عربي ودولي

الاتحاد

إنجاز 97% من معاهدة «ستارت-2»

أعلن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية نيكولاي ماكاروف أن الاتفاق الجديد بين روسيا والولايات المتحدة حول خفض الترسانات النووية الاسترتيجية “انجز بنسبة 97%”. في حين أكد الكسندر فيرشبو المساعد البارز بوزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون”، لشؤون الأمن الدولي، ان بلاده أمامها طريق طويل لتهدئ مخاوف روسيا العميقة من خططها للدفاع الصاروخي لكن هذا لا يهدد جهود “إعادة ضبط” العلاقات مع موسكو.
وذكر الجنرال ماكاروف بحسب وكالات الأنباء الروسية الليلة قبل الماضية، ان “الطرفين وضعا اللمسات الأخيرة على الاتفاق بنسبة 97%، تبقى هناك مسائل تقنية ستجد حلاً لها في القريب العاجل”. ورأى أن الاتفاق سيشكل رابطاً “بين ستارت والدرع المضادة للصواريخ” الأميركية في أوروبا.
وفي واشنطن، قالت ايلين توشير، مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون مراقبة التسلح والأمن الدولي “نحن في المرحلة الأخيرة، وان خط الوصول أصبح أمامنا في المحادثات حول المعاهدة التي ستحل محل ستارت”.
وأضافت “هناك مبادئ وعناصر أخرى يجب وضع اللمسات الأخيرة عليها خلال هذه المحادثات، ولكنني واثقة بأن فرق المفاوضات تعمل بقوة وان خط الوصول أصبح أمامنا”.
من ناحيته، قال سفير روسيا في الولايات المتحدة سيرجي كيسلايك خلال مؤتمر صحفي مع توشير انه موافق “تماما” على كل كلمة قالتها.
وأعربت بلغاريا ورومانيا عن استعدادهما لاستقبال عناصر من الدرع الأميركية المضادة للصواريخ على أراضيهما. ومعاهدة نزع الأسلحة التي يتفاوض بشأنها الوفدان الروسي والأميركي منذ أكثر من 6 أشهر في جنيف، ستحل محل معاهدة “ستارت 1” التي أبرمت في 1991 وانتهى العمل بها في ديسمبر 2009.
وكان أوباما ونظيره الروسي حددا في يوليو الماضي، هدفين خلال القمة التي جمعتهما في موسكو، هما خفض عدد الرؤوس النووية إلى ما بين 1500 و1675 في مقابل 2200 حالياً، وعدد القاذفات النووية إلى ما بين 500 و1100.
إلى ذلك، صرح فيرشبو بأن بلاده لم تطلب حتى الآن من بلغاريا نشر أي عنصر من الدرع الصاروخية في أراضيها.
وأضاف ان روسيا علمت العام الماضي بأن رومانيا موقع مرشح لذلك. وقال “لذلك لا نعتقد انها كانت مفاجأة كبيرة كما صور في بعض الأحيان”، في إشارة إلى اتفاق تمركز القوات الأميركية بالأراضي الرومانية.
وأضاف ان واشنطن ستستمر في “وضع الحقائق” لإقناع موسكو بأن خطط الدفاع الصاروخي ليست موجهة ضدها لكنها تركز على دول مثل إيران.
وقال “أمامنا طريق طويل علينا أن نقطعه. الشكوك في روسيا عميقة. ولمسنا ذلك في تصريحات علنية في الأسابيع الأخيرة. لكننا سنستمر في التواصل”.

اقرأ أيضا

السعودية تسجل 327 إصابة جديدة بفيروس كورونا