الاتحاد

الاقتصادي

انطلاق فعاليات الملتقى الأول للاستثمار في دول التعاون غداً

تنطلق غداً في دبي فعاليات الملتقى الأول للاستثمار في دول مجلس التعاون الخليجي، برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية ·
ويستمر الملتقى والذي جاءت فكرته بعد إقرار السوق الخليجية المشتركة ويقام بالتعاون مع اتحاد الغرف الخليجية لمدة يومين ويحظى بحضور أكثر من 300 شخصية اقتصادية من مختلف دول الخليج والعالم العربي، وبمشاركة 30 متحدثا من صانعي القرار والخبراء في مجال الاقتصاد والاستثمار، ومن بين المتحدثين معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي·
كما يشارك في أعمال الملتقى رئيس وزراء لبنان الأسبق الدكتور سليم الحص والدكتور عدنان القصار رئيس اتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية العربية وعبدالرحيم النقي الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجية وعدد كبير من الشخصيات الاقتصادية والإعلامية·
وقال الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجية عبدالرحيم نقي، إن الملتقى الذي استقطب 30 متحدثا من مختلف الدول الخليجية والعربية سيناقش على مدى يومين مختلف أنشطة الاستثمار والقوانين والأنظمة المعمول بها، إضافة إلى المناخات الجديدة التي أقرت في مجلس التعاون الخليجي والتي من أهمها السوق الخليجية المشتركة، والتي أطلقها قادة دول المجلس مطلع العام الحالي·
وأشار النقي الى أن الملتقى استكمل كافة الترتيبات والاستعدادات لإطلاقه غدا، بحضور أهم الشخصيات الاقتصادية والاجتماعية والإعلامية في منطقة الخليج والعالم العربي، والذين أعدوا أوراق عمل متخصصة ومبادرات اقتصادية وأطروحات سيتم الإعلان عنها لأول مرة، لترسم ملامح مستقبل الاستثمار في المنطقة والتي تشهد العديد من المتغيرات الإيجابية في المناخات الاقتصادية المعمول بها، إضافة إلى تفاعل مختلف الرساميل الأجنبية مع قوانين الاستثمار المرنة التي باتت واقعا ملموسا في دول الخليج·
وخلص النقي إلى أن ملتقى الاستثمار الأول والذي تنطلق فعالياته صباح غدٍ في مدينة دبي سيكون الملتقى الأول الذي يطبق بعد إقرار السوق الخليجية المشتركة، وستصدر عنه مجموعة من التوصيات والمقترحات التي من شأنها أن تبلور أهداف القطاعين العام والخاص في منطقة الخليج·
من جهته، قال الدكتور صلاح البخيت نائب الأمين العام للاستثمار في الهيئة العليا للسياحة في المملكة العربية السعودية، والذي يشارك بورقة عمل رئيسة خلال الملتقى ''إن مشاركة الهيئة تأتي إيمانا منها بأهمية العمل المشترك بين دول مجلس التعاون والمستثمرين للوصول إلى توافق على العمل المشترك وفق المناخات الاقتصادية الجديدة في المنطقة، والتي من أهمها الاستثمارات السياحية وكيفية تفعيلها بينيا بين دول المجلس''·
وأضاف البخيت أن اليوم تمثل العديد من مدن ومناطق دول الخليج بيئة مناسبة للسياحة وقبلة سيتوجه لها المستثمرون قبل السياح، وأن صناعة السياحة في المنطقة باتت مطلبا رئيسيا للمستثمرين أكثر من أي وقت سابق وفقا للعوائد الإيجابية من الاستثمار في المناطق السياحية في الخليج، مبينا أن الملتقى الأول للاستثمار سيخرج بالعديد من التوصيات المهمة والطرح الإيجابي لمستقبل الاستثمار في المنطقة·
من جانبه، تحدث جمعة الفلاسي رئيس الفلاسي للتطوير العقاري وأحد الرعاة الرئيسيين للملتقى، عن أن حضور مجموعة من أهم الشخصيات الاقتصادية والإعلامية والاجتماعية للملتقى سيفتح الباب للنقاش بشكل عملي وجاد في مستقبل الاستثمار في منطقة الخليج والذي شهد نموا متصاعدا خلال السنوات العشر الأخيرة، حتى بات قبلة المستثمرين في مختلف دول العام، بعد ان كانت تلك الدول تبحث عن رساميل الخليجيين فقط إلا أنها اليوم تتسارع لضخ السيولة المالية في المنطقة للجدوى الاستثمارية الكبيرة والعوائد التي تتحقق·
وألمح الفلاسي والذي يستعد لإطلاق أول المشاريع العقارية الخاصة به في الملتقى الى أن العقار والذي يمثل الملاذ الآمن لمختلف المستثمرين، بات يحظى بأكبر حصة من الاستثمارات الخليجية في المنطقة، نتيجة للطلب المتزايد على الوحدات العقارية وحاجة المنطقة لتلك العقارات وفق معدلات نمو سكاني عالية هي الأهم والأكبر على مستوى العالم، إضافة إلى المواصفات القياسية التي تتوافر في الشركات العاملة داخل السوق الخليجية والتي باتت توفر أعلى مستوى من البناء وطرقه الحديثة وهذا ما تعتمده المجموعة في مجالها العقاري·
من جانبها، قالت ندى جابر المديرة العامة لشركة اتصال لتنظيم الفعاليات الجهة المنظمة والمسوقة للملتقى، إن كافة الترتيبات الفنية لاستقبال المشاركين والمتحدثين قد تمت بالشكل المطلوب، نظرا لأهمية الشخصيات الحاضرة للملتقى، وتم الإعداد لجدول عمل الملتقى بالطريقة والتي تتواءم مع جميع المتحدثين وتؤمن مستوى راقيا للملتقى للخروج بتوصيات وقرارات مهمة·
وأشارت جابر الى أن الشركة حرصت وهي تعمل على تنظيم الملتقى الأول للاستثمار في دول مجلس التعاون الخليجي على أن يكون على المستوى المأمول منه وهذا ما تم تأكيده من خلال أعداد الحضور والمسجلين للملتقى والرعايات الإعلامية والتي كان أبرزها المجموعة الإعلامية التي كانت داعم أساس في إنجاح فعاليات المتقى والتنويه عنه، إضافة إلى مشاركتها في جلسة الاستثمار في الإعلام والحديث عن مستقبل الصحافة المقروءة في المنطقة· واختتمت جابر حديثها بأنه خلال الملتقى سيتم الإعلان عن العديد من المبادرات والمفاجئات الاقتصادية ومنها العقارية الخاصة بمجموعة الفلاسي للتطوير العقاري وكذلك سيتم الإعلان عن مكان انعقاد الدورة الثانية من الملتقى والدولة المضيفة له بعد الاتفاق المبدئي مع الدولة التي ستحتضن فعاليات الملتقى في العام المقبل قبل الإطلاق الأول، وذلك يدل على النجاح الذي وصل إليه منظمو الملتقى في استقطاب الجهات الفاعلة ذات العلاقة وإثرائه بالشكل المطلوب·

اقرأ أيضا

الصين تفوقت في المفاوضات التجارية على أميركا