صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بنجلادش: السجن 5 سنوات لزعيمة المعارضة خالدة ضياء

مؤيدو خالدة ضياء يتظاهرون في دكا أمس (إي بي إيه)

مؤيدو خالدة ضياء يتظاهرون في دكا أمس (إي بي إيه)

دكا (أ ف ب)

حكم القضاء البنجالي أمس بالسجن خمس سنوات على زعيمة المعارضة خالدة ضياء بتهمة فساد، وهو ما من شأنه حرمانها من المشاركة في الانتخابات المقررة هذه السنة في مواجهة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة. وضياء رئيسة الحزب القومي البنجالي التي تولت رئاسة الوزراء لولايتين، متهمة بتبديد 21 مليون تاكا (252 ألف دولار) من صندوق ائتمان تم انشاؤه لميتم خيري. وكانت النيابة العامة طلبت السجن المؤبد لضياء.
وصرح القاضي محمد اختر الزمان «بما أن المحكمة تمكنت من إثبات التهم بحقها، حُكم على ضياء بالسجن خمس سنوات بموجب المادتين 409 و109 من قانون العقوبات».
ومن المرجح أن يمنع هذا الحكم أرملة الرئيس السابق ضياء الرحمن الذي قتل عام 1981، من الترشح للانتخابات التشريعية المرتقبة في ديسمبر. ولدى ضياء إمكانية استئناف الحكم.وعلى الفور، أودعت ضياء التي كانت حاضرة في الجلسة السجن. وهي تنفي التهم الموجهة اليها وتعتبر أن هذا الحكم يهدف الى ابعادها وعائلتها عن الحياة السياسية.
وصرّح وكيل ضياء خندكار محبوب حسين أن «هذا الحكم يتعارض مع العدالة ويأتي في إطار الانتقام السياسي. نعتقد أن هذا الحكم سيُبطل في المحكمة العليا».
وخشية من تجاوزات قد يرتكبها أنصار زعيمة المعارضة، نُشر أكثر من 5 آلاف شرطي في شوارع دكا حيث منعت التظاهرات. وشهدت العاصمة التي تكون عادة مكتظة بالسيارات، هدوءا صباح أمس.
وعند إعلان الحكم، اندلعت أعمال عنف في عدة مدن كبيرة في البلاد. وحصلت مواجهات بين أعضاء الحزب القومي في بنجلادش وأنصار الحزب الحاكم والشرطة.
وتزعمت ضياء البالغة 72 عاما، بنجلادش بين 1991 و1996 ثم بين 2001 و2006 وهي غريمة رئيسة الحكومة الحالية التي كانت حليفتها في السابق.
ويشكل التنافس الدامي بين حسينة وضياء العقبة الرئيسة على الساحة السياسية في بنجلادش منذ ربع قرن.
وكانت الزعيمتان شريكتين في مواجهة النظام العسكري في البلاد في الثمانينيات فيما تشنّ كل منهما معركة شرسة على الأخرى منذ التسعينيات، بعد أن شغلتا على التوالي منصب رئاسة الوزراء.