صحيفة الاتحاد

الرياضي

عمومية اتحاد الكرة برئاسة عبدالله بن زايد: تشكيل لجنة برئاسة حمد بروك لدراسة دوري المحترفين

متابعة - محمود الربيعي:

توجهت الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم خلال اجتماعها بدبي مساء أمس بالشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ولأصحاب السمو حكام الإمارات نظراً لرعايتهم ومؤازرتهم ودعمهم لكرة القدم عامة ولمنتخب الإمارات خاصة والذي أسفر عن الفوز ببطولة كأس الخليج الثامنة عشرة وهو الانجاز الذي يتحقق لأول مرة في تاريخ كرة الإمارات·
جاءت هذه الكلمات على لسان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية خلال ترؤسه لاجتماع الجمعية العمومية بالأمس·· وقال إن هذا الاجتماع كان الدافع إليه ظرف استثنائي وهو الفوز بكأس الخليج·
وقال أيضاً سموه في كلمته الافتتاحية لابد من توجيه الشكر لجماهير الإمارات المحبة والعاشقة لفريقها سواء كانت هذه الجماهير مواطنة أو مقيمة·
فلقد أكدت هذه الوقفة الجماهيرية على الارتباط الكبير باسم الإمارات وأن الأبيض الإماراتي له مكانة كبيرة في قلوب محبيه وعشاقه·
وقال سموه أيضاً إن أهم ما كان يلفت الانتباه لهذه البطولة هي مسألة الالتفاف الشعبي حول الأبيض وكان ذلك شيئا يثلج الصدور·
لقد أكد الفوز بكأس الخليج أن أبناء الإمارات كانوا في حاجة لمناسبة لكي يعبروا من خلالها عن امتنانهم ومحبتهم لهذا البلد·· لقد تكاتف الناس بصورة غير مسبوقة ·· ولعلني أتذكر الآن تلك الكلمات التي قالها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ذات يوم في لقائه مع المسؤولين والإعلاميين ''إن أهل الإمارات يستاهلون الفرحة''· والحمد لله لقد كان سموه بعيد النظر وهو يقول ذلك·
وقال سمو الشيخ عبدالله في كلمته الافتتاحية مخاطباً الحضور الذي كان في مقدمتهم معالي الشيخ حمدان بن مبارك وزير الأشغال العامة ومعالي محمد القرقاوي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء والشيخ عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الشرف بنادي الشارقة وأعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم برئاسة يوسف السركال·
قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد إن السبب الثاني في انعقاد هذا الاجتماع هو تثمين قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بمضاعفة الميزانية الاتحادية لاتحاد كرة القدم، إذن باسمكم وباسمي نتوجه بالشكر الجزيل لصاحب السمو رئيس الدولة ولصاحب السمو نائبه وإلى أصحاب السمو حكام الإمارات وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد على احتضانهم ورعايتهم لكرة القدم بالإمارات·
وأيضاً نشكر اتحاد كرة القدم لحرصه على تنفيذ برنامج الإعداد ·· ونشيد بالجهازين الإداري والفني للمنتخب كما نشكر أصحاب الانجاز الحقيقي اللاعبين ·· فالأهم من أنهم أسعدونا وأمتعونا أنهم ظهروا بروح عالية حافلة بالإصرار والعزيمة على تحقيق اللقب حتى أحرزوه·
القرارات
بعد ذلك بدأت الجلسة وبدأ اتخاذ القرارات حسب جدول الأعمال·
تم أولاً التصديق على محضر الجلسة السابقة المنعقدة في 11-7-2006 دونما اعتراض·
بعد ذلك ذهب الحضور نحو بند دراسة تطوير كرة القدم في المرحلة القادمة وأعطى سمو الشيخ عبدالله الكلمة ليوسف السركال رئيس الاتحاد لكي يعرض تصوره عن هذا البند وقال السركال لم نضع دراسة وافية لتطوير اللعبة حتى نعرضها بشكل رسمي على الاجتماع واستعرض السركال ما يتعلق بالمنتخبات ثم الحكام وعندما وصل به الأمر إلى المسابقات المحلية قال إننا في اتحاد الكرة بصدد تشكيل لجنة لدراسة دوري المحترفين حتى نستطيع المشاركة في دوري أبطال آسيا الذي سوف ينطلق عام 2009 حيث أنه لن يسمح بالمشاركة إلا للدول التي تنظم دوري للمحترفين·
وقال إننا وبعد قرار مضاعفة الميزانية سوف نذهب لشركة متخصصة لكي تساعدنا في وضع هذه الدراسة·
ثم قال السركال أتمنى أن تساندنا الجمعية العمومية وتدعم فكرة دوري المحترفين·
وبعد مداولات كثيرة بين رئيس اللجنة والأعضاء أوضح سمو الشيخ عبدالله الفكرة قائلاً: نحن لسنا هنا لكي نتخذ قراراً بتنظيم دوري للمحترفين·
بل نحن هنا لكي نقرر أولاً إجراء دراسة حول كيفية تنظيم هذا الدوري وأرجو أن يكون ذلك واضحاً ·· كان سموه يقول ذلك رداً على تساؤلات أعضاء الجمعية ومن بينهم الشيخ عبدالله آل ثاني الذي قال ومعه علي صالح الحرش إن ملف الجمعية العمومية ليس به أي شيء أو أي تصور أو أي دراسة حول دوري المحترفين·· وهنا تدخل رئيس الجلسة بقوله نحن هنا لكي نجيز قرار الدراسة ثم تعرض هذه الدراسة على الاجتماع القادم لإقرارها من عدمه·· ولما اقتنع الأعضاء بهذا الطرح قررت الجمعية بالاجماع تشكيل لجنة برئاسة حمد بروك عضو الجمعية العمومية لدراسة دوري المحترفين·· على أن تكون هناك لرئيس اللجنة كل الصلاحيات في اختيار الأعضاء من داخل اتحاد الكرة أو من خارجه أو من داخل الجمعية العمومية أو من خارجها على أن تنتهي هذه الدراسة في الفترة من 45 حتى 60 يوماً وبعد ذلك يتم إخطار الجمعية العمومية بهذه الدراسة قبل اجتماعها القادم بأسبوعين حتى يكون الأعضاء على علم بها قبل الاجتماع حتى تسهل مناقشتها واتخاذ قرار بشأنها·
وقررت الجمعية أيضاً أن يختار حمد بروك الشركة التي من الممكن أن تساعده في إعداد هذه الدراسة·
وقال سمو الشيخ عبدالله موضحاً ومخاطباً بن بروك أنصحك أن لا تغرق نفسك ولجنتك في التفاصيل بل المطلوب هو دراسة مبدئية نفهم منها كيف يتم تسيير وتنظيم دوري للمحترفين·
وبعد ذلك اشتدت المناقشات حول الأندية التي ستدخل منظومة المحترفين وهل هي أندية الدرجة الأولى فقط أم أيضاً الدرجة الثانية وكيف؟!
وهنا قال سمو الشيخ عبدالله : دوري المحترفين عند تنظيمه سيكون بمثابة مسابقة مختلفة تماماً عن ما هو موجود الآن من تسميات مثل الأولى والثانية·· ستكون مسابقة منفصلة تماماً لها جهازها الذي يديرها ونظامها الخاص بها·· وهي لا تلغي مسابقات الهواة·
بعد الدراسة المزمع إقامتها ستكون المسألة اختيارية من يريد أن ينضم لدوري المحترفين أو تنطبق عليه الشروط - التي سوف نعرفها من الدراسة - عليه أن يتقدم ومن لا يرغب فسوف يظل في دوري الهواة·
ولما تباينت وجهات النظر بخصوص دوري المحترفين ومدى أهميته ومدى قدرتنا على تنفيذه ·· قال سمو الشيخ عبدالله أرجو أن يعلم الجميع أن دوري المحترفين حال الاتفاق عليه بعد الدراسة سيديره اتحاد خاص بموازنة خاصة وبمفاهيم مختلفة تماماً عن السائد حاليا·· وهذه البطولة ستسري عليها القوانين الدولية والشروط الآسيوية ولن تسمى هذه البطولة درجة اولى حتى لا نفهم أن الذي لن يشارك سيكون درجة ثانية·
وصل الأمر لذروته في النقاش حول الجدوى·· وهنا قال سمو الشيخ عبدالله بانفعال واضح يا اخوان اذا فكرنا في هذه المسابقة الجديدة بمفاهيم النادي الفلاني والنادي العلاني فسوف ندخل انفسنا في متاهة·
ارجو ان نرتقي بأفكارنا ونرتقي بقرارنا السياسي·· ونرتقي بفرحة جماهيرنا·· هذه فرصة سانحة يجب ان نتمسك بها وننتهزها وان لا نفرط فيها حتى نحقق للبلد سمعة ومكانة رياضية في كرة القدم تليق باسمها ومكانتها·
وقال سموه أيضا دوري الإمارات الحالي يليق بدولة الإمارات قبل 30 سنة·· اما الآن فلا اعتقد انه يليق بدولة الامارات الحالية في ·2007
ان الارتقاء بالبطولة الجديدة سيكون في نفس الوقت ارتقاء ببقية الأندية·· فالكل سوف يستفيد·· علينا أن نجعل من بطولة المحترفين مثل المحرك للقاطرة·· ولو اعتقدنا أن كل واحد فينا هو القاطرة فربما يمشي على السكة وربما يخرج منها!!
وبعد كل هذه التوضيحات تم اتخاذ القرار بتشكيل لجنة برئاسة حمد بروك لدراسة دوري المحترفين خلال فترة زمنية اقصاها 60 يوما وان تكون صلاحيات اختيار الأعضاء·· وان تقدم الدراسة للجمعية العمومية بعد أسبوعين من الانتهاء منها·
العناصر الجديدة
وقررت الجمعية تفويض يوسف السركال ومجلس الإدارة في اختيار عضوين بديلين للمستقيلين عبدالرحمن لوتاه وخالد بن فارس اما بخصوص جزئية استبدال اعضاء آخرين من المجلس غير فاعلين بما فيها الكفاية فيتم ذلك من خلال الجمعية العمومية وليس من خلال اتحاد كرة القدم·
المكافآت
وحول بند ضرورة تشكيل لجنة من الجمعية العمومية لتوزيع المكافآت التي انهالت على اللاعبين في المرحلة الأخيرة·· طالب سمو الشيخ عبدالله بمزيد من التوضيح من السركال فقال أقصد تحديدا مبلغ الـ22 مليون درهم ونصف التي جاءت بهم حملة تلفزيون دبي لصالح المنتخب الوطني·· وبالطبع تعددت الآراء لكن كان هناك استنكار لهذا البند مع معظم الأعضاء من منطلق انه ليس من اختصاص الجمعية العمومية فمن المفترض ان لها أعمالا أهم من تشكيل لجنة لتوزيع المكارم·
وانتهى الجدال برفض تشكيل لجنة وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك تحديدا من اكثر الرافضين لتشكيل هذه اللجنة من منطلق احقية اللاعبين وأجهزتهم بكل هذه المبالغ·· وقد كان سمو الشيخ عبدالله عادلا جدا وهو يخاطب مذيع تلفزيون دبي يعقوب السعدي متسائلا عن ماهية هذه التبرعات فقال يعقوب: لقد كانت للاعبين·· فقال سمو الشيخ عبدالله: تقصد الفريق·· وبناء عليه تقرر بالاجماع ان تكون كافة المكارم والتبرعات لمصلحة الفريق حسب النسبة والتناسب الموجودة في اللائحة ما بين اللاعبين واجهزتهم الفنية والإدارية·
وعند هذه النقطة أنهى سمو الشيخ عبدالله الاجتماع الذي استمر حوالي الساعتين وبعدها انتقل الموكب بكامله الى حيث عرس كريمة السركال في نفس المكان بقاعة راشد بالمركز التجاري بدبي ومبروك·