صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

النعيمي: مؤتمر عجمان للتخطيط العمراني يسهم في توسيع القاعدة الاستثمارية

عجمان - علي الهنوري، و''وام'':

أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تشهد طفرة حضارية بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، وأن هذه النقلة النوعية تحتاج إلى دراسات معمقة وإعادة تخطيط عمراني بما يتناسب مع متطلبات الحركة التطويرية المقبلة·
وأكد سموه أن مؤتمر ومعرض عجمان للتخطيط العمراني فرصة لصناع القرار في الاستثمار العقاري لطرح الأفكار وتبادل الآراء الداعمة لتوسيع القاعدة الاستثمارية في المجال العقاري·
وشدد سموه- خلال افتتاح مؤتمر ومعرض عجمان للتخطيط العمراني صباح أمس بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان- على أن المؤتمر يعد نقطة حوار بين المستثمرين في القطاع العقاري وصناع القرار للوصول إلى صيغ تتوافق مع مستقبل وطموح القيادة الحكيمة بالدولة·
وقال سموه: نسعى لنواكب التطوير العمراني الذي تشهده الدولة ومن خلال هذا الحراك العمراني يجب أن نبني مستقبل الإمارة على دراسات واقعية تدعم المناخ الاقتصادي والاجتماعي والنفسي بالنسبة للمواطنين والمقيمين في الإمارة·
وأكد سموه أن إمارة عجمان ترحب بجميع المستثمرين في جميع المجالات ومن بينها القطاع العقاري· وقال سموه إن مؤتمر عجمان الدولي للتخطيط العمراني سوف يعرض رؤى واستراتيجيات الإمارة خلال السنوات العشر المقبلة، ويمكن أن تقدم حلولاً ناجحة من أجل النهوض في مستقبل عجمان·
وتقدم الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان بخالص الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي لتفضله بافتتاح مؤتمر ومعرض عجمان للتخطيط العمراني·
وقال رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان: إن إمارة عجمان تشهد نهضة متكاملة على جميع الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والإدارية، مشيرا إلى النمو والتطور العمراني والخدمي على مستوى الإمارة مقارنة بالأعوام السابقة·
وأشاد بتوجيهات سمو ولي عهد عجمان ورؤيته الثاقبة في التطور الحاصل في البنية التحتية والخدمية مؤكدا أن النمو التجاري والصناعي تجاوز نسبة 15 بالمائة سنويا وتبعته قفزة إيجابية بنجاح الإمارة في توفير كل مقومات الجذب للاستثمار الأجنبي والذي حقق زيادة بنسبة 100% مع نهاية العام الماضي·
وأكد السعي لتوفير كل ما يطلبه المستثمر من إمكانات متاحة وتوفير المناخ الملائم لما فيه مصلحة جميع الأطراف وتأتي مصلحة الوطن والإمارة على رأس القائمة من حيث الأهمية·
ولفت إلى أن إمارة عجمان تشهد العديد من المشاريع العقارية المتنوعة والمتميزة بأسماء لامعة في مجال التطوير العقاري حيث ستكون لها انطلاقة وتميز على كافة الأصعدة من حيث تطوير المرافق المواكبة لهذا التطور العمراني وشبكة الطرق التي يخصص لها موازنة ضخمة لإعادة تخطيط الإمارة بشكل يتناسب ويخدم النهضة العمرانية التي تشهدها عجمان مؤكدا أنهم لا يدخرون جهدا لتحقيق ذلك عن طريق تبني الأفكار والخبرات المعاصرة في مجال التخطيط العمراني·
وخلال المؤتمر، قدم الدكتور طارق وفيق أستاذ التخطيط العمراني والبيئي بجامعة القاهرة ورقة عمل لواقع التخطيط العمراني في العالم العربي مشاكله الحالية وتحدياته المستقبلية خلصت إلى أن المفهوم الكامل للتخطيط العمراني لم يرتق بعد للشكل العملي والمؤسساتي ضمن سياق المدن العربية إداريا وسياسيا واجتماعيا وأن تحليل الخبرات الحالية للتخطيط العمراني في العالم العربي وتقدير الحقائق على أرض الواقع أشارت كلهاإلى وجود حالات فردية ناجحة إلى جانب وجود عوائق ومشاكل طفيفة في حالات عديدة·
واستعرض المهندس ماسى ميلانو فوكساس تصاعد العمران الرأسي في العالم مستعينا ببعض الدراسات الميدانية لعدد من المدن منها شنغهاي وهونج كونج واستراليا وبيروت ومصر مع تقديم نظرة مقارنة لكل مدينة من هذه المدن في مجال العمران الرأسي وإبراز مميزات اقتصاديات هذه المجتمعات الرأسية·
وأوضح الدكتور حبيب الشوبخات برامج الدراسات الحضرية والاقليمية وهي تخطيط المدن وعلم الأقاليم وتحليل المناطق التطبيقي والدراسات الحضرية والإقليمية وأكدت ورقته أن جميع هذه المناهج تعالج هدفا واحدا وهو وضع الأساليب العلمية لتطوير المناطق الحضرية والإقليمية وحل مشاكلها·