صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

روسيا البيضاء معجزة اقتصادية في أجواء سوفييتية



مينسك-رويترز: هل عاد الزمن بروسيا البيضاء إلى الوراء لتعيش الحقبة السوفييتية أم أنها ''آخر دكتاتورية في أوروبا'' كما تزعم الولايات المتحدة؟ أو معجزة اقتصادية ينبغي أن تكون درساً لجاراتها في الغرب؟ وفيما تخفض طائرة توبوليف 134 روسية الصنع من سرعتها للهبوط في مطار العاصمة مينسك تبدو الإجابة واضحة بعد الرحلة على متن الطائرة العتيقة للخطوط الجوية الوطنية بيلافيا والاطلاع على الصحف التي كرست صفحاتها الست الأولى للسياسة الثقافية للحكومة·
وعند وصولك لمطار مينسك يعزز هذا الإحساس المبنى المشيد من كتل اسمنتية ضخمة ورخام رمادي اللون في أوائل التسعينيات، بينما كان الاتحاد السوفييتي يلفظ أنفاسه الأخيرة· وتزين أعمدة المبنى صور لمواطنين سعداء للدلالة على عظمة روسيا البيضاء·
ثم تبدأ الصورة تتغير، فحين تتجول بالسيارة في المدينة تلحظ حركة بناء نشطة، وتزدحم ضواحي العاصمة بعشرات المباني السكنية الجديدة اللائقة معروضة للبيع بتسهيلات تمويلية، وتزدحم الطرق بالسيارات من طراز ''فولكسفاجن'' و''اوبل''·
وعلى الطريق الرئيس يقبع متجر لبيع سيارات بورش ليس بعيداً عن أحدث مشروعات الرئيس الكسندر لوكاشينكو وهو مبنى ضخم مزين بمصابيح قرمزية سيضم المكتبة القومية·
وترى في وسط مينسك مباني جديدة انيقة وشوارع نظيفة ومطعم مكدونالدز وغيرها من المطاعم التي تمثل تطوراً كبيراً بالمقارنة بالحقبة السوفييتية·
ويصف الاقتصاديون مايحدث في البلاد بانه ''لغز روسيا البيضاء'' فقد حافظت على بعض أشكال التخطيط المركزي على غرار الحقبة السوفييتية وتعد بتوظيف كل من يبلغ سن العمل وتقدم لمواطنيها رعاية اجتماعية ومعاشات تقاعد سخية وفي الوقت نفسه حققت معدل نمو تسعة في المائة في السنوات الثلاث الأخيرة· وفي واقع الأمر فان نجاح روسيا البيضاء ليس سراً خفياً إذ تحصل على نفط وغاز رخيص من روسيا إلى جانب شروط تجارية تفضيلية أتاحت لها تحدي الصعوبات الاقتصادية· والآن ترغم موسكو روسيا البيضاء على شراء النفط والغاز بسعر أقرب إلى سعر السوق ما أدى لنشوب نزاع حاد مع جارتها·
ويقول خبراء: إن احجام موسكو عن دعم جارتها يهدد بتقويض ''معجزة'' روسيا البيضاء الاقتصادية·
وكتبت مجلة بيزنس ويك في مقال نشر في الآونة الأخيرة ''روسيا البيضاء حالة نادرة لاقتصاد مصطنع بشكل شبه كامل''، ولكن الوزراء في روسيا البيضاء يرون الأمور بشكل مختلف إذ يقول وزير المالية نيكولاي كوربوت: ''أخذنا أفضل ما في النظام السوفييتي إلى جانب أقصى ما يمكننا من الظروف الحالية لنضمن ألا يعاني الناس''، وحشد عدد كبير من كبار الوزراء جهودهم من أجل زيارة يقوم بها مجموعة من الصحافيين من ''رويترز''·
وتذكرك المكاتب التي تقع على ممرات طويلة من الأبواب والأرضيات الخشبية والصور الرسمية التي تزينها وصفوف الهواتف البيضاء بالحقبة السوفييتية·
وقال مسؤول: ''الرئيس رجل محافظ جداً''، ويمتد الطابع المحافظ للوكاشينكو إلى السياسة، حيث لا تلقى المعارضة تشجيعاً قوياً وتأتي نتائج الانتخابات بنسبة تأييد كبيرة لاستمرار الرئيس في الحكم·
ويقول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إن الانتخابات غير نزيهة· جاءت ترتيبات اجراء مقابلة مع الرئيس بالصعوبة نفسها واتصل مسؤولون قلقون مراراً لتعديل التوقيتات وشرح البروتوكول·
ولم يخيب لوكاشينكو ظننا وتحامل على الغرب طيلة الحديث الذي استمر ساعتين لفرضه ''شروطاً مستحيلة'' بشأن إطلاق حرية وسائل الإعلام وإجراء انتخابات نزيهة وتعهد بألا يكسر إنسان الإرادة الحديدية لشعب روسيا البيضاء·
وقال زعيم المعارضة الكسندر ميلينكفتنش في مقابلة في وقت لاحق في شقته المتواضعة بوسط مينسك: ''اكبر تهديد للوكاشينكو هو لوكاشينكو شخصياً، يريد لوكاشينكو سلطة مطلقة '' وتنبأ ميلنكفيتش بأن تتحول روسيا البيضاء ''لمزرعة جماعية'' بسبب إصرار الرئيس على مقاومة الإصلاح·