صحيفة الاتحاد

الرياضي

محمد عبدالله هداف الدوري على مستوى المواطنين: الفجيرة لا يعاني من عقم هجومي


حاوره: سيد عثمان:

رغم وزنه الزائد وجلوسه على دكة الاحتياط احيانا ومشاركته صفوف فريقه لشوط واحد احيانا أخرى إلا أن محمد عبدالله نجم الفجيرة نجح في سحب البساط ممن هم اكثر منه مشاركة بعدما اعتلى هداف اللاعبين المحليين بدوري الأضواء مناصفة مع مهاجم الشارقة سعيد الكأس برصيد ستة أهداف، وهو الأمر الذي جعله ابن بطوطة الكرة الإماراتية الذي لعب لأندية الفجيرة الذي كان هو محطته الأولى حيث مسقط رأسه ومنه الى الجزيرة فالظفرة ثم العودة لمدة شهرين للفجيرة فالانتقال بالموسم الماضي لنادي الامارات برأس الخيمة فالعودة هذا الموسم لبيته القديم الفجيرة ليشارك فريقه همومه لأجل البقاء بالأضواء·

قال محمد عبدالله: طرت فرحاً بهدفي في شباك العين كونه فريقا كبيرا وكنا نطمح بقوة للفوز ولكنني بشكل عام لا أسعى للفوز بلقب الهداف وهذا ليس طموحي بل هدفي هو احراز الأهداف لترجيح كفة فريقي وكل من يسعى لتحقيق هذا الهدف من زملائي فأنا اكون سعيدا به فعلينا حصد النقاط بغض النظر مَنّ أحرز الأهداف ولكن هذا لا يعني انني لست سعيداً بأهدافي الستة التي احرزتها حتى الآن وبوجودي على رأس اللاعبين المحليين الهدافين فهذا أمر جيد ولكن سعادتي ستكون اكثر عندما ننجح في تثبيت اقدام فريقنا بالأضواء· وهل فرص عدم الهبوط أمام الفجيرة مازالت قوية؟
رد محمد عبدالله قائلا: لاشك في ذلك وسيكون لنا شأن آخر في الدور الثاني والعين اعتبره بداية الانطلاقة ففريقنا من ناحية اللاعبين المواطنين لا يقل مهارة عن أي فريق آخر بالدوري ولكنني لا أعول كثيرا على اللاعبين الأجانب، صحيح ان وجودهم ضروري إلا انني أرى انه على لاعبي فريقي وبخاصة صغار السن المحليين الثقة أكبر بالنفس وعدم الخوف من أي فريق·
وماذا عن دودزي الذي تم التوقيع معه منذ أيام وشارك لدقائق أمام العين ؟ فقال: انه اضافة جيدة بلاشك·
نرفض كمبروف ولا نحتاج إلى مهاجمين
وبالنسبة لما يشاع عن مفاوضات مع كمبروف وناديه الأهلي ليكون المحترف الثاني بدلا من السنغالي عثمان بمبا ؟ أجاب محمد عبدالله: بصراحة أنا ضد وجود كمبروف فالفريق يحتاج الى لاعب يخدم الفريق وهو اذا جاء سيجعل الجميع يقدمون عليه لأجل احراز الأهداف وهذا بجانب اننا لسنا في حاجة الى عثمان بمبا ولدينا لاعبون من الممكن ان يقوموا بدوره وافضل مثل عبيد ناصر·
ولماذا تخشى وجود كمبروف أو غيره في الهجوم ؟ قال: بصراحة اذا تم التعاقد مع محترف بالهجوم بجانب دودزي سأجلس أنا وأحمد خميس على دكة الاحتياط ومعنا محمد ناصر مع العلم ان أحمد خميس لاعب بالمنتخب الأولمبي وأمامه مهمات صعبة مع الأبيض ولابد من الاهتمام به كمهاجم في ناديه حتى تصقل موهبته هذا بجانب اننا لا نعاني من عقم هجومي بالفجيرة كما يدعى البعض بدليل احرازنا 5 أهداف كلها بأقدام محلية ولهذا أرى انه من الأفضل التعاقد مع لاعب مايسترو في خط الوسط يتولى السيطرة على ايقاع المباراة والفريق· مشكلتنا اننا إما ان ندافع أو نهاجم ولا يوجد لدينا لاعب يتولى التهدئة عند اللزوم·
وما رأيك في دوري المحترفين؟ رد محمد عبدالله قائلا: إنه ضرورة ملحة لأجل مستقبل كرة الامارات وبخاصة مع قرار الاتحاد الآسيوي بعدم مشاركة أي ناد بالبطولات بعد عام ·2008
ما رأيك في فابيتش المدرب الحالي والبنزرتي السابق؟ قال: أبدأ بالبنزرتي فهو من أفضل المدربين ويمتاز بأنه صريح لأبعد الحدود ولكننا للأسف لم نوفق معه بينما حدث العكس بشكل غريب مع فابيتش فهو مدرب قدير ولكن الذي أدهشني تجاوب اللاعبين السريع معه اكثر من البنزرتي وبخاصة من جانب لاعبين خارج التشكيلة أو على الخط وعموما هذه ظاهرة طيبة والاقبال على التدريبات شيء جيد ونتمنى ان تستمر هذه الروح لما فيه مصلحة الفريق·
واضاف محمد عبدالله: انني أحب من واقع خبرتي الطويلة بالملاعب ومع اكثر من ناد أن انصح أندية الدولة بعدم التكالب على التعاقد مع مهاجمين محترفين فأنا لست ضد المحترفين فوجودهم مفيد ولكن أنا مع توزيعهم على المراكز فيكفي لاعب واحد بالهجوم والآخر بالوسط أو الدفاع وذلك حتى لا تتأثر الفرق والمنتخبات الوطنية فالحقيقة اننا في كأس الخليج رغم فوزنا والحمد لله باللقب فإننا لو نظرنا بعين فاحصة سنجد ان معظم الأهداف أحرزها اسماعيل مطر وهو لاعب وسط مهاجم بينما احرز محمد عمر هدفا وفيصل خليل هدفا وان الاثنين مهاجمان صريحان وهذا يعود لسيطرة الأجانب على خطوط الهجوم بالأندية وهذه مشكلة عالمية وليس في الإمارات وأنا نفسي كما قلت سأجلس على الخط رغم انني هداف اذا تم التعاقد مع رأس حربة آخر وسيخسر الفريق ايضا أحمد خميس ومحمد ناصر فلن يكون لنا مكان بالفريق مع وجود مهاجمين اجنبيين وأتمنى ان أتعاون أنا ودودزي وباقي زملائنا لانقاذ فريقنا من الهبوط وأناشد جماهيرنا تخفيف العبء على اللاعبين وبخاصة صغار السن ومنحهم الثقة والدعم النفسي مع العمل بروح الفريق والتكاتف سواء الأساسيين أو الاحتياطيين أو حتى خارج التشكيلة لما فيه خير النادي·