الاتحاد

عربي ودولي

الحوثيون يقصفون مستودعات «الغذاء العالمي» في الحديدة

جانب من المواجهات بين الجيش اليمني والحوثيين في «الملاجم» بالبيضاء (من المصدر)

جانب من المواجهات بين الجيش اليمني والحوثيين في «الملاجم» بالبيضاء (من المصدر)

عقيل الحلالي، وكالات (عدن، صنعاء)

قصفت ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران صوامع الغلال في مطاحن البحر الأحمر ومستودعات الحبوب التابعة لـ«برنامج الغذاء العالمي» في مدينة الحديدة، فيما قتل ثلاثة مدنيين نتيجة انفجار عبو ناسفة من مخلفات الحوثيين في مديرية «حيس»، وحرر الجيش اليمني عدة مواقع في بلدة «القذاميل» التابعة لمديرية «الحشوة» بمحافظة صعدة، فيما يتواصل القتال بين الميليشيات ورجال قبائل «حجور» بمديرية «كشر» في حجة، جاءت هذه التطورات فيما اعترفت الميليشيات الإرهابية بمصرع محمد عبد الله المترب أحد أبرز قيادييها في جبهة نهم شرقي صنعاء.
وقصفت ميليشيات الحوثي الإرهابية صوامع الغلال في مطاحن البحر الأحمر ومستودعات الحبوب التابعة لبرنامج الغذاء العالمي في مدينة الحديدة.
وجاء استهداف صوامع الحبوب بعد ساعات فقط من مغادرة مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث العاصمة صنعاء.
وتعد عملية الاستهداف هي الثالثة بعد اتفاق السويد الذي مازالت ميليشيات الحوثي ترفض تطبيق بنوده وتواصل خروقاتها للهدنة التي تجاوزت الألف خرق، وأدت تلك الخروقات لمقتل أكثر من 60 شخصاً في الحديدة.
إلى ذلك، قتل رجل وامرأتان، أمس، جراء انفجار عبوة ناسفة من مخلفات الميليشيات في مديرية حيس جنوبي محافظة الحديدة.
وذكرت مصادر محلية، أن عبوة ناسفة انفجرت في قرية «الدوح»، ما تسبب في مقتل المواطن فتيني مسيّب بشارة، والشقيقتين عليّه علي سليمان بشارة، وجودة علي سليمان بشارة.
وأضحت المصادر أن الضحايا الثلاث كانوا يستقلون دراجة نارية ويمرون في الطريق العام، عندما انفجرت بهم العبوة.
وتتعمد ميليشيات الحوثي الإرهابية زراعة الألغام الأرضية والعبوات الناسفة المحرمة دولياً بشكل عشوائي وكثيف في المناطق التي يتم طردها منها، مما تسبب في سقوط المئات من المدنيين غالبيتهم من النساء والأطفال. وفي سياق متصل، تمكنت قوات الجيش اليمني أمس، من تحرير العديد من المواقع العسكرية بمديرية «الحشوة» الواقعة جنوبي شرق محافظة صعدة، معقل ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران.
ونقل بيان للمركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، عن قائد اللواء التاسع حرس حدود، العميد محمد هادي العملسي، قوله: «إن قواته توغلت أكثر من 5 كيلومترات في جبهة السد في هضبة برط العنان غرب محافظة الجوف المجاورة لصعدة».
وذكر المسؤول العسكري أنه تم تحرير عدد من المواقع في بلدة «القذاميل» التابعة لمديرية «الحشوة» في صعدة، لافتاً إلى أن المعارك أسفرت عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي، ومنذ يومين شهدت المعارك في جبهة «برط العنان» التابعة لمحافظة الجوف، ومديرية «الحشوة» التابعة لمحافظة صعدة، تصعيداً عسكرياً كبيراً، حيث حقق الجيش اليمني اختراقاً مهماً ضمن عملية تطويق المخبأ المحتمل لزعيم الميليشيات وعزل صعدة عن بقية جبهات القتال. إلى ذلك، يتواصل القتال بين ميليشيات الحوثي الإرهابية ورجال قبائل «حجور» في مديرية «كشر» بمحافظة حجة، في الوقت الذي تكثّف مقاتلات التحالف العربي من غاراتها الجوية على مواقع الحوثيين.
وقال مصدر ميداني: إن المقاتلات الحربية شنت 7 غارات متفرقة على مواقع الحوثيين، الذين يفرضون حصاراً على رجال القبائل في المديرية.
ووفق المصدر فإن الغارات استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات المسلحين، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، بالإضافة إلى تدمير عربة مصفحة ومدفع هاون.
وأشار إلى أن رجال القبائل يستميتون في الدفاع عن مواقعهم في ظل محاولات الحوثيين تحقيق أي اختراق في المنطقة، وتدور أشرس المعارك منذ ثلاثة أيام في منطقة «العبيسة»، غير أن القبائل نقلت المعركة من الدفاع إلى الهجوم وسيطرت خلال اليومين الماضيين على قرية وجبل «القيم» الواقع شرق مديرية «كشر»، بعد سقوط العشرات من الحوثيين بين قتيل وجريح، كما أسر رجال قبائل «حجور» أكثر من 25 مسلحاً حوثياً، وأعطبوا عربة عسكرية نوع «BMB»، وفي السياق، اعترفت ميليشيات الحوثي الإرهابية بمصرع أحد قيادييها الميدانيين البارزين، في جبهة نهم شرقي العاصمة صنعاء.
وأكدت وسائل إعلام تابعة للميليشيات، خبر مصرع القيادي «محمد عبد الله المترب»، في مواجهات مع الجيش اليمني بجبهة نهم. وأوضحت أنه تم تشييع «المترب»، أمس الأول في العاصمة صنعاء.
وشككت مصادر متطابقة، في رواية الميليشيات للحادثة، ورجحت تصفيته في إطار الصراعات القائمة بين الأجنحة الحوثية المتناحرة فيما بينها.
ويعد «المترب» من القيادات البارزة للميليشيات في جبهة نهم، وهو رئيس ما تسمى بـ«عمليات المنطقة العسكرية المركزية» التابعة لها، والرجل الثاني في الجبهة، بعد المدعو عبدالخالق الحوثي، شقيق زعيم الميليشيات الحوثية.

اقرأ أيضا

نواب إيرانيون يسعون لعزل روحاني في الصراع على السلطة