الاتحاد

الرياضي

المشاركة العالمية تضاعف نجاح ماراثون زايد الخيري

ماراثون زايد الخيري حظي بمشاركة قياسية في حلبة ياس أمس الأول (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

ماراثون زايد الخيري حظي بمشاركة قياسية في حلبة ياس أمس الأول (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

مصطفى الديب (أبوظبي) - حقق ماراثون زايد الخيري الذي أقيم مساء أمس الأول على مضمار حلبة مرسى ياس، نجاحاً منقطع النظير، لاسيما وأن المشاركة لم تقتصر على النطاق المحلي، واتسعت لتصل إلى العالمية، بوجود مجموعة من العدائين العالميين، الذين أثروا الحدث، بالمنافسة الشرسة التي سيطرت على السباق الرئيسي لمسافة 10 كم.
واستطاع المغربي توفيق علام أن يحصد ذهبية السباق الرئيسي، متفوقاً على مجموعة كبيرة من العدائين، خاصة من دول القارة السمراء على رأسها كينيا وأثيوبيا.
شارك في المنافسات التي اشتملت على ستة سباقات، للرجال والسيدات، أكثر من عشرين ألف عداء من مختلف أنحاء العالم، فضلاً عن مشاركة مميزة لذوي الاحتياجات الخاصة، وطلبة المدارس، ولم يقتصر النجاح الذي حققه الحدث على المشاركة العالمية، والتنظيم الرائع، ولكن جاءت أيضاً الفعاليات المصاحبة لتعزز من النجاحات، واشتملت الفعاليات على العديد من الأحداث التي خصت جميع أفراد العائلة، بداية من الأطفال وحتى الكبار، وجاءت قرية الفعاليات لترسم لوحة فنية رائعة، داخل مضمار حلبة مرسى ياس، في ظل الإقبال الكبير على المشاركة من جميع الفئات، بهدف جمع مبالغ مالية كبيرة، للتبرع بها لمرضى الكلى في الدولة.
واستمتع الحضور بمختلف الفعاليات، سواء التي كانت في القرية، أو تلك التي أقيمت على مسرح الماراثون، من رقصات تراثية أو فقرات غنائية، للفنانتين الإماراتيتين أريام وشمه حمدان، اللتين قدمتا مجموعة من الأغاني الوطنية والتراثية استمتع بها الجميع.
وتواجد في الحدث مجموعة من الشخصيات العامة والرياضية على رأسها، الدكتور جمال سند السويدي مدير مركز الإمارات للبحوث والدراسات الاستراتيجية، كما شهد الحدث مشاركة خاصة من عدد من الشخصيات العامة في الانطلاقة الشرفية، على رأسها معالي اللواء عبيد الحيري الكتبي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي، والشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية، ومحمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية.
وأكد معالي اللواء عبيد الحيري الكتبي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي، أن المشاركة في ماراثون زايد، واجب على كل مواطن إماراتي، خاصة وأن الحدث يحمل اسماً غالياً على نفوس الجميع، إنه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وباني نهضتها.
وأضاف: من المؤكد أن الجميع سعيد بالتواجد والمشاركة في هذا المحفل الكبير، وأشاد بالتنظيم الرائع من قبل اللجنة المنظمة برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، الذي لم يدخر جهداً في توفير متطلبات النجاح كافة.
وتابع: دون شك المشاركة الكبيرة من مجموعة كبيرة من العدائين العالميين أضفت نكهة عالمية على الماراثون الشيء الذي يؤكد أن هناك أهمية خاصة للحدث لدى الرياضيين من مختلف أنحاء العالم.
ووجه الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على رعاية سموه الكريمة للماراثون والتي أضافت الكثير للحدث، كما شكر القائمين على الماراثون بعد النجاح الكبير الذي تحقق.
وتمنى أن تشهد السنوات المقبلة مزيداً من التفوق والنجاح، خاصة وأن التقدم يسير إلى الأفضل من عام إلى آخر، والدليل تجاوز حجم المشاركة للعشرين ألف متسابق في مختلف المنافسات.
من جهته، وجه الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة للماراثون الشكر لجميع الجهات التي ساهمت في نجاح الحدث، وأكد أن المشاركة الكبيرة سواء من العدائين، من مختلف الجنسيات، أو من الجماهير التي جاءت لمتابعة المنافسات، تعد خير دليل على نجاح الماراثون، وتأكيد على حب الجميع، لكل الأحداث التي تحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وباني نهضتها.
كما وجه الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على رعايته الكريمة للحدث، مؤكداً أن رعاية سموه، كانت خير حافز للنجاح الكبير الذي تحقق على الصعد كافة.
وأعرب الكعبي عن سعادته البالغة، بما تحقق من نجاح، وأكد أن اللجنة المنظمة حرصت على توفير كافة متطلبات النجاح، من خلال عدد من الفعاليات المصاحبة، والتي شملت كل أفراد العائلة.
وأشار إلى أن الماراثون حقق الأهداف المرجوة منه، بجنيه مبالغة مالية كبيرة سوف يتم التبرع بها لمرضى الكلى في عموم مستشفيات الدولة.

شمة حمدان: واجب وطني

أبوظبي (الاتحاد) - أكدت الفنانة شمه حمدان أن المشاركة في ماراثون زايد الخيري واجب وطني بكل المقاييس، موضحة أنها دائماً تحرص على التواجد في الحدث، كونه يحمل اسما غاليا على قلوب الجميع، وأشارت إلى أن المشاركة الغفيرة من الجماهير خير دليل على أن كل شخص يعيش على أرض هذا الوطن يريد أن يرد الجميل للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وباني نهضتها، وتمنت أن يواصل الحدث نجاحاته المبهرة في السنوات المقبلة.


السويدي: مشاركتنا جاءت بوازع وطني
أبوظبي (الاتحاد) - أكد الدكتور جمال سند السويدي مدير مركز الإمارات للبحوث والدراسات الاستراتيجية، أن مشاركة المركز في ماراثون زايد الخيري، جاءت من وازع وطني كونه يحمل اسماً غالياً على نفوس الجميع، وأشار إلى أن أي حدث يحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وباني نهضتها، يجب أن يحقق النجاح الذي يليق بمكانة سموه في قلوب الجميع وهو ما تحقق بالفعل.
وأضاف: لقد حرص المركز على التواجد بشكل فاعل من خلال جناح خاص في قرية الفعاليات، وهو الجناح الذي لاقى إقبالاً جماهيرياً كبيراً، خاصة وأن المركز قام بتوزيع كتاب «بقوة الاتحاد» الذي يسرد السيرة الذاتية لمؤسس الدولة وباني نهضتها، والذي حرصت الجماهير على اقتنائه، وهي الطبعة الخامسة للكتاب، في ظل النجاح الكبير الذي حققته الطبعات الأربع السابقة.
وتمنى السويدي مزيداً من النجاح والتفوق لجميع الفعاليات والأحداث التي تحمل اسم «زايد الخير»، مؤكداً أن هذا الاسم يستحق الكثير والكثير من العمل لرد جزء بسيط مما قدمه لهذا الوطن الغالي.
الجدير بالذكر أن كتاب «بقوة الاتحاد.. صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان القائد والدولة»، زين جناح مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وحرص القائمون على الجناح على توزيع الطبعة الخامسة من على الجماهير التي توافدت على الجناح، وحرص عدد كبير من الجماهير على اقتناء هذه النسخة القيمة من الكتاب المميز.


محمد الكمالي يشيد بنجاح المهرجان

أبوظبي (الاتحاد) - وصف محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية ماراثون زايد بالحدث الناجح، وقال: ما شاهدناه على أرض الواقع يؤكد أن الماراثون حقق الأهداف المرجوة منه، لاسيما وأنه كسر حاجز العشرين ألفاً.
وأضاف: من المؤكد أن المشاركة في الماراثون واجب وطني أصيل لعدة أسباب في مقدمتها أنه يحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، كما أن هدفه الخيري السامي لصالح مرضى الكلى سبب آخر لضرورة المشاركة. وأشار إلى أن تواجد عدد كبير من الشخصيات الرياضية والعامة في الانطلاقة الشرفية، يؤكد مدى حرص الجميع على المساهمة في نجاح الحدث. ووجه الشكر إلى اللجنة العليا المنظمة برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، التي لم تدخر جهداً من أجل خروج المهرجان بهذا الشكل الرائع الذي يليق باسم ومكانة باني الدولة ومؤسسها.

الهاشمي:
الجميع قال كلمته
في حب زايد

أبوظبي (الاتحاد) - أكد طلال الهاشمي مدير الإدارة الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي، أن تجاوز عدد المشاركين في ماراثون زايد الخيري لعشرين ألفا أكد على أن الجميع يريد أن يقول كلمته في حب المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وباني نهضتها، وأوضح أن مجلس أبوظبي الرياضي لم يدخر أي جهد من أجل المساهمة في هذا النجاح الكبير الذي تحقق، وأعرب عن ثقته الكبيرة في استمرار النجاح بشكل أكبر في السنوات المقبلة.
ووجه التهنئة للفائزين في جميع السباقات على رأسهم المغربي توفيق علام بطل السباق الرئيسي للماراثون. وأضاف: من المؤكد أن حصد لقب يحمل اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان شرف كبير لأي رياضي، وأسرد قائلاً: لقد كان السباق رائعاً، والأجواء أكثر من رائعة، لاسيما وأن المنافسات شهدت إثارة بالغة، في السباق الرئيسي، في ظل وجود عدد كبير من العدائين المحترفين. وأعلن أنه سبق وأن شارك في عدد كبير من السباقات على مستوى العالم، لكنه لم يكن يتخيل هذا التنظيم الرائع والنجاح الكبير الذي تحقق أمس.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»