الاتحاد

الرياضي

النجوم العرب يخطفون الأضواء في «ميركاتو» الشتاء الأوروبي

محمد حامد (دبي) - فرض نجوم الكرة العربية أنفسهم على واجهات الصحف العالمية في الميركاتو الشتوي للكرة الأوروبية، واللافت هذه المرة أن الأندية التي انتقلوا إليها تتمتع بالشهرة والمكانة الكروية والجماهيرية اللافتة، مثل تشيلسي وميلان ونابولي، كما أن المقابل المالي الكبير لبعض هذه الصفقات يؤكد ثقة الأندية الأوروبية في النجوم العرب، الذين يمكنهم صنع الفارق في حال تمكنوا من فرض أنفسهم على التشكيلات الأساسية.
وكان لنجوم الجزائر نصيب الأسد في الانتقالات الشتوية بوجود غلام وجبور ويبده ومصباح، كما سجل المصريون وجودهم مع صلاح وشيكابالا، وهذا الأخير اهتمت الصحف البرتغالية بالنهاية السعيدة لانتقاله إلى سبورتنج لشبونة بعد مفاوضات معقدة، كما حضر المغاربة مع عادل تاعرابت المنتقل إلى ميلان الإيطالي.
وكان نجم بازل السويسري محمد صلاح، الذي لقبته الصحف الإنجليزية بـ «ميسي المصري» صاحب النصيب الأوفر في الاهتمام الأوروبي والعربي إعلامياً وجماهيرياً في الميركاتو الشتوي، فقد كان على وشك الانضمام إلى ليفربول، لكن جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي تمكن من خطفه، وتحويل وجهته من «الأنفيلد» إلى «ستامفورد بريدج» مقابل 14 مليون يورو.
ويواجه صلاح تحدياً كبيراً في عاصمة الضباب يتمثل في كثرة نجوم وسط الملعب الهجومي في صفوف البلوز، وأبرزهم أوسكار وهازارد ووليان، مما يعني أنه يجب على النجم المصري بذل جهد مضاعف لكي يلفت نظر مورينيو، الذي قال عنه أنه لاعب سريع ومهاري ولديه طريقة أداء تتوافق مع الأسلوب الكروي الذي يلعب به تشيلسي.
ويتمتع النجم المغربي عادل تاعرابت بمهارات فردية لافتة، وتشهد مسيرته مع كوينز بارك رينجرز على مهارته في صنع الأهداف، وبلغ عددها 32 هدفاً، كما سجل 34 في 150 مباراة، وأعير إلى فولام في أغسطس الماضي، ولكن السعيدة أن الميلان سعى للتعاقد معه، وحصل على خدماته قبل أيام على سبيل الإعارة.
وبمجرد أن وطأت قدماه أرض مدينة ميلانو، كشف تاعرابت عن أنه حقق أحد أحلامه بارتداء قميص «الروسونيري»، مضيفاً: «شرف كبير لي ولأي لاعب أن يصبح لاعباً في صفوف الميلان أحد أكبر الأندية في إيطاليا والعالم»، وتمتد إعارة النجم المغربي إلى نهاية الموسم، مع إمكانية الانتقال نهائياً إلى صفوفه الصيف المقبل.
وجاءت التحركات الواسعة لنجوم الكرة الجزائرية في الانتقالات الشتوية بملاعب القارة العجوز بهدف مغازلة المونديال البرازيلي في المقام الأول، حيث يسعى هؤلاء النجوم إلى فرض أنفسهم على التشكيلات الأساسية لأنديتهم الجديدة، وأبرزهم المدافع الأيسر فوزي غلام المنتقل من سانت إيتيان إلى نابولي مقابل 6 ملايين يورو، ورحب دي لورينتيس رئيس النادي الإيطالي بالنجم الجزائري، مؤكداً أنه يشكل إضافة للفريق.
وانتقل حسن يبدا نجم وسط ميدان الجزائر من غرناطة الإسباني إلى أودينيزي الإيطالي على سبيل الإعارة، وسبق له خوض تجربة مع بورتسموث في الدوري الإنجليزي، ووصل معه إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.
كما أعير الدولي الجزائري جمال مصباح لاعب بارما إلى ليفورنو، لكن دون وجود شرط لشراء عقد اللاعب نهائياً، وقال مصباح إنه اتخذ هذه الخطوة لكي يشارك أساسياً مع فريقه الجديد، أملاً في الحصول على فرصة مع منتخب بلاده في مونديال البرازيل.
وانتقل جزائري رابع هو رفيق جبور من أولمبياكوس اليوناني إلى نوتنجهام فورست الإنجليزي بعقد يمتد لعامين ونصف.
ومن الصفقات العربية الأخرى، انتقال المصري صالح جمعة من إنبي المصري إلى ماديرا البرتغالي على سبيل الإعارة، كما انتقل مواطنه آدم العبد من برايتون إلى بريستول لمدة 3 سنوات ونصف.

اقرأ أيضا

سولشاير يؤكد وجود مباحثات لبيع أليكسيس سانشيز