الاقتصادي

الاتحاد

شركات ألعاب الفيديو تكافح للخروج من الأزمة العالمية

جهاز «إكس بوكس 360» حيث تسعى «مايكروسوفت» إلى زيادة مبيعاتها

جهاز «إكس بوكس 360» حيث تسعى «مايكروسوفت» إلى زيادة مبيعاتها

تسعى الشركات العالمية لألعاب الفيديو إلى التعافي من تداعيات الأزمة المالية العالمية بعد تراجع مبيعاتها وعائداتها خلال العام الفائت.

وباستثناء لعبة ناينتندو، انخفضت أسهم شركات ألعاب الفيديو في يناير الماضي 9 بالمئة، ويأتي ذلك بعد مبيعات عطلة الأسبوع في الولايات المتحدة، بحسب مؤسسة إن بي دي البحثية. وتشير يوبي سوفت الفرنسية إلى احتمال انخفاض عائداتها لأقل مما كان متوقعاً نسبة للأداء المتواضع لبعض الألعاب مثل أفاتار، مما حدا بها تأجيل اثنين من الألعاب الجديدة في الأسواق.
وأعلنت مايكروسوفت عن انخفاض مبيعاتها السنوية في الربع الأخير لأكس بوكس 360 والحاسبات الآلية الشخصية بنحو 295 مليون دولار، أي ما يعادل 12 بالمئة.
وبإخفاق الشركة في جذب المشترين، انخفضت تبعاً لذلك منصات الألعاب في الربع الأخير من 2009 بنسبة 13 بالمائة.
كما جاءت مبيعات الفروع التابعة لشركة أكتيفيشن بليزارد أكبر ناشري ألعاب الفيديو في العالم مخيبة للآمال، خاصة في أسماء مثل جيتار هيرو بالرغم من طرح توني هوك كلعبة جديدة.
وجاء التعويض لهذه الشركة من مبيعات كول أوف ديوتي ومودرن وور فير 2، والتي بلغت أكثر من مليار دولار منذ طرحها في الأسواق في نوفمبر الماضي. وتتوقع الشركة أداء أفضل هذا العام بالقيام بعملية التوسعة الثانية في وورلد أوف ووركرافت.
كما يمكن لمايكروسوفت أن تجد ضالتها في زيادة عدد أعضاء خدمة أكس بوكس المباشر على الإنترنت بنسبة 35 بالمئة في الربع الأخير. كما أنها تعلق آمالاً كبيرة على بروجيكت ناتال، وهو إعلان متحرك عن وصول لعبة أكس بوكس 360 الجديدة في نوفمبر القادم.
كما شهدت مبيعات سوني للعبة بلاي استيشن 3 ارتفاعاً سنوياً مقدراً بلغ نحو 87 بالمئة في شهر ديسمبر، أي 1.36 مليون وحدة في الولايات المتحدة وذلك بعد خفض أسعارها.
كما بلغت مبيعات ناينتندو واي نحو 3.8 مليون وحدة في أميركا في شهر ديسمبر مسجلة فوائد مقدرة من المبيعات الكبيرة لألعاب مثل واي اسبورت ريزورت، وواي فت بلاس، ونيو سيوبر ماريو بروذرس، مما دفع أسهم الشركة للارتفاع بنسبة 18 بالمئة في شهر يناير.
وتجد شركة إلكترونيك أرتس عزاءها في الأداء القوي للعبة المغامرة الفضائية ماس إيفيكت 2 والتي باعت نحو مليوني نسخة في أول أسبوع لها.
ويتوقع قطاع البرمجيات نمواً في مبيعاته لا يقل عن10 بالمئة هذا العام وذلك بطرح أسماء كبيرة مثل جود أوف وور 3 وتيك تو بيوشوك 2 من شركة سوني، وفيفا وورلد كب جنوب أفريقيا من إلكترونيك أرتس.
ويجني الناشرون أرباحاً من البيع للأعداد المتزايدة من ملاك منصات ألعاب الجيل الحالي، بالإضافة لمبيعات شركة واي للعبتي 360 وبي إس 3 والتي بلغت جملتها أكثر من 135 مليون وحدة حول العالم.
وفي المقابل، سجلت أكتيفيشن بليزارد، كبرى شركات ألعاب الفيديو، عائدات كبيرة، بينما تسجل إلكترونيك آرتس نظرة تشاؤمية عند تقديمها لعائدات الربع الثالث والتي من المتوقع أن تعكس انخفاضاً في مبيعات ألعاب سي دي، يصل الى 3 بالمئة.
وتكمن فرص خلاص قطاع ألعاب الفيديو العام الجاري، في آبل آي باد الذي تم طرحه مؤخراً، بالإضافة الى أدوات التحكم التي تعمل بحاسة الحركة من شركتي سوني ومايكروسوفت، وأنواع عديدة من الألعاب ذات الحضور القوي في السوق.
وتتوقع شركة إلكترونيك آرتس نمواً في مبيعاتها الرقمية على الإنترنت بنحو 26 بالمئة هذا العام، مما يزيد جملة المبيعات البرمجية بمقدار 8 بالمئة.

عن “فايننشيال تايمز”

اقرأ أيضا

بورصات آسيا وأوروبا تتهاوى بعد تحذيرات ترامب بشأن «كورونا»