صحيفة الاتحاد

دنيا

سيمون: حسن الاختيار أهم من الحظ

القاهرة - سعيد ياسين:
تتميز الفنانة سيمون بملامح خاصة في الشكل وفي اختيار اعمالها التمثيلية أو الغنائية فهي تعد فنانة شاملة حققت نجاحا كبيرا في الغناء والتمثيل خلال مشوارها، واثبتت ان رصيد الفنان لا يحسب بكثرة اعماله ولكن بجودتها وهي تؤكد أنها ستعود قريبا أكثر تألقا بمسلسل تليفزيوني وفيلم مع محمد منير وألبومها السابع·
وعن مسلسلها الجديد ''حصل ايه في الهرم'' الذي تعود به الى التمثيل بعد غياب منذ مشاركتها في مسلسل ''فارس بلا جواد'' امام محمد صبحي قالت ان سبب حماسها لهذا العمل هو انه 30 حلقة منفصلة متصلة، ومزيج من الكوميديا والقضايا الاجتماعية وشخصياتها التي تؤديها كان يستحيل تواجدها في مسلسل واحد·وتقول سيمون انها سعيدة بالتعاون مع احمد عبدالعزيز والمؤلف مجدي الأبياري والمخرج ابراهيم الشقنقيري الى جانب الموسيقار محمد سلطان الذي وضع عددا من الالحان التي تغنيها في المسلسل الى جانب ''تيتر'' البداية والنهاية·
واضافت انها انتهت من تسجيل اغنيات البومها السابع بعد أن قدمت من قبل ستة البومات·

الفن بالصدفة

تقول سيمون ان اتجاهها للعمل بالفن جاء بالصدفة بعد دراستها لوسائل الاتصال في الجامعة الاميركية، وكانت تحلم بالعمل في السلك الدبلوماسي لما تملكه من وسائل اقناع جيدة، وقد غنت في احدى المرات من خلال اسرة الصداقة في الجامعة واعجب بها المخرج جمال عبدالعزيز وقدمها للمنتج طارق الكاشف الذي قدم لها ألبوم ''تاني تاني''· في نفس العام عرض عليها المخرج خيري بشارة المشاركة في بطولة فيلم ''يوم مر ويوم حلو'' امام فاتن حمامة ومحمد منير وعبلة كامل وحقق الفيلم نجاحا كبيرا واثنى الجميع على دورها فيه وشاركت في فيلمي ''الهجامة'' امام ليلى علوي و''ايس كريم في جليم'' امام عمرو دياب·
وترجع سيمون عدم استمرارها بالسينما في ذلك الوقت الى ظهور هوجة افلام المقاولات فقررت الاتجاه الى التلفزيون وشاركت في بطولة مسلسل ''حلم الجنوبي''، وقدمت شخصية عالمة الذرة ''الدكتورة رقية'' وبعد ذلك رشحها المؤلف اسامة أنور عكاشة لفيلم ''الهجامة'' وللمشاركة في الجزء الثاني من مسلسل ''ابوالعلا البشري''·
وعن تجربة المسرح قالت انها لم تفكر في العمل بالمسرح الى ان رشحها الفنان جميل راتب الذي شاركها بطولة مسلسل ''عائلة شمس'' الذي قدمت فيه شخصية طبيبة مخ واعصاب· وقد أصر الفنان محمد صبحي على ترشيحها لمشاركته بطولة مسرحية ''كارمن'' واعجبتها الفكرة خاصة انها كانت ستقدم لمدة شهر فقط· نجاح المسرحية الكبير جعل صبحي يصر على قيام سيمون ببطولة مسرحية ''لعبة الست'' رغم الانتقادات الكثيرة التي وجهت لهذا الاختيار قبل عرض المسرحية· وحققت المسرحية ومعها سيمون نجاحا مدويا وهو ما تكرر مرة ثالثة في تعاونها مع صبحي من خلال مسرحية ''سكة السلامة''·

اعمال قليلة

وعن قلة اعمالها قالت انها متفرغة تماما للفن وانها تبحث طوال الوقت عن مواضيع فنية جيدة وهذا الأمر يجعلها شديدة التركيز على فنها، لكن الأمور الإنتاجية أو على مستوى النصوص أو الكلمات أو الألحان أو الإخراج ليست في يدها وحدها وانها تعلمت منذ صغرها عدم النظر الى الآخرين وما حققوه من شهرة أو نجومية تفوقها·
وعن رأيها في اغنيات الفيديو كليب الحالية تقول سيمون انها كانت صاحبة السبق في تقديم اول فيديو كليب في العالم العربي من خلال اغنية ''تاكسي'' وتعرضت بسببه لهجوم كبير على اعتبار انها تحاول اخفاء ضعف صوتها بالحركة والصورة· وهي ترى ان كل من يقدم فيديو كليب الان يعلن عن نفسه فإما ان يقبله الجمهور أو يرفضه، وترى انه وفي مقابل اغنيات العري والاثارة توجد اشياء جيدة ومحترمة لكن الأضواء لا تسلط عليها·
وعن الأقرب لقلبها من الفنون التي تمارسها قالت انها تهوى المزج بين السينما والغناء وتعتبر الغناء حالة فردية تتحمل وحدها مسؤولية نجاحها أو فشلها، أما السينما فهي عمل جماعي له سحر خاص ومختلف، فيما المسرح من اصعب الفنون لحاجته الى حالة ذهنية وتركيز شديد·

بين الحظ والاختيار

ونفت سيمون ما يتردد عن انها محظوظة، وقالت انها اختارت بدقة وعناية وبذلت مجهودا كبيرا وتعلمت من كل ما شاهدته خاصة الابيض والاسود والجديد على اعتبار ان الفنان يشبه الطفل وعليه التعلم باستمرار·
واضافت انها استفادت من عملها مع كبار النجوم والمؤلفين والمخرجين الذين اعطوها خلاصة تجاربهم وخبراتهم الحياتية والفنية، الى جانب احلامهم واحباطاتهم وكل ما عانوه طوال مشوارهم الفني الذي اهلهم للبقاء لعقود طويلة·
وقالت انها تستطيع ان تؤدي اغنيات الشجن ولكنها تفضل تقديم اغنيات تشبهها وهذا احد أهم اسباب نجاحها، خاصة انها مثل غالبية المصريين تمارس كل طقوسهم المرئية والمقروءة وتعبر عنها بالغناء·
وعن جديدها قالت انها تحضر لفيلم سينمائي عنوانه ''يوم ما اتقابلنا'' أمام محمد منير·