صحيفة الاتحاد

الرياضي

علي بوجسيم: احتراف الحكام في انتظار دوري المحترفين



سعيد عبدالسلام:




أصبح الاحتراف هو لغة العصر في كل مناحي الحياة، وها هي الكرة الإماراتية مقبلة بشكل كبير على دخول هذا المجال الذي يلقى دعماً من المسؤولين والخبراء وكل أطراف اللعبة، ولكي تكتمل المنظومة وتسير في الاتجاه الصحيح لابد أن يغلف الاحتراف أيضاً قضاة الملاعب، والذين يمثلون أحد الأضلاع المهمة في عالم كرة القدم·
فيا ترى هل التحكيم أصبح قريباً من الدخول إلى عالم الاحتراف، وكيف كان مستوى التحكيم في ''خليجي ،''18 وكذلك حكامنا الذين شاركوا في إدارة هذه المباريات، وأمور طرحناها على المونديالي علي بوجسيم رئيس لجنة الحكا،م والذي بدأنا معه بسؤال مفاده·
؟ كيف ترى احتراف الحكام في ظل إقبال الكرة الإماراتية على دخول هذا المجال؟·
؟؟ قال: إن هذه الفكرة تراودنا بنسبة 100%، لكننا ننتظر أن نصل إلى الظروف المواتية لتطبيق هذا الاحتراف، فكما ترى، تعيش أنديتنا في هذا العالم والدولة بدأت تسانده بشكل كبير وكذلك المجالس الرياضية من خلال الحكومات المحلية، وذلك لمدة زمنية معينة، وبعدها تستطيع الأندية أن تحقق مدخولاً تصرف من خلاله على لاعبيها المحترفين·
أما بالنسبة للحكام ففي حالة الدخول إلى عالم الاحتراف، إما أن يصرف عليها اتحاد الكرة أو الدوري، وبمعنى إذا كان تحول الدوري إلى دوري للمحترفين، فهناك رسوم يمكن من خلالها أن تغطي عملية احتراف الحكام، فعندما نقول كلمة احتراف، فهذا يعني أننا نتحدث عن دخل وفلوس·
؟ وماذا عن التسويق بعد نجاح الحكام في عقد صفقة رعاية طيران الإمارات لهم خلال الفترة الماضية؟·
؟؟ إن التسويق وحده لا يكفي؛ لأن هناك تكلفة دائمة ورواتب شهرية وحوافز، كما يراعى في هذا الأمر أن يكون مستوى الرواتب يعادل أو يزيد عن مستوى ما يحصلون عليه·
أما بالنسبة لرعاية طيران الإمارات فوضعنا معهم جيد، حيث تنتهي مدة الرعاية مع نهاية هذا الموسم، لكنني أتوقع تجديد العقد، ومبلغ أعلى من السابق، لأن العقد السابق بدأ منذ ثلاث سنوات، وبالطبع يختلف الوضع منذ تلك الفترة عن ما هو عليه الآن·
؟ وهل يمكن أن يتم تطبيق الاحتراف عام 2009؟·
؟؟ إذا لم يكن هناك دوري للمحترفين في تلك الفترة، فإننا لن نستطيع الاحتراف؛ لأنه كما قلت إن الرسوم التي قد تتقرر على دوري المحترفين هي التي تساعدنا على تطبيق الاحتراف على الحكام·
كما أننا لا نستطيع أن نحترف من خلال الهيئة العامة للشباب والرياضة·
فالاحتراف في إنجلترا مثلا بدأ منذ عشرات السنين، لكن على مستوى التحكيم تم تطبيقه قبل أربع سنوات فقط، كما أن في الاتحاد الإنجليزي هناك 9 أشخاص محاضرين محترفين ومثلهم مدربين للحكام، ناهيك عن الجهاز الإداري، الأمر الذي يساهم بشكل أكبر في تطور أحد الأضلاع المهمة في عالم كرة القدم، أما المتطوع مثلي ما يستطيع أن يعطيك كل شيء لأن لديه اهتمامات ومسؤوليات أخرى، كما أن جهاز التحكيم في الاتحاد الدولي كل عناصره من المحترفين·
؟ عندما سيتم تطبيق الاحتراف على الحكام، هل ستتغير المقاييس بالنسبة لاختيار الحكام أم ماذا؟·
؟؟ بالطبع ستكون هناك معايير ومقاييس مختلفة تتعلق بالسن والمواصفات التي يجب أن يكون عليها الحكم المحترف·
؟ وهل يفضل أن يكون الحكم لاعب كرة سابقا أم لا؟·
؟؟ نعم يفضل، لكن ليس بالضرورة أن يكون محترفاً؛ لأنك عندما تضمه إلى سلك التحكيم وهو في عمر كبير لا تستطيع أن تستفيد منه بالقدر الكافي·
؟ وما هي طموحاتك في هذا الجانب؟·
؟؟ أن نأخذ الحكم من المدرسة، يعني أن نبدأ معهم وهم في بداية المرحلة الثانوية، وفق دراسات متطورة يستطيع من خلالها أن يدير مباريات الكرة في المدارس، وكذلك في المراحل السنية في مسابقتي 10 و12 سنة، وهذا هو التوجه الموجود في العالم كله، وكنا قد بدأناه لكن زحام البرامج والمسؤوليات جعلنا لا نكمل هذا الطريق، لكننا سنعود إليه·
؟ تحدث المسؤولون بالفيفا عن الكرة الذكية وتطبيقها في القريب العاجل، فهل ستفيد اللعبة أم ستقلل من الإثارة؟·
؟؟ نعم ستفيد، لأن الإثارة ليست في الأخطاء لكنها في التقديرات ··· فمثل هذه الكرة ستحدد هل تجاوزت الكرة خط المرمى أم لا وغير ذلك·
؟ ما مدى رضاك عن التحكيم في ''خليجي ''18؟·
؟؟ قال بوجسيم ·· كان أكثر من جيد، والأخطاء التي شهدتها المباريات لم تكن أكبر من التي عشناها ونحن نشاهد كأس العالم الأخير·
؟ وهل ترى أن تلك الأخطاء أثرت على نتائج المباريات؟
؟؟ بعض المباريات تأثرت بالأخطاء، لكن يبقى الأمر في النهاية نسبياً، فعلى سبيل المثال··· كان خليفة عايل مدافع منتخب عُمان يستحق الطرد في المباراة النهائية بعد تدخله بشكل متعمد مع مدافع منتخب الإمارات عادل عبدالعزيز·· ونفس الحال بالنسبة لمدافعنا بشير سعيد، والذي ضرب أحد لاعبي عُمان متعمداً·
؟ وكيف ترى مشاركة كل من علي حمد وعيسى درويش؟·
؟؟ ظهروا بشكل جيد، فعلي حمد لم يخطئ في المباريات التي أدارها سوى مرة واحدة، لكنه أثبت أنه يستحق الانضمام لحكام النخبة في آسيا بدليل أنه حصل على ثلاثة تكليفات بإدارة مباريات في الاتحادين الآسيوي والعربي·· لكنه اعتذر عن إدارة مباراة الاتحاد العربي بسبب تضارب المواعيد·· فهو حكم جيد يعتبر مكسباً، لأنه الاستثناء الوحيد في قائمة النخبة بعد تألقه في إدارة مباريات آسياد الدوحة، ونفس الحال بالنسبة لعيسى درويش والذي سبق له المشاركة في مونديال ·2006
؟ سؤال أخير، ماذا يقلقك على التحكيم؟·
؟؟ القلق الأساسي يتعلق بالاحتراف، فاليوم الناس كلها تتجه صوب الاحتراف، وأنا عندما أقول الاحتراف، فهنا أتحدث بشمولية وعن الجهاز بشكل كامل·