صحيفة الاتحاد

الرياضي

السد يُسقط العربي بالضربة القاضية




نبيل فكري:

بعد نهاية الجولة العشرين من دوري المحترفين القطري أصبح السد في حاجة إلى خمس نقاط فقط ليتوج بطلا للدوري، أي أنه بإمكان الزعيم أن يحصل على اللقب قبل انتهاء المسابقة بخمسة أسابيع، وذلك بعد فوزه المثير والمستحق على العربي في مباراة الـ''ديربي'' الكبيرة التي جمعت بين الفريقين مساء أمس الأول، وذلك بنتيجة 2/·1
كان نجم المباراة الأول البرازيلي ايمرسون لاعب السد الذي لم يعط فرصة لفريق العربي للدخول في أجواء المباراة بعد أن افتتح التسجيل لفريقه وحقق رقما قياسيا بتسجيله أول هدف هو أشبه بالضربة القاضية في أول 18 ثانية من المباراة، مما أربك لاعبي العربي فتعاملوا بخشونة في بقية اللقاء ليحصل 4 لاعبين على إنذارات، وطرد المدافع أحمد فارس في الشوط الأول نتيجة لعبه بخشونة مع ايمرسون·
تعامل السد مع المباراة بمنتهى الجدية لمعرفة مدربه جورج فوساتي واللاعبين أن الفوز في هذه المباراة بالذات سيقربهم كثيرا من لقب الدوري، خاصة أن كل الاهتمام ينصب على هذه المباراة الجماهيرية، ولذلك نزل لاعبو السد إلى أرض الملعب ولا هدف أمامهم سوى الفوز رغم غياب مجموعة من اللاعبين الأساسيين، في مقدمتهم الحارس الأساسي محمد صقر المصاب، والعماني خليفة عايل، ووسام رزق، ومع ذلك استطاع النجوم الآخرون تعويض هذه الغيابات وحققوا فوزا مهما بقيادة المتألق ايمرسون والإكوادوري تينوريو، فيما لم يقدم خلفان ابراهيم مستوى جيدا فاستحق التغيير، وكان بإمكان السد أن يضاعف النتيجة التي حققها لو أن لاعبيه استثمروا كافة الفرص التي أتيحت لهم، يحسب أيضا للسد ظهور حارس مرماه الاحتياطي باسل زيدان بمستوى طيب في المباراة بعد أن قادته الظروف لحراسة عرين الزعيم خلفا للعملاق محمد صقر المصاب·
في المقابل أدى العربي مباراة كبيرة في حدود الإمكانيات المتاحة أمامه سواء قبل المباراة لغياب عناصر أساسية عن التشكيل للإصابة مثل محمد سالمين وسلمان عيسى البجرينيين للإصابة، وسيد البشير لعدم اكتمال لياقته، ووليد حمزة الموقوف، ورغم ذلك ادى الفريق العرباوي مباراة جيدة خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن الفريق لعب معظم فترات المباراة بعشرة لاعبين فقط لطرد أحمد فارس للخشونة المتعمدة، ومع ذلك استطاع العربي في الشوط الثاني إحراز هدف حفظ ماء الوجه حيث انتهت المباراة بنتيجة 2/1 للسد·
برز من صفوف العربي في المباراة اللاعب المغربي بوشعيب لمباركي الذي أحرز هدف فريقه الوحيد وأضاع عدة فرص محققة أخرى، كما تألق من العربي البرازيلي كماتشو والمدافع العملاق معاذ يوسف، والمباراة هي الاخيرة للمدرب الوطني عبدالله سعد الذي قد يتولى مهمة المدرب المساعد مع المدير الفني الجديد البرتغالي خوسيه روماو الذي شاهد المباراة من المدرجات لتكوين فكرة عن الفريق·
بهذه النتيجة أصبح رصيد السد من النقاط 51 نقطة وأصبح لا يحتاج سوى خمس نقاط فقط للتويج رسميا باللقب للعام الثاني على التوالي بعد هزيمة مطارده المباشر فريق الغرافة وتوقف رصيده عن النقطة ·34 أما العربي فظل في مركزه السادس برصيد 24 نقطة، لكنه ابتعد خطوة أخرى عن المربع الذهبي بعد تخطي فريق قطر له برصيد 25 نقطة، وستشهد الأسابيع القادمة منافسة شرسة بين الفرق لدخول المربع الذهبي للاشتراك في كأس ولي العهد·
بعد المباراة أكد الأرجوياني جورج فوساتي مدرب السد أن فريقه حقق فوزا مهما بعد مباراة صعبة على فريق عنيد، وعن تراجع مستوى فريقه بعض الشيء في الشوط الثاني لا سيما في بدايته قال فوساتي: إن ذلك يبدو طبيعيا بالنظر الى انتهاء الشوط الأول بتقدمنا بهدفين وشعور اللاعبين بأن المباراة قد حسمت لصالحهم وتأثير ذلك أيضا على الفريق الآخر الذي يسعى للتعويض بأي شكل، ولكن لا يجب أن نغفل أن نهاية الشوط الثاني شهدت هجوما عنيفا للسد وضياع فرص عديدة·
على الجانب الآخر قال عبدالله سعد مدرب العربي: إنه نزل الشوط الثاني وطموحه أن تقف النتيجة عند الهدفين وألا يزيد السد الفارق معنا أكثر من ذلك، غير أن لاعبينا ظهروا بصورة أخرى في الشوط الثاني مغايرة للتي ظهروا بها الأول وأحرزنا هدفا وكان بالإمكان احراز المزيد·
وأثنى عبدالله سعد مدرب فريق النادي العربي على اداء الفريق في مباراة فريقه مع نادي السد، وذكر العقيد عبدالله سعد ان اللاعبين بذلوا جهدا طيبا في الشوط الثاني من المباراة لكن لم يحالفهم الحظ في تعديل النتيجة·
وحول إمكانية تواجده في الجهاز الفني أجاب عبدالله سعد بأنه لم يجلس مع المدرب الى الان وأنه مستعد للتواجد مع العربي دائماً، وقال: ما المانع أن أتعاون مع روماو، طالما أننا متفاهمون في ذلك، مشيرا الى أنه سيجلس مع روماو لبحث هذا الأمر، غير أنه ليس بامكانه أن يجزم إن كان سيعمل معه أم لا·
من ناحية أخرى غادر لاعب الريان حسين ياسر الى بلجيكا بعد مباراة فريقه امام الخور وسوف يعود لصفوف الفريق الاسبوع القادم، علما بأنه سيغيب عن الريان في الجولة المقبلة أمام الوكرة بسبب الانذار الذي تلقاه في مباراةالخور وهو الانذار الرابع له، ويأتي سفر حسين الى بلجيكا من أجل الترتيب لا ستقدام أسرته الى الدوحة، حيث لا زالت أسرته تعيش هناك منذ أن كان حسين محترفا في بلجيكا·
على جانب آخر جدد النادي الأهلي ثقته في مدرب الفريق زيزا بعد تعثر الاتفاق مع بديل موجود بالدوحة ويعرف ظروف الفريق وكل فرق الدوري، واكد خالد شبيب أمين السر العام بالأهلي ورئيس جهاز الكرة أنه من الصعب استقدام مدرب من الخارج في هذا التوقيت، والدوري ليس فيه سوى سبعة أسابيع فقط وليس أمامنا سوى بقاء زيزا فهو أكثر دراية بظروف الفريق رغم اعترافه أن خطته التي واجه بها الشمال كانت من أهم أسباب الخسارة بأربعة أهداف مقابل هدف·
على صعيد آخر يبدو أن الوكرة قد يغير مدربه الحالي البوسني محمد بازدارافيتش، وأن البديل قد يكون العراقي عدنان درجال المقيم بالفعل في الدوحة وصاحب التجربة السابقة مع الوكرة والذي يعرف ظروف الفريق جيدا وقد تكون خسارة بازدارافيتش في الجولة القادمة- اذا ما حدث ذلك- القشة الأخيرة التي تقصم ظهر المدرب البوسني·