أرشيف دنيا

الاتحاد

أحمد حسين: أنا النجم الرابع في الكويت و«ستار أكاديمي» فقد بريقه

من احتفال «روتانا» بأحمد حسين

من احتفال «روتانا» بأحمد حسين

احتفلت شركة “روتانا” بإصدار الألبوم الجديد للفنان الكويتي أحمد حسين، المعنون بـ”أحمد حسين 2010”، بإقامة مؤتمر صحفي احتضنته العاصمة الكويتية في حضور فنانين كويتيين يتقدمهم الفنان حسين عبدالرضا وطارق العلي وشيماء علي، ومدير عام الصوتيات في الشركة سالم الهندي وعدد من الإعلاميين الخليجين والعرب، وشهد المؤتمر في بدايته لمسة وفاء للفنان الكويتي الراحل غريد الشاطئ حيث عرض فيلم قصير يتضمن اللقاء التلفزيوني الأخير للفنان الراحل بالإضافة إلى عرض مشاهد من بعض أعماله المصورة وصوراً من ألبوم ذكرياته.
وأكد سالم الهندي في كلمته التي قص بها حفل تدشين الألبوم بأن شركة روتانا حرصت من خلال المناسبة على تتويج الفنان الشاب أحمد حسين بهذه الاحتفالية نظير المجهود الكبير الذي قدمه ولمسه منه القائمون على الشركة، وتأكيداً لحرص روتانا على دعم الجيل القادم من الشباب بهدف تكوين جيل جديد من الفنانين يسير على خطى كبار النجوم.
وكشف الهندي صراحة ولأول مرة تأثر “روتانا” بالأزمة الاقتصادية التي عاشها العالم في العام الماضي، وقال: “العام الماضي فنياً لم يكن هيناً علينا، خصوصا بعد الأزمة الاقتصادية، فقد تأثرنا مثل غيرنا، ولكننا وضعنا خططا للتعامل مع الأزمة الاقتصادية، ونحن ماضون في تطبيقها”.
من جهته أبدى الفنان أحمد حسين سعادته بالأصداء التي تلقاها بعد طرح ألبومه في الأسواق مؤكدا بأنه بذل جهدا كبيرا في انتقاء الأعمال التي قدمها، وأضاف: “كنت أتطلع لعودة قوية تترك أثراً لدى الجمهور لذا أرهقت الناصر معي واقترحت عليه أن نلغي خمس أغنيات دفعة واحدة من الألبوم، وكان الناصر يسايرني مؤقتاً، ثم نعيد النظر”.
وفيما يخص تعاونه مع الناصر في عدد كبير من الأغنيات، أوضح: “لا أجامل في عملي على الإطلاق، وإنما أبحث عن الأفضل، والأفضل وجدته عند فهد الناصر، وجميع الألحان التي تضمنها الألبوم من اختياري وقدمتها عن قناعة تامة، ويمكنني القول أنني أسير وفق نهج وخطة مدروسين ستتضح ملامحهما تباعاً خلال المرحلة المقبلة”.
وعن اختلاف صوته في اغنية “ابي الشارة”، قال: “كل اغنية أعطيها شخصيتها وأقدمها من طبقة صوت مختلفة وبأسلوب جديد وصوتي ليس مختلفاً ولكن هناك تنويع في الأداء”.
وحول غيابه عن الساحة الفنية لعامين تقريبا قال: “أحرص على أن أكون بعيدا عن الإعلام في حال غياب المعلومة الجديدة التي أستطيع تقديمها ولكني سأكون متواصلا وحاضرا متى ما كان لدي عمل أو مشاركات”.
واعتبر حسين بأن غيابه عن مهرجان “هلا فبراير” هذا العام جاء بسبب تأخر ألبومه مؤكدا أن الدعوة للمشاركة لم تقدم له من البداية معتبرا الأمر طبيعيا، وعن مدى تخوفه من تخلي “روتانا” عنه في الفترة المقبلة خصوصا في ظل تخلي الشركة عن عدد من الفنانين قال حسين: “أتشرف بأن أكون ضمن كبار الفنانين الكويتيين الذين لا زالت تربطهم بروتانا عقود وهم عبدالله الرويشد ونوال ونبيل شعيل، وبالتأكيد شرف لي كفنان شاب أن أكون بين هذه الكوكبة من النجوم وهو ما يبدد أي مخاوف ويشعرني برغبة في تقديم المزيد من العطاء”.
وعن أغنيته التي قدمها على شكل “ديو” غنائي مع الفنان راشد الماجد يقول حسين: “أولا يشرفني دائما التعــاون مع اسم كبير مثل الفنان راشد الماجد والفرصة كانت مهمة بالنسبة لي ووجدت من الماجد دعما كبيرا طوال التسجيل وكان دائما يشجعني على تقديم المزيد وكان يردد طوال الوقت نفس الجملة على مسامعي “شد حيلك يا بطل”.
وعن الفائدة التي تحققت له من خلال المشاركة في برنامج “ستار أكاديمي”، أوضح: “كنت محظوظاً إذ شاركت في البرنامج عندما كان في قمة نجاحه ولكن الآن أعتقد أنه فقد الكثير من بريقه وجماهيريته فالشيء إذا زاد عن حده انقلب ضده”، واستدرك: “البرنامج أوصلني للجماهير والشهرة لم تأت قبله، ولكن العمل بعد البرنامج هو الخطوة الأصعب ومن السهولة أن تنسى الجماهير أي نجم بمجرد ابتعاده عن الساحة أو تقديمه لأعمال لا ترقى إلى ذائقتهم الفنية”.
واسترجع حسين ذكريات وقوفه على المسرح ومواجهة الجمهور بقوله: “كان شيئاً مخيفاً، غير أن مواجهة الجمهور الكويتي في الحفلات أصعب بمراحل”

اقرأ أيضا