صحيفة الاتحاد

الإمارات

50% زيادة في أسعار الخبز الباكستاني و 30% للإيراني برأس الخيمة

رأس الخيمة - صبحي بحيري:

فجأة رفع أصحاب مخابز الخبز الباكستاني والإيراني في إمارة رأس الخيمة أسعار منتجاتهم بنسبة 50% بحجة زيادة أسعار الطحين والديزل وكل ما يتعلق بإنتاج هذه السلعة الحيوية في الوقت الذي ما زال فيه أصحاب المخابز العربية ينتظرون الفرصة المناسبة لإشعال سعر هذه السلعة أيضاً لتتبعها زيادات متتالية لعدد من السلع بحجة أن قوانين السوق تحكمها عوامل العرض والطلب·
وصباح يوم الخميس الماضي صحا أبناء رأس الخيمة على خبر الزيادة التي بلغت 30% للخبز الإيراني الذي تستخدمه معظم العائلات المواطنة والعربية، في حين كانت الزيادة بالنسبة للخبز الباكستاني الذي يحظى برواج في أوساط الآسيويين والعرب بنسبة 50%·
وبرر أصحاب المخابز وكلهم من الآسيويين تلك الزيادة بارتفاع أسعار الدقيق والملح والخميرة والغاز وكل ما يتعلق بإنتاج هذه السلعة، وقالوا إنهم انتظروا سنوات وتحملوا خسائر كبيرة حتى جاءت اللحظة المناسبة للإعلان عن القرار· والغريب ان الزيادة التي بدأ تطبيقها أول الشهر الحالي شملت كل المخابز حيث علق كل صاحب مخبز قائمة جديدة وبيان يؤكد ارتفاع الأسعار·
أحمد عبدالله صاحب مخبز العروبة الذي يقدم الخبز الإيراني ترك أمر التفاهم مع المحتجين لمساعده أركان البنغالي الذي أكد أن القرار تأخر كثيراً، معتبراً أن منتجي الخبز الإيراني خسروا كثيراً خلال السنوات الماضية والآن جاءت الفرصة لمحاصرة هذه الزيادة من خلال زيادة الأسعار بنسبة 30% لمواجهة الخسائر· ويضيف محمد الذي يعمل معه في نفس المحل حتى أيام قليلة مضت كنا نبيع الخبز الإيراني الخفيف بسعر 25 فلساً لكل حبة، الآن صارت الحبة بـ 35 فلساً، وعن حجم المبيعات ومدى تأثرها بالسعر الجديد قال في البداية تراجعت المبيعات ولكن سرعان ما عادت الى طبيعتها·
وإذا كان المتحكمون في أسعار بيع وإنتاج الخبز الإيراني رفعوا السعر بنسبة 30% فإن الأفغانيين المسيطرين على إنتاج الخبز الباكستاني على مستوى الإمارات تقريباً رفعوا السعر بنسبة 50% دفعة واحدة دون حتى الرجوع الى الجهات المسؤولة في وزارة الاقتصاد أو الدائرة الاقتصادية بحجة ارتفاع أسعار الوقود والطحين والخميرة والغاز وحتى المياه وكلها عناصر مهمة تدخل في إنتاج الخبز·
يقول مدير مخبز الهياس دين محمد ان السنوات القليلة الماضية شهدت ارتفاعاً غير مقبول في أسعار الدقيق حيث إننا الآن نشتري الكيس بـ 75 درهماً وكنا قبل عامين فقط نشتريه بـ 30 درهماً وكذلك قفز سعر الغاز من 40 درهماً للاسطوانة الى 115 درهماً الآن وكذلك البترول حيث نقوم بتقديم خدمة توصيل الطلبات للمنازل·
ويشير حفيظ محمد مدير أحد المخابز ان كرتونة الخميرة كانت قبل ثلاث سنوات بـ 40 درهماً، واليوم أصبح سعرها 110 دراهم حيث قفز السعر خلال الأيام الماضية من 95 درهماً الى 110 دراهم، كل ذلك الى جانب ارتفاع سعر الإيجار· ويقول إن المكاسب المتحققة من صناعة الخبز قليلة جداً حيث يعمل 4 عمال داخل المخبز على مدى 14 ساعة يومياً ولا يحصل الواحد منهم على 800 درهم شهرياً· ويقول أسعار الطحين ارتفعت 300% خلال 5 أعوام في حين ان أسعار بيع الخبز خلال هذه الفترة ظل ثابتاً، وكذلك كل ما يدخل في صناعة الخبز وهذه أول زيادة خلال هذه الفترة حيث كان سعر الرغيف قبل سبع سنوات ربع درهم الآن أصبح السعر 75 فلساً وهذه الزيادة منطقية جداً·
لا ضوابط تحكم السوق
خليفة عبيد مكتوم مدير إدارة الصحة والبيئة بدائرة البلدية قال: ليس للدائرة أي دخل بالأسعار لكن الدور يقتصر فقط على الرقابة الغذائية من حيث الالتزام بالاشتراطات الصحية ولا نستطيع تحديد أسعار البيع لأي سلعة لأن ذلك ليس من سلطاتنا·
مصدر مسؤول رفض نشر اسمه بمكتب وزارة الاقتصاد برأس الخيمة قال حال ورود شكاوى إلينا بخصوص الأسعار نقوم على الفور بتحويلها الى دائرة التنمية الاقتصادية التي لا تستطيع هي الأخرى التدخل في تحديد الأسعار·