الاتحاد

الإمارات

بدء التقييم التحريري علمياً ومهنياً لمديري مدارس أبوظبي للتعليم

ثمن عدد من مديري ومديرات المدارس في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية مبادرة مجلس أبوظبي للتعليم بشأن التقييم التحريري الذي عقده المجلس أمس للعاملين في مدارس المجلس والتعرف على كفاءاتهم العلمية والمهنية ورؤية كل منهم لأفضل الاساليب العلمية والتطبيقية في الإدارة المدرسية·
وتأتي الامتحانات ضمن برنامج القيادات المدرسية الذي بدأه المجلس الشهر الماضي ويستهدف الوقوف على الاحتياجات التدريبية للإدارات المدرسية من مديرين ومديرات ونوابهم·
وتضمنت الأسئلة الواردة في التقييم التحريري 67 سؤالا باللغتين العربية والإنجليزية موزعة على 28 ورقة، كما تناولت الأسئلة عددا من المحاور العلمية والتطبيقة المرتبطة بأداء المدير أو المديرة في المدرسة مع إتاحة الفرصة من خلال الأسئلة لكل منهم أن يبرز مهاراته الإدارية ورؤيته الإبداعية في قيادة المؤسسة التعليمية التي يديرها·
وأوضح معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس ابوظبي للتعليم أن هذا البرنامج يأتي في إطار حرص المجلس على تزويد الادارات المدرسية بالمهارات والقدرات اللازمة لقيادة عملية تطوير التعليم التي تشهدها الإمارة في ظل الرؤية الثاقبة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم الرامية الى تحقيق نهضة شاملة في قطاع التعليم بالإمارة وصولا الى مخرجات تعليمية تضاهي أرقى المعايير العالمية، وذلك بمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم·
وقال معاليه إن رؤية المجلس تتركز في إقامة نظام تعليم يساهم في تزويد الطلبة بالمعارف والمهارات اللازمة بما يضمن تخريج كوادر قادرة على المشاركة بفاعلية في كافة الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية وتأكيد قدراتهم التنافسية على المستوى الدولي مؤكدا أن مديري ومديرات المدارس ونوابهم يأتون في مقدمة العوامل التي تساعد على تحقيق هذه الرؤية،
وأضاف أن المجلس قام بالتنسيق مع المناطق التعليمية على وضع وتنفيذ برنامج القيادات المدرسية الذي بدأ الشهر الماضي لتحقيق هذا الهدف حيث بدأت المرحلة الأولى في شهر ديسمبر الماضي وتم خلالها إجراء مقابلات مع مديري ومديرات المدارس من خلال لجان متخصصة بالتعاون مع مؤسسة التعليم والتدريب الأسترالية DET لتحديد الاحتياجات التدريبية للمشمولين بالبرنامج والوقوف على آرائهم من حيث برامج التطوير المهني والقيادي التي يحتاجونها، واستمرت تلك المقابلات لمدة ثلاثة أسابيع·
ويأتي هذا التقييم التحريري الذي جرى أمس كمرحلة ثانية من البرنامج ويتضمن أسئلة متعددة تستهدف قياس المهارات القيادية والإدارية لمديري المدارس بحيث يتم بعد ذلك تجميع النتائج والبيانات وإعداد ملف خاص عن كل مدير ومديرة مدرسة ووضع خطة التدريب المناسبة مشيرا الى أن هذا البرنامج يضم وكلاء المدارس حيث من المقرر بدء إجراء المقابلات الشخصية الخاصة بهم خلال شهر فبراير المقبل·
وقام محمد سالم الظاهري مدير إدارة منطقة أبوظبي التعليمية أمس بزيارة للجان المقابلات للاطمئنان على سير العمل بها وأوضح أن مجلس أبوظبي للتعليم يدرك جيدا أن وجود القيادات المدرسية الفعالة أمر ضروري لقيادة الميدان التربوي وضمان نجاح عملية تطوير التعليم·
واشار الى أن البرنامج جاء ليلبي طموحات الإدارات المدرسية في توفير برامج التدريب عالية المستوى التي تسهم بدور فاعل في تزويدهم بالمهارات القيادية التي يحتاجون اليها لقيادة عملية التطوير·
وأوضح عدد من المديرين والمديرات أن التقويم يمثل مرحلة مهمة على طريق التعرف على كفاءات العاملين فى الميدان التربوي من الإداريين والإداريات ويعزز من قدرة كل منهم على الإبداع وتنفيذ مشاريع تعليمية وتربوية فعالة في المدارس·
وأكدت صفية محمد مديرة مدرسة الآفاق النموذجية على أهمية هذا المشروع من جانب المجلس ودوره في رصد احتياجات مديري ومديرات المدارس من التدريب المهني والأكاديمي في مجالات الإدارة المدرسية

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع أميركا