صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مؤتمر دفاع الخليج 2007 يبحث استراتيجيات المنطقة



يناقش ''مؤتمر الدفاع الخليجي ''2007 الذي يبدأ فعالياته اليوم تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة العديد من الموضوعات المهمة التي تعنى بمنطقة الشرق الأوسط، وهو ما يأتي متزامنا مع الاضطرابات التي تعيشها المنطقة في الوقت الراهن، كما يأتي انعقاد مؤتمر ''دفاع الخليج'' 2007 في وقت تحظى فيه دول المنطقة بارتفاع عوائد النفط والغاز، إضافة إلى نمو مواز لقطاعات الأعمال الأخرى، الأمر الذي يسهم إلى حد كبير في دعم وتعزيز قدرتها على تطوير قدراتها العسكرية، وتعتبر عمليات امتلاك وتطوير نظم وتكنولوجيا الأسلحة والدفاع، وتوظيف تكنولوجيا المعلومات ذات التطبيقات العسكرية المتقدمة، وعمليات الإمداد اللوجستي المتطورة، إضافة إلى استخدام تقنيات التدريب المعززة عوامل هامة في زيادة الفاعلية العسكرية·
وتقوم مجموعة جينس Jane's للمعلومات بتنظيم المؤتمر الذي يعقد ضمن إطار معرض ومؤتمر أيدكس ،2007 حيث يتميز المؤتمر بمشاركة نخبة من الخبراء والمتخصصين في برامج الأمن والدفاع في الولايات المتحدة وأوروبا، حيث يناقش هؤلاء طبيعة التطورات الجارية وعلاقتها بمسائل واحتياجات الأمن والدفاع في دول الخليج· علاوة على ذلك، يشارك في المؤتمر عدد من شركات تصنيع نظم ومعدات الدفاع، إضافةً إلى شخصيات بارزة في قطاع تكنولوجيا المعلومات، والتي تناقش بدورها دور تكنولوجيا المعلومات في الحروب المعاصرة، والحفاظ على الأمن القومي·
ومنذ انعقاد معرض ومؤتمر أيدكس 2005 لم يطرأ على المناخ السياسي لمنطقة الشرق الأوسط والدول المجاورة الكثير من التغيرات الإيجابية، وفي ضوء ذلك فإن من المتوقع أن تحتل التطورات الجارية في كل من العراق، وأفغانستان، ولبنان، وفلسطين، وإسرائيل، وطالبان والقاعدة، وآثارها على قضايا الأمن والدفاع في المنطقة حيزاً رئيسياً من النقاشات الدائرة في جلسات المؤتمر· علاوة على ذلك، يناقش المؤتمر سبل مواجهة التحديات الأمنية في دول مجلس التعاون الخليجي، ودور البرامج الحالية والجديدة في تعزيز الأمن والدفاع في المنطقة·
ويبحث المؤتمر الذي يحمل عنوان ''دول الخليج·· الاستراتيجيات·· المتطلبات·· الاستحواذ''، مجموعة من القضايا المهمة من خلال عدد كبير من خبراء الدفاع بالعالم، ومن بينهم لورد آستور المتحدث باسم حزب المحافظين حول قضايا الدفاع، عضو مجلس اللوردات البريطاني الذي سيرأس إحدى جلسات المؤتمر والتي تحمل عنوان ''الأمن والدفاع·· نظرة مستقبلية''، كما يرأس المارشال سير أنطوني باقنال، قائد سلاح الجو، والنائب السابق لرئيس هيئة الدفاع في المملكة المتحدة جلسة بعنوان ''التحولات في قضايا الأمن والدفاع·· أولوية مشتركة''·
وتتطرق جلسة ''التحول في قضايا الأمن والدفاع وانعكاساتها على القوات المسلحة''، التي يرأسها اللواء سير جاك ديفيرل من المملكة المتحدة، القائد السابق للقوات المسلحة التابعة لحلف الناتو، ومستشار حلف الناتو حول توسيع حلف الناتو، إلى العديد من العوامل العسكرية والأمنية الفنية التي جاءت كنتيجة للتطورات المتلاحقة في المنطقة والعالم،
ويدير جلسة ''بيئة الشرق الأوسط واتجاهات المستقبل'' مارك كيميت من الولايات المتحدة، نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي لمنطقة الشرق الأوسط·
وستكون الجلسة الرئيسية بعنوان ''مستقبل الحرب البرية حتى عام ··2025 القوة المتوسطة الحجم، ويديرها اللواء الركن ''هانز أوتو بود''، رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الألماني، كما يدير اللواء الركن ديك أبليجات، مساعد رئيس هيئة الأركان المشتركة في المملكة المتحدة، جلسة أولوية التكنولوجيا في ضوء القدرات العسكرية للجيوش، ويدير جلسة الدعم الجوي للعمليات الحربية البرية العميد الركن دافيد فريزر، قائد قوات حلف الناتو في أفغانستان·
ومن بين أهم جلسات المؤتمر أيضا، جلسة ''أهمية المعلومات والتحولات في أرض المعركة'' التي يديرها العميد سيمون شادبولت، مدير سلاح المعدات، القيادة المركزية وبنية المعلومات، وزارة الدفاع البريطانية، وجلسة السلطات العسكرية والمدنية خلال الدفاع القومي، ويديرها بيتر فيرجا المساعد الرئيسي لوزير الدفاع القومي في الولايات المتحدة الأميركية·
ويغطي جدول أعمال المؤتمر قضايا الدفاع البري والبحري، وسبل تعزيز نظم الاتصال والتنسيق مع سلاح الجو أثناء المعركة خاصة في ضوء علاقة الاعتماد والتعاون القائمة بين القوات البرية والبحرية من جهة، والقوات الجوية من جهة أخرى· كما تمثل التحولات التي طرأت على نظم الأمن والدفاع أحد محاور النقاش الرئيسية للعديد من المساهمات المشاركة في المؤتمر·
ويشهد مؤتمر ''دفاع الخليج'' مشاركة عدد من المتحدثين من القوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافةً إلى شخصيات بارزة من أقطار الخليج الأخرى بهدف مناقشة متطلبات الأمن والدفاع في دول المنطقة، كما يناقش المؤتمرون قضايا تتصل بمدى قابلية نظم ومعدات الدفاع والأمن القومي المتاحة للتطبيق، خاصة في ضوء التعقيد المتزايد الذي تتسم به هذه النظم· ويمثل المؤتمر فرصة مثالية للحكومات، والجيوش، والقوات البحرية والجوية، ووزارات ودوائر الأمن القومي، وشركات تصنيع نظم ومعدات السلاح لمناقشة آليات العمل الراهن، وسبل تعزيز قدرات دول الخليج على التكيف مع التحديات الراهنة، وتعزيز التعاون مع الدول الصديقة للحفاظ على الاستقرار في المنطقة التي تتميز بأهميتها الإستراتيجية سواء بالنسبة لدول المنطقة أو بالنسبة للازدهار الاقتصادي العالمي·