صحيفة الاتحاد

الرياضي

مرتدات الجزيرة تفتح شوارع في دفاع الشعب


احتل الشعب صدارة الدوري بقوة الهجوم وصلابة الدفاع لثلاث جولات متتالية واحتفظ بسجله خاليا من الهزيمة لمدة 10 مباريات،ولم يتوقع أحد أن تشهد المباراة الأخيرة أمام الجزيرة في الدور الأول السبت الماضي انهيار'' الكوماندوز '' بهذه الطريقة ·
مساحات واسعة وشوارع ممهدة في الوسط والدفاع أسفرت عن ثلاثة أهداف مرة واحدة ألحقت أول هزيمة بالشعب في الدوري هذا الموسم ،وتدخل القدر لينقذ أصحاب الأرض من هزيمة أكبر بعد أن فقد الفريق شخصيته وصلابته وتركيزه، فتلاعب به الجزيرة كما يريد وأحرز ثلاثة أهداف بنفس السيناريو عن طريق كرات مرتدة من منطقة جزاء الجزيرة تنتهي داخل شباك جمال عبد الله ·
فالشعب دخل اللقاء بثقة المتصدر الذي يلعب على أرضه فاندفع في الهجوم بحثا عن الفوز لتأكيد موقعه في القمة والثأر من هزيمته أمام الجزيرة في كأس الاتحاد ·
وكان ذلك على حساب الوسط والدفاع وتقدم سمير إبراهيم الظهير الأيمن وراشد الدوسري وسيف محمد وعمران الجسمي من الوسط وبالتالي أصبح دفاع الشعب مكشوفا في الهجمات المرتدة بسبب سرعة تحول الجزيرة من الدفاع للهجوم عن طريق أحمد دادا وإبراهيم دياكيه وحسين سهيل وتوني وفي المقابل اتسم أداء وسط الشعب بالبطء في الارتداد خاصة ثنائي الارتكاز إبراهيم خليل وعمران الجسمي وتكرر نفس المشهد في المرتدات، لاعبان من الجزيرة في مواجهة عبد الرحمن إبراهيم قائد الشعب وفي أحيان أخرى ثلاثة لاعبين من الجزيرة على عبد الرحمن إبراهيم وجابر عبدالله قلبا الدفاع ·
وكان يبدو واضحا أن الهولندي فيرسلاين أجاد قراءة فريق الشعب جيدا ووضع يده على مصادر قوته ونقاط ضعفه ولذلك استثمر تراجع الحالة البدنية للشعب في المرتدات وأعتمد على مهارات وسرعة توني ودياكيه وركز على الجانب الأيمن للشعب الذي يوجد فيه سمير إبراهيم '' الظهير '' وراشد الدوسري لاعب الوسط وبدأت الأهداف الثلاثة من الجانب الأيمن عن طريق توني ودياكيه وأحمد دادا ثم يتغير اتجاه اللعب في الجانب الآخر حيث المساحات الواسعة بدون تغطية ·
الهدف الأول في الدقيقة 30 بدأ من حمد محمد بجوار منطقة جزاء الجزيرة وانتهى بعد 7 تمريرات إلى توني داخل منطقة جزاء الشعب لينفرد ويراوغ ويسجل ·
الهدف الثاني في الدقيقة 32 بدأ من حمد محمد داخل منطقة جزاء الجزيرة إلى أحمد دادا ثم دياكيه ومنه مباشرة إلى توني الذي واجه عبد الرحمن إبراهيم ليمررها برأسه إلى حسين سهيل لينفرد ويسجل بكل سهولة ،وكان المشهد يبدو غريبا وكأن الجزيرة في تقسيمه مساحات واسعة بدون تغطية وعبد الرحمن إبراهيم بمفرده حائر في مواجهة حسين سهيل وتوني ·
والهدف الثالث في الشوط الثاني أيضا من هجمة مرتدة بدأت من صالح عبيد في منطقة جزاء الجزيرة إلى دياكيه ثم توني الذي أنفرد داخل منطقة الجزاء وقدم هدية على طبق من ذهب إلى حسين سهيل ليحرز الهدف الثالث ·
وبعد كل هدف كانت المساحات تتسع مع اندفاع الشعب، ورغم أن يوسف الزواوي حاول تصحيح الوضع الدفاعي بإشراك خالد صقر كلاعب ارتكاز بدلا من عمران الجسمي إلا أن الأداء لم يتحسن كثيرا وقدم الشعب أسوأ عروضه هذا الموسم وكان يبدو مستسلما للهزيمة خاصة بعد الهدف الثالث للجزيرة لأن الأداء الهجومي كان أكثر تواضعا من الدفاع نظرا لغياب على سامره هداف الفريق والدوري ونجاح الجزيرة في الحد من خطورة الأطراف التي يتحرك فيها سيف محمد وسمير إبراهيم فاتجه الشعب وسط الزحام في العمق ·