أرشيف دنيا

الاتحاد

«بي إيه سيستمز» تبتكر تقنية جديدة لدعم فريق التزلج البريطاني

لقطة من سباق السرعة في التزلّج للرجال لمسافة 500 متر ضمن منافسات الألعاب الأولمبية الشتوية التي تشهدها مدينة فانكوفر الكندية (إ ب أ)

لقطة من سباق السرعة في التزلّج للرجال لمسافة 500 متر ضمن منافسات الألعاب الأولمبية الشتوية التي تشهدها مدينة فانكوفر الكندية (إ ب أ)

في إطار دعمها لفريق تزلج السرعة البريطاني للمسافات القصيرة, ابتكرت شركة “بي إيه إي سيستمز” البريطانية العالمية المتخصصة في مجال تطوير وتوفير ودعم الأنظمة الدفاعية البرية والبحرية والجوية، أداة تزلج جديدة تزيد من حرية حركة وسرعة الرياضيين البريطانيين.
وجرى تصميم الابتكار الجديد بحيث يحاكي حركة عظام قدم الإنسان، ويطوّر النماذج الحالية من خلال تقليل وزن أداة التزلج مع زيادة المتانة والثبات للمساعدة في التحكم خاصة عند المنعطفات.
واستخدم مهندسو “بي إيه إي سيستمز” نفس برامج الكمبيوتر المتطورة التي تستخدم عادة في تصميم المقاتلات النفاثة والغواصات، وذلك من أجل بناء تصوّر كامل للضغط والمجهود الناتج عن أي عملية تزلج نموذجية خلال السباق.
وتبلغ قوة اندفاع ألواح التزلج الجديدة، التي استبدل فيها معدن الألمنيوم بالتيتانيوم، ثلاثة أضعاف قوة النماذج السابقة مما يتيح للنخبة من متزلجي السرعة الانطلاق بقوة على الجليد وكسب الوقت الذي يمكنهم من الفوز على منافسيهم، كما يعني التصميم الجديد أيضاً سهولة التزلج على الجليد وتقليل الوقت اللازم للاستعداد للسباق من ساعات إلى دقائق.
ومن المتوقع أن يستفيد متزلجو السرعة البريطانيون من ألواح التزلج المعدّلة بعد خضوعها لتجارب ناجحة من قِبل “بي إيه إي سيستمز” بناء على طلب هيئة الرياضة البريطانية، وهي الجهة المسؤولة عن قيادة الأنشطة الرياضية في بريطانيا، وسجلت أداة التزلج الجديدة نتائج جيدة، وجرى استخدامها في البطولات الأوروبية الأخيرة التي حصد فيها فريق تزلج السرعة البريطاني للمسافات القصيرة خمس ميداليات.
وصرح “ستيوارت هورسبول”، مدير الأداء في برنامج المملكة المتحدة لتزلج السرعة للمسافات القصيرة، أن الدقيقة الواحدة في تغيير اصطفاف ألواح التزلج تُحدث فروقاً هائلة في الأداء، وقال إنه لطالما واجهتنا مشكلة قابلية ألواح التزلج القديمة المصنوعة من الألمنيوم للانثناء أو الإلتواء، وأشار إلى أن التغيرات في الضغط الجوي كانت تؤثر على اصطفاف الألواح، وأن هذا الأمر كان سبباً في عدد من المشاكل عندما يسافر الفريق بالطائرة للمشاركة في المنافسات وترك معدات السباق في مقصورة الشحن.
وأضاف “هورسبول” أن التقنية التي طورتها “بي إيه إي سيستمز” وهيئة الرياضة البريطانية ساعدت الفريق على اكتشاف الأسلوب المبتكر للتعامل مع ظروف السباق التي تواجهه، وقال إن الفوائد العديدة لهذه التقنية الجديدة برزت بوضوح على الجليد.
ومن جانبه أوضح “أوين إيفانس” مدير مشروع الشراكة التقنية مع هيئة الرياضة البريطانية في “بي إيه إي سيستمز” أنه قبل إجراء أبحاث المشروع لم تكن هناك معلومات متوفرة عن كيفية أداء أداة التزلج أثناء السباق، وقال إن فريق المشروع استطاع في وقت قياسي ابتداع حل مبتكر وبسيط أثبت نجاحه في السباقات، وقال إنه لا توجد دولة أخرى في العالم تقتني هذا النوع من التقنية التي طورتها الشركة بالتعاون مع هيئة الرياضة البريطانية.
ويعد هذا المشروع أحدث ثمرات شراكة “بي إيه إي سيستمز” بقيمة 1.5 مليون جنيه استرليني مع هيئة الرياضة البريطانية بهدف مساعدة الرياضيين البريطانيين في جهودهم نحو اعتلاء منصات التتويج في البطولات الأوروبية والعالمية والألعاب الأولمبية

اقرأ أيضا