صحيفة الاتحاد

الرياضي

21 فارساً يمثلون الدولة في كأس ملك البحرين لقفز الحواجز

البحرين- سراج الدين محمود:


ضمن الجهود الحثيثة التي يبذلها اتحاد الفروسية والسباق بتوجيهات كريمة من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس الاتحاد وبهدف دعم ومساندة فرسان قفز الحواجز في بالدولة وإتاحة الفرصة كاملة أمام الفرسان المحترفين للمشاركة في البطولات الدولية التي تشهدها الدول العربية ضمن الدوري العربي التأهيلي لكأس العالم للقفز، يغادر وفد الدولة متوجهاً إلى مملكة البحرين للمشاركة في بطولة كأس ملك البحرين الدولية لقفز الحواجز التي تستضيفها العاصمة المنامة في الفترة من 21 الى 23 فبراير الجاري ·2007 وتعتبر مشاركة وفد الإمارات في بطولة البحرين الأكبر من حيث عدد الفرسان البالغ عددهم21 فارساً بصحبتهم 27 جواداً في كافة فئات مستويات القفز·
ويمثل الإمارات في هذه البطولة الفرسان المحترفون: الفارس أحمد عبدالرحمن أمين بجواديه ''المتمكن، المتوكل''، والفارس محمد أحمد العويس بـ ''لوزي وكواترو''، والفارس عبدالله حميد المهيري بـ ''كواترو اتس وتيب توب''، والفارس راشد أحمد الحوسني بـ ''ايكيا وجيريكو''، والفارس محمد عبدالله الكميتي بجواديه ''المتوكل وكريستوبال''·
إضافة الى تسعة من الشباب يشاركون في البطولة هم: الفارس الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، والفارس الشيخ ماجد بن عبدالله القاسمي، والفارس عبدالرحمن الحبسي، والفارس سيف عمر ثابت، والفارس حمد علي الكربي، والفارس عبدالرحمن الكعبي، والفارس راشد محمد الرميثي، والفارس محمد غانم الهاجري، والفارس علي عبدالله الكميتي·
إضافة الى الفرسان الناشئين وهم: الفارس الشيخ علي عبدالله القاسمي، والفارس أحمد راشد السويدي، والفارس أحمد نبيل فلكناز، والفارس سالم خميس السويدي، والفارس سالم أحمد السويدي، والفارس محمد يوسف النويس، والفارس سيف محمد الطنيجي·
هذا الى جانب الوفد الإداري الذي يضم أحمد علي الجنيبي، والمدربين عاطف شوقي، وكريستوفر ريشيتز·
وتشمل البطولة ست منافسات تقام خلال أيامها الثلاثة على ميدان مركز خيالة الشرطة في البديع- المنامة بواقع منافستين في كل يوم، تقام الاولى عند العاشرة صباحاً، والمنافسة الاخرى عند الساعة الثانية بعد الظهر، ويشهد يوم ختامها إقامة منافسة كأس ملك البحرين ضمن الدوري العربي التأهيلي لكأس العالم للقفز الذي يستهدفه العديد من الفرسان العرب لما يمثله من أهمية تجميعهم للنقاط من خلال المشاركات في بطولاته بهدف انتزاع إحدى بطاقتي التأهل، وتتميز بطولة البحرين هذا العام عن سابقتها بالسماح لكل فارس بالمشاركة بجوادين في منافساتها عدا منافسات الختام على كأس الملك، حيث يشترط على كل فارس المشاركة بجواد واحد فقط·
والمنافسة الاولى في بطولة البحرين هي المنافسة الترحيبية، وتتكون من جولة واحدة على حواجز بارتفاع 120سم في حده الاقصى مع جولة تمايز (ترجيحية) في حالة تعادل نتائج الفرسان ولفك الارتباط، والمنافسة الثانية من جولة واحدة مع جولة تمايز عكس اتجاه عقارب الساعة وتحتوي على 12 حاجزاً بارتفاع 135سم في حده الاقصى، والمنافسة الثالثة هي جولة السرعة الدولية وحواجزها من 10 الى 12 حاجزاً بارتفاع 120سم في حده الاقصى، والمنافسة الرابعة، وهي المؤهلة للمشاركة في تأهيلية الختام، حيث يشترط الاتحاد الدولي للفروسية انعقادها قبل كل مسابقة قفز لكأس العالم، ويتم في ختامها اختيار افضل المراكز الـ 25 الاولى للمشاركة في الدولية التأهيلية، لذا فهي المسابقة الوحيدة التي يعمل فيها بنظام التصنيف الفردي للمشاركين، وتحكم هذه المنافسة شروط عديدة، أهمها أن يبلغ الفارس الحكام الارضيين عن أي الجوادين يود المشاركة به في التأهيلية في حالة اجتيازها، وعليه ايضاً أن يشارك اولاً في المنافسة بالجواد الذي وقع عليه اختياره وسبق إعلام الحكام به ويصمم ميدانها من 10 - 21 حاجزاً بارتفاع 140 سم·
وخصصت ليوم ختام البطولة منافساتان تقومان على تجميع النقاط بالجوكر، وبالتالي يفوز بها صاحب أعلى النقاط في أفضل زمن، وستتكون منافسة الجوكر في هذه البطولة من 10 جواجز بارتفاع 125سم·
منافسة الختام على كأس ملك البحرين ضمن الدوري العربي التأهيلي لكأس العالم للقفز التي تحتفظ الإمارات بلقبها الذي كان قد حققه باسمها الفارس مفتاح الظاهري في عام ،2006 تتكون من جولتين: الثانية منهما عكس عقارب الساعة، ويتكون مضمارها من 10- 12 حاجزاً بارتفاع 140سم، ويشارك فيها أصحاب المراكز الـ 25 الاولى من الذين كانوا قد شاركوا في المنافسة الرابعة شريطة ألا يكون قد تم استبعادهم او انسحبوا من المشاركة، ويسمح فيها لكل فارس بالمشاركة بجواد واحد فقط كان قد تم الاعلان عنه سابقاً لدى الحكام، حسب ما ذكرنا عند حديثنا عن المنافسة الرابعة·
فرسان الإمارات
يدافعون عن لقبهم
بطولة كأس ملك البحرين كان قد حقق صدارتها قبل ثلاث سنوات فرسان الكويت، ومن بعدهم حققها فرسان السعودية، والاخيرة كانت لفرسان الإمارات، وهنا يتبادر سؤال هل يواصل فرساننا المحافظة على اللقب ويحققونها للمرة الثانية على التوالي، أم تكون هناك مفاجأة، ويحققها فرسان آخرون في ظل الصحوة والنشاط الكبير الذي بدأ يوليه فرسان قفز الحواجز في العديد من الدول العربية والخليجية خاصة لهذه الرياضة العريقة؟·