صحيفة الاتحاد

الإمارات

شرطة العين: زيادة الحوادث وراء إغلاق إشارة القطارة




العين ـ حمد رامس:

تعتبر الإشارات المرورية في أي دولة في العالم أهم وابرز وسيلة لتنظيم حركة السير وضمان السلامة لكل مرتادي الطرق مع الأخذ بعين الاعتبار المكان والموقع الذي توضع فيه الإشارة الضوئية لتؤدي الغرض المرتجى منها على الوجه الأمثل الذي يخدم سلامة المارة في نهاية المطاف·
وتصنف مدينة العين من حيث تصميم الطرق والنظام المعمول به فيها على صعيد أنظمة السير والمرور من أفضل الأنظمة الهندسية والمرورية عالميا إضافة إلى أنها تحتوي على شبكة طرق حديثة ومستوفية لأنظمة وشروط الأمان وهذا ما نتج عنه بأن تكون مدينة العين من أقل المدن في الدولة ازدحاما مقارنة بعدد السكان القاطنين فيها والمساحة الجغرافية التي تغطيها المدينة·
قبل شهرين شهدت العين إغلاق إشارة القطارة الواقعة على شارع محمد بن خليفة بالعين بعد أن شهدت الإشارة العديد من الحوادث التي أدت إلى عدد من الإصابات والوفيات ووفقا للإحصائيات التي حصلت عليها ''الاتحاد'' لمعرفة أسباب إغلاق إشارة القطارة وجد أن الحوادث التي حصلت خلال السنوات الثلاث الماضية 55 حادثا وهذا دليل واضح على أن الإشارة كانت من اكثر المواقع التي تشهد حوادث في مدينة العين علما بأن الموقع قد شهد 11 حادثا خلال العام الماضي أسفرت عن وفاتين وهذا ما جعل الجهات المعنية في مديرية شرطة العين تتجه إلى إغلاق الإشارة تلافيا للحوادث التي قد تحصل في نفس الموقع·
الاحصائية المرورية سلطت الضوء على أنواع الحوادث التي وقعت في المنطقة بالإضافة إلى سبب الحادث، ونجمت معظم الحوادث عن الانحراف المفاجئ أو صدم أثناء الدوران علما بأن الموقع قد شهد حوادث دهس، وكان من أبرز أسباب الحوادث عبور الإشارة الضوئية الحمراء وعدم الانتباه·
قرار الإغلاق
وقال المقدم خليفة محمد الخييلي مدير قسم المرور والدوريات بشرطة العين: إشارة القطارة من المواقع التي شهدت العديد من الحوادث في الآونة الأخيرة ما أدى إلى إغلاقها من قبل شرطة العين وبتوجيهات من العقيد حمد عجلان العميمي بهدف العمل على المحافظة على أمن وسلامة مستخدمي الطريق، لافتا إلى أن تدارك الأخطار التي يمكن أن تطال الأفراد والممتلكات تعتبر جزءا لا يتجزأ من المهام التي تقوم بها الأجهزة الأمنية والشرطية في العين وكافة مدن الدولة·
اللحظات الأخيرة
وأشار المقدم خليفة إلى أن اهم أسباب الحوادث في موقع إشارة تقاطع القطارة الواقعة في شارع محمد بن خليفة هو استغلال اللحظات الأخيرة من زمن الإشارة والإسراع لقطعها وعدم الأخذ بعين الاعتبار الوقت والمسافة اللازمين للتوقف عند التقاطع هذا ما يؤدي إلى أن يعبر السائق الإشارة وهي حمراء وهذا هو الخطأ الذي يجب ان ينتبه له كل سائقي السيارات لكي لا يدفعوا بأنفسهم وأنفس الآخرين إلى التهلكة·
واضاف المقدم خليفة الخييلي: تشهد الاشارة ازدحاما كبيرا من حيث سير المركبات اذ يعتبر الشارع من أهم الشوارع الحيوية في المدينة لكونه معبرا للقادمين من دبي والمناطق الواقعة في شمال العين إلى مركز المدينة لافتا إلى أن شرطة العين قامت باجراء دراسة لمعرفة الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الحوادث في الشارع ووجدنا أن المراحل التي تعمل بها الاشارة تحتاج الى إضافة مرحلة ثالثة إذ إن الإشارة تعمل بمرحلتين وتحتاج الى المرحلة الثالثة لضمان سلامة المنعطفين في التقاطع جهة اليسار من القادمين من الجانب الشمالي والعمل على ايجاد وقت كاف للعابرين للاشارة للتوقف عند التقاطع·