الاتحاد

الإمارات

الكعبـــي: لســت تســونامي ولا أحـــارب أحــدا فــي وظيفتــه


دبي - سامي عبدالرؤوف:
أكد معالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل والشؤون الاجتماعية أنه جاء إلى الوزارة ليعدل وينظف، ولكن بطريقة هادئة، مشيراً إلى أن بعض الموظفين بالوزارة متضايقون من وجوده لاعتقادهم بأنه يحاربهم وجاء ليضيق عليهم من خلال اتهامهم بأنهم يستغلون وظائفهم، أو يتاجرون في الرخص، مشدداً على أنه لا يكن لموظفيه إلا الحب والاحترام، وفي المقابل عليه أن ينظم البيت الداخلي ويصحح الاوضاع القائمة وليس معنى ذلك محاربة أحد·
وقال الكعبي: لست تسونامي كما يطلق البعض علي، فأنا لم ولن أكون مدمراً لأحد فكل الموظفين أهلي واخواني، ونجاح الوزارة مرتبط بهم، كما أنها قائمة على سواعد الجميع، وخاصة الموظفين المخلصين والمعروفين بحب الوطن وولائهم لوزارتهم·
ودعا الكعبي الموظفين خلال اختتام ندوة التحول الاستراتيجي للموارد البشرية في القرن الواحد والعشرين، إلى التعاون والتعاضد والتفاني في الأداء، مؤكداً أن من (مد له ذراعاً سيمد له باعاً) وسيساعده على النجاح والتميز، منوهاً أن مكتبه مفتوح لجميع الموظفين، ولسماع شكواهم واقتراحاتهم وملاحظاتهم، وهو على استعداد للحديث والجلوس مع الجميع، ولكن اذا احجم البعض عن الذهاب إليه فهذا أمر يرجع إلى الموظف·
وأوضح وزير العمل أن رؤية ورسالة الوزارة وأهدافها يجب ألا تكون حبيسة الأدراج، أو بين دفات التقارير والدراسات، مشيراً إلى أن الوزارة تسعى إلى أن تكون رؤيتها في اذهان وقلوب الموظفين·· تسيطر على عقولهم وحواسهم ليطبقوها، وينقلوها إلى الجميع، مشيراً إلى أن نجاح التخطيط الاستراتيجي للمؤسسات، يقتضي أن تكون الرسالة قادمة من قاعدة الموظفين إلى السلم الوظيفي الأعلى·
وقال وزير العمل: نهدف إلى أن نكون مؤسسة رائدة على مستوى الدولة، وقد اتخذنا خطوات عملية في هذا الجانب جاء على رأسها تغيير لجنة شؤون الموظفين بالوزارة، لتكون معنية بتقييم الموظفين والمشاركة في تطوير قدراتهم وتدريبهم على أفضل الوسائل الإدارية واعتماد وسائل جديدة للترقيات واضافة شروط أخرى للتميز الوظيفي·
وأشار الكعبي إلى أنه يحاول أن يتعامل مع الموظفين ليس على أساس أنهم موظفون، ولكن على أساس أنهم بشر لهم الحقوق، ودورهم في بناء منظومة النجاح، لافتاً إلى أن الوزارة لا يوجد لديها تصنيف وظيفي للمهام، وهو ما كان له أثر سلبي على اداء الموظفين، ولذلك ستسعى الوزارة خلال الفترة المقبلة إلى سد هذه الثغرة، وتفريغ جميع المهام لكل موظفي الوزارة في دليل مهام، منوهاً أن الوزارة تحتاج إلى دورة تدريبية على الحقوق والمهام الخاصة بكل موظف، بالاضافة إلى إيجاد ثقافة عامة عن خطة ورسالة الوزارة·
بعد ذلك تحدث علي النابودة مدير الأنشطة بمعهد التنمية الإدارية في دبي، مشيراً إلى أن معهد التنمية يعمل على نقل خبراته لكل الجهات الإدارية في الدولة، ومؤكداً أن هذه الدورة جاءت للاهتمام بالعنصر البشري باعتباره محور أي عملية تنموية وهو العنصر الأساسي للتفوق والتطور والوصول إلى العالمية في الجودة، والانتاجية، والتحسن المستمر من أجل تحقيق هدف واحد هو (إرضاء العميل) عن طريق تجاوز توقعاته واحتياجاته التي يود تحقيقها في الجودة العالية، والخدمة المتميزة، والتفوق في الأداء· وأضاف أنه من هذا المنطلق لا بد من التحول الاستراتيجي من إدارة شؤون الموظفين، إلى إدارة الموارد البشرية لتقوم بدورها الاستراتيجي للمساهمة في قيام المؤسسة بوظائفها الجديدة، وتحقيق أهداف واستراتيجيات المؤسسة بكل فاعلية واقتدار·
وقد تلى ذلك قيام وزير العمل بتسليم شهادات التخرج للموظفين المشاركين ثم التقاط صورة جماعية معهم·

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يتلقى رسالة خطية من رئيس زامبيا تتصل بالعلاقات الثنائية