغائم إلى غائم جزئياً بوجه عام، مهيئة الفرصة لسقوط الأمطار خاصة على المناطق الشمالية، والشرقية نهاراً، وطرأ انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة، والرياح معتدلة إلى نشطة، والبحر مضطرب الموج بوجه عام وشديد الاضطراب أحياناً في عمق الخليج العربي.
وتوقع المركز الوطني للأرصاد أن يكون الطقس اليوم صحواً إلى غائم جزئياً، خاصة على السواحل والجزر، وتزداد الرطوبة النسبية ليلاً وصباح الأربعاء على بعض المناطق الداخلية، وقد يتشكل الضباب أو الضباب الخفيف، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية، نشطة السرعة صباحاً على البحر، تصبح معتدلة السرعة بوجه عام، وسرعتها من 18 إلى 30 كم/‏‏‏س وتصل إلى 40 كم/‏‏‏س صباحاً على البحر، والبحر مضطرب الموج صباحاً، يصبح متوسطاً إلى خفيف الموج في الخليج العربي، ويبلغ ارتفاع الموج 7 أقدام، فيما يتوقع أن يكون متوسط ارتفاع الموج في بحر عمان 6 أقدام.
وبحسب تقرير للمركز الوطني للأرصاد، تتأثر المنطقة خلال هذه الفترة بامتداد المرتفع الجوي السيبيري الممتد من الشمال مصحوباً بكتلة هوائية باردة تتأثر بها الدولة، وشبه الجزيرة العربية بوجه عام، وكذلك تتأثر المنطقة أيضاً خلال هذا الشهر بعدد من المنخفضات الجوية السطحية العابرة من الغرب إلى الشرق، وأحياناً أخرى تتأثر بامتداد منخفض البحر الأحمر، وفي بعض الأحيان يصاحب وجود هذه المنخفضات امتداد منخفض جوي علوي، يؤدي ذلك إلى تكاثر السحب على الدولة في بعض أيام هذا الشهر، مع سقوط الأمطار.
وأشار التقرير إلى أن الدولة تشهد خلال هذا الشهر نشاطاً للرياح الشمالية الغربية أحياناً «تسمى رياح الشمال»، تكون مثيرة للرمال والغبار على المناطق الداخلية خاصة والمكشوفة، كما تؤدي هذه الرياح إلى ارتفاع موج البحر في الخليج العربي، كما تزداد الرطوبة النسبية، خاصة في الصباح الباكر، ما يهيئ الفرصة لتكون الضباب والضباب الخفيف، ويزداد معدل حدوث الضباب على المناطق الداخلية أكثر عن المناطق الساحلية.
وهطلت أمس أمطار تراوحت بين المتوسطة والخفيفة على معظم مناطق أم القيوين، وتجمعت المياه في بعض الشوارع الداخلية، وانخفضت درجات الحرارة، كما هبت رياح أدت إلى اضطراب البحر وارتفاع الأمواج على الشواطئ.
وناشدت القيادة العامة لشرطة أم القيوين، السائقين أخذ الحيطة والحذر والانتباه أثناء القيادة، وتخفيف السرعة عند أماكن تجمعات مياه الأمطار، حفاظاً على سلامتهم.
ودعت جمعية الصيادين بأم القيوين، الصيادين إلى عدم الخروج إلى البحر في حال اضطرابه وارتفاع الأمواج، ومتابعة حالة الطقس من خلال النشرة الجوية الصادرة عن المركز الوطني للأرصاد، مؤكدة أن المنطقة تشهد تقلبات جوية خلال هذا الأسبوع.
وشهدت الدولة هطول أمطار غزيرة ومتوسطة على عدد من المناطق المتفرقة، حيث شهدت منطقة الصبيغة ومزيرع التابعة لإمارة عجمان هطول أمطار متوسطة، بينما شهدت مناطق حتا وجيما التابعة لإمارة دبي أمطاراً خفيفة «نفاف» منذ الساعات الأولى من صباح أمس.
ويستمر تأثر الدولة بحالة عدم الاستقرار الجوي ليكون الطقس غائماً بوجه عام، مع سقوط الأمطار على مناطق متفرقة من الدولة، وانخفاض ملحوظ في درجات الحرارة تصاحبه رياح باردة.
وأدى سقوط المطر لجريان بعض الشعاب، ومنها شعاب في منطقة الصبيغة، وتكوّن برك المياه على الشوارع في أماكن متفرقة، ولا تزال السماء ملبدة بالغيوم، ما يبشر بهطول المزيد من الأمطار.
كما شهدت إمارة رأس الخيمة، أمس، هطول أمطار متوسطة مصحوبة بانخفاض في درجات الحرارة، خاصة في المناطق المرتفعة، حيث سجل جبل جيس 5.9 درجة، وحدت الرياح من حركة الصيد، أمس، خاصة خلال الفترة الصباحية، ما انعكس بشكل مباشر على تراجع كميات الأسماك المعروضة في الأسواق وارتفاع الأسعار.
وكشفت دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة عن أنها بدأت في صيانة عدد من المضخات الثابتة في مناطق وشوارع الإمارة، تمهيداً للتعامل مع أي زيادة في كميات الأمطار، وأنجزت الدائرة تنظيف فتحات تصريف المياه بالشوارع، ورفعت حالة وجاهزية فريق الطوارئ الخاص بالأمطار. وأوضح المهندس عيسى الشامسي نائب مدير الدائرة، أن لجنة الطوارئ الخاصة بالأمطار أنجزت صيانة عدد من المضخات المخصصة لسحب المياه من الشوارع، وستستمر عمليات الصيانة لتطال بقية المضخات، بالتزامن مع التأكد من جاهزية شبكة تصريف الأمطار ببعض الشوارع، خاصة بعد انتهاء تنظيف فتحات تصريف المياه، مشيراً إلى أن الدائرة تتابع الحالة الجوية على مدار الساعة، وتتعامل مع جميع البلاغات التي تصل إليها من قبل الجهات والأفراد.
من ناحيتها، أكدت جمعية الصيادين أن الرياح الشديدة التي شهدتها الإمارة خلال اليومين الماضيين حدت من نزول الكثير من الصيادين البحر، ما أثر على كميات الأسماك المعروضة في الأسواق.
وأوضح خليفة المهيري، رئيس مجلس إدارة جمعية الصيادين بالإمارة، أن الرياح تسببت في عدم نزول عدد كبير من الصيادين للبحر خلال اليومين الماضيين، ومن ثم تراجع كميات الصيد والمعروض من الأسماك، مشيراً إلى أن عودة الصيد لطبيعته مرهونة بتحسن حالة الطقس وهدوء الرياح.
وأضاف: «هناك ارتفاع بنسبة 15% في الأسعار حالياً مقارنة بالأسبوع الماضي لهذه الأسباب»، متوقعاً أن تنخفض الأسعار وتعود لطبيعتها بداية من اليوم. من ناحيتهم، طالب أهالي منطقة شعم بسرعة تنفيذ جدار الحماية الخاص بوادي شعم لمنع عمليات النحر، وتغيير مسار الوادي وتأثيره عند جريانه بقوه على المزارع وبعض المساكن المتناثرة على طرفي الوادي.
وقال سلطان علي الشحي من أهالي منطقة العولة: «إن الوادي الذي بات يضم الكثير من المناطق السكنية، يحتاج لحماية مسار المجرى الرئيس، وذلك لوقف عمليات النحر الجانبي التي يتعرض لها المسار وخروج المياه المندفعة، ومن ثم التأثير على الممتلكات القريبة من هذا المسار». وأضاف: «أنجزت دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة عبارة على مسار الوادي، ونطالب برصف الطريق».

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء يعتمد تشكيل مجلس إدارة «الإمارات للخدمات الصحية»