الاتحاد

عربي ودولي

عمال نيباليون يعانون الاحتجاز في قطر

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت الصحف ووسائل الإعلام في نيبال عن تقطع السبل بخمسة عمال مهاجرين من نيبال إلى قطر، بعد أن قضوا شهراً ونصف الشهر عالقين في الدوحة من دون الحصول على عمل أو رواتب، على عكس ما نصت عليه عقود العمل الخاصة بهم.
وأشارت «ذا هيماليان» إلى أن محنة العمال، وبينهم صبيان، ظهرت بعد أن سعوا إلى التماس كل السبل للعودة إلى بلادهم، وأن أسرهم أكدت أن أبناءهم محتجزون في قطر، بعد أن أفلست الشركة التي كانوا يعملون بها.
وأضافت الصحيفة، نقلاً عن أحد العمال، أن العمال الخمسة سعوا للوصول إلى الأراضي القطرية للعمل كعُمّال بناء، حيث قام كل منهم بدفع 75 ألف روبية لشركة توظيف قطرية؛ لتسهيل حصولهم على التأشيرة، وإنهاء التعاقد مع الشركة الدولية للأقمار الاصطناعية، لكن الشركة أفلست، وطلبت منهم الانتظار، لحين توفير الوظائف.
وأكدت أن العمال طلبوا من إدارة الشركة أكثر من مرة إعادتهم إلى بلادهم، إلا أن الشركة أجبرتهم على البقاء على أمل توظيفهم في وقتٍ قريب. إضافة إلى ذلك، وفق الصحيفة، فإنه تم إبلاغ العمال أيضاً أن الشركة ستخصم مبلغاً من أجورهم عند توظيفهم، كتكاليف خدمات الطعام والسكن، التي قدمتها الشركة لهم منذ وصولهم قطر، باعتبار أن عقودهم لا تنص على حصولهم على مثل تلك التسهيلات.

اقرأ أيضا

قتلى في تفجير حافلة في كربلاء العراقية