الاتحاد

الإمارات

مبادرات ثقافية احتفالاً بذكرى تسلّم حمدان بن محمد ولاية العهد بدبي

من (اليسار) ماجد عبدالرحمن وعبدالله بن دلموك وسعد بن علوش خلال المؤتمر الصحفي  (من المصدر)

من (اليسار) ماجد عبدالرحمن وعبدالله بن دلموك وسعد بن علوش خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

سامي عبدالرؤوف (دبي) - أطلق مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، المركز المعتمد والموثوق لحفظ ونشر التراث الوطني في دولة الإمارات، عدداً من المبادرات الإعلامية والثقافية للتشجيع على التمسك بالتراث الإماراتي ونقله وتعريف الأجيال الشابة بتفاصيل مكونات ذلك الإرث التاريخي.
وأعلن المركز، أمس في مؤتمر صحفي بفندق أرماني ببرج خليفة بدبي، عن برنامج تليفزيوني جديد بعنوان “البيت” سيعنى بصورة حصرية بالشعر النبطي، ويقدم للفائز في كل حلقة 100 ألف درهم، و”مسابقة الصورة”، حيث سيتم عرض إحدى الصور ويجب على المشاهدين أن يستوحوا منها بيتاً شعرياً، وسيفوز صاحبه بمبلغ 50 ألف درهم أيضاً، وسيتم اختيار جائزة الجمهور بواسطة القرعة عبر الحاسوب.
كما أعلن المركز، عن نيته إصدار موسوعة صوتية قبل نهاية شهر فبراير الجاري، جمعتها الدكتورة رفيعة غباش مؤسسة متحف المرأة، وتضم هذه الموسوعة 100 قصيدة.
ويأتي إعلان المركز عن هذه المشاريع، بالتزامن مع ذكرى تولي سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم لولاية العهد في إمارة دبي، والذي يصادف الأول من فبراير.
وتعد هذه المشاريع الأولى من نوعها في الوطن العربي وتعكس في جوهرها توجيهات سمو وليّ عهد دبي بمنح تراث دولة الإمارات العربية المتحدة؛ أقصى درجات الاهتمام والعمل على نقله إلى العالمية بتسليط الضوء على قيم وعادات الآباء والأجداد واستحضارها للأجيال الجديدة وتناقلها بأسلوب مبتكر يتماشى مع طبيعة الحياة العصرية في الدولة ومنطقة الخليج العربي.
برنامج «البيت»
وقال عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، في المؤتمر الصحفي، إن برنامج “البيت” مخطط لبثه منتصف شهر فبراير الجاري، أو على أقصى تقدير قبل نهاية الشهر ذاته، وسيكون لدورة برامجية مدتها 3 أشهر، ونسعى إلى أن تمتد ليصبح البرنامج دائما، وسيعنى بصورة حصرية بالشعر النبطي، كأحد أهم المشاريع الثقافية ضمن قائمة إنجازات المركز”.
ويهدف البرنامج إلى ترسيخ معاني هذا الصنف الأدبي الفريد التي وثق من خلاله أهل الخليج أمجادهم وبطولاتهم ومآثرهم وأفراحهم، وذلك بجذب المواهب الشعرية من الشباب الخليجي والعربي بأسلوب عصري يلائم نمط حياتهم.
وأشار بن دلموك، إلى أن البرنامج يسعى لاستقطاب فئة الشباب، والمشاركة الجماهيرية على نطاقها الأوسع، ويشارك فيه من هم فوق سن الـ 16 عاما، لافتاً الى أنه سيتيح للمشاهدين فرصة المشاركة والتفاعل عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، كوسيلة وحيدة للمشاركة، وكذلك فرصة التنافس للظفر بجائزة البرنامج التي تصل إلى 100 ألف درهم.
وتقوم فكرة المسابقة ضمن برنامج “البيت” على طرح شطر من الشعر النبطي في بداية الحلقة يحمل معناه قدراً من الغموض، ويُطلب من جمهور المشاهدين التفاعل مع هذا البيت عبر موقع “تويتر” بشطر آخر من خلال “تغريدة” لا يزيد عدد حروفها على 140 حرفاً يحاولون فيها توضيح غموض الشطر المطروح من جانب البرنامج.
وتضم لجنة التحكيم أربعة من عمالقة الشعر النبطي في دولة الإمارات ومنطقة الخليج وهم نايف الرشيدي من دولة الكويت، والشاعر مدغم بو شيبه من المملكة العربية السعودية، والشاعر زايد بن كروز من دولة قطر، والشاعر محمد المر بالعبد المهيري من دولة الإمارات.
مسابقة الصورة
من جانب آخر، ستخصص الفقرة الأخيرة من البرنامج لـ “مسابقة الصورة”، حيث سيتم عرض إحدى الصور ويجب على المشاهدين أن يستوحوا منها بيتاً شعرياً وإرساله عبر “إنستجرام” على موقع البرنامج مباشرة بعد انتهاء الحلقة www.elbeit.ae.
وسيتم استقبال المشاركات من الجمهور على الصورة إلى مدة أسبوع، وبعدها سيقوم كل من لجنة الوزن والجودة بفرزها ليختار كل عضو من لجنة التحكيم 10 أشطر والتي ستعرض في أول فقرة من الحلقة المقبلة.
حينها سيتبادل أعضاء اللجنة اختياراتهم للأشطر لجعل عملية الاختيار اكثر مصداقية للشطر الفائز بأفضل بيت شعري على مسابقة الصورة. وأوضح دلموك، أن هذه المبادرة تأتي في إطار حرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم الدائم على تنشئة الجيل الجديد على فهم المعنى الحقيقي للموروث الشعبي في دول الخليج ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص. وقال: “يزخر تراث دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج بإرث كبير من قصائد الشعر النبطي والتي تختزل في مكوناتها تاريخ المنطقة منذ القدم، لتعبر عن حياة الذين سكنوا المنطقة منذ قرون عدة.
وقال ماجد عبدالرحمن البستكي، مدير إدارة الاتصال والإعلام في مكتب سمو وليّ عهد دبي: “يأتي إطلاق برنامج “البيت” الرامي إلى حفظ وتعزيز ونشر التراث الإماراتي الأصيل عبر الأجيال في وقت مهم للغاية خاصة في ظل التحديات غير المسبوقة، تتمثل بالانفتاح على الثقافات الأخرى والتطور التقني الهائل في وسائل الاتصال”.
وأضاف: يتطلب الأمر منا جميعاً العمل على صون الإرث الثقافي والحضاري والتراثي الوطني من خلال إيلائه قدراً أكبر من الأهمية”.

إذاعة الأولى 107.4

تم خلال المؤتمر الصحفي الإعلان عن اعتماد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، لإذاعة “الأولى” والتي ستبث على التردد 107.4، وستكون ضمن باقات شبكة الإذاعة العربية بدبي، وسيغطي بثها مختلف إمارات الدولة، ويمكن أن تصل إلى دول الخليج من خلال تطبيقات ذكية على الهواتف المتحركة.
وتتطلع الإذاعة التي سيتم بثها قريباً وعلى مدار 24 ساعة يوميا، لأن تكون الصوت الموثوق والمعتمد الأول لحفظ ونشر التراث إلى تعزيز الهوية الوطنية لدى المجتمع من خلال نشر تراث الدولة بأصالة وحداثة وعبر كوادر وطنية متخصصة.

اقرأ أيضا

صورة رئيس الدولة على أكبر لوحة فسيفساء بالعالم