الاتحاد

الإمارات

الهاملي: للقطاع الخاص دور وطني مهم في تعزيز القيم الاجتماعية والإنسانية

حمدان بن زايد يتصدر غلاف كتاب فارس العطاء

حمدان بن زايد يتصدر غلاف كتاب فارس العطاء

اختتمت بقصر الامارات أمس فعاليات ملتقى العطاء العربي ومؤتمر ابوظبي للمسؤولية الاجتماعية ، وذلك بعقد ست ورش عمل بمقر غرفة تجارة وصناعة ابوظبي وبمشاركة عدد من المهتمين والمتخصصين في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة والمؤسسات غير الربحية ·
وأكد محمد راشد الهاملي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي على أهمية أن تلعب شركات ومؤسسات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي دوراً وطنياً مهما في سياق مسؤوليتها الاجتماعية من أجل تعزيز القيم الاجتماعية والإنسانية الأمر الذي يعزز القدرة التنافسية للمجتمع والدولة بأكملها ·
وقال الهاملي في كلمة ألقاها أمس في افتتاح ورشة عمل المسؤولية الاجتماعية للشركات ''لم يعد تقييم شركات القطاع الخاص يعتمد على ربحيتها فحسب ولم تعد تلك الشركات تعتمد في بناء سمعتها على مراكزها المالية فقط فقد ظهرت مفاهيم حديثة تساعد على خلق بيئة عمل قادرة على التعامل مع التطورات المتسارعة في الجوانب الاقتصادية والتكنولوجية والإدارية عبر أنحاء العالم وكان من أبرز هذه المفاهيم مفهوم ''المســـؤولية الاجتماعيـــة للشركات'' ·
وذكر أن قيام الشركات بمسؤوليتها الاجتماعية يضمن إلى حد ما دعم جميع أفراد المجتمع لأهدافها ورسالتها التنموية والاعتراف بوجودها والمساهمة في إنجاح أهدافها وفق ما خطط له مسبقا علاوة على المساهمة في سد احتياجات المجتمع ومتطلباته الحياتية والمعيشية الضرورية إضافة إلى خلق فرص عمل جديدة من خلال إقامة مشاريع خيرية واجتماعية ذات طابع تنموي ·
واشار إلى أنه ومن بين الفوائد التي تجنيها الشركات ذات الممارسات المسؤولة اجتماعيا تقليص تكاليف التشغيل وتحسين الصورة العامة لأصناف المنتجات وسمعتها وزيادة المبيعات وإخلاص العملاء وزيادة الإنتاجية والنوعية ·
وأكد الهاملي على أن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي حرصت على القيام بمسؤوليتها الاجتماعية على أكمل وجه خلال السنوات الماضية من دعمها ورعايتها للعديد من الأنشطة والفعاليات التي تنظمها المؤسسات الخاصة والدوائر التي ترعى العمل التطوعي والإنساني ·
من جهتها قالت هدى الجسمي من المجموعة الاماراتية للمسؤولية الاجتماعية ان ورش العمل ركزت أمس على المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ودور القطاع الخاص والقيادة الادارية في تفعيل المسؤولية الاجتماعية والتخطيط الاستراتيجي والمسؤولية الاجتماعية والمسؤولية الاجتماعية من الدعم الى المشاركة ·
وقد أكد عدد من الوزراء المشاركين في فعاليات الملتقى على أهميته والدور الذي يلعبه في تحفيز وتشجيع المؤسسات والشركات للقيام بدورها فيما يتصل بالمسؤولية الاجتماعية الى جانب ترسيخ ثقافة العطاء ·
وقالت الشيخة مي الخليفة وزيرة الثقافة والاعلام في مملكة البحرين ان ملتقى العطاء االعربي الثاني الذي عقد في ابوظبي يؤكد مدى الحرص الذي توليه حكومة وشعب الامارات لكافة اشكال العطاء ، حيث لا تتوانى دولة الامارات في تقديم كافة اشكال الدعم والمساندة للمحتاجين والمتضررين في شتى بقاع الارض وهي سباقة الى جانب دول مجلس التعاون في هذا العمل الانسائي الرائع ·
وأكد الدكتور محمود محي الدين وزير الاستثمار المصري ان اهمية المسؤولية الاجتماعية تكمن في التأكيد على المؤسسات والشركات التزامها الاخلاقي تجاه افراد المجتمع لجهة الابتعاد عن الغش بكافة اشكاله بالذات فيما يتصل بالغذاء والدواء اذ ان المسؤولية الاجتماعية لأي مؤسسة او شركة تتضمن الحرص على تقديم سلع ومنتجات ذات جودة عالية للمستهلك الى جانب المشاركة الجادة والفاعلة في تنفيذ البرامج الانسانية والخيرية والتي تعود بالفائدة على افراد المجتمع ·
وطالب الوزير المصري بضرورة الاستمرار في عقد الملتقى بشكل سنوي على مستوى الوطن العربي ·
واشار الدكتور ماريو عون وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني الى ان الملتقى بما طرحه من موضوعات ومحاور يعتبر في غاية الاهمية في ظل الحاجة الماسة الى تعزيز برامج العطاء بأشكالها المختلفة في الوطن العربي والعالم اجمع ·
وأبدى الدكتور صالح مكي وزير الصحة الارتيري اعجابه الشديد بالمستشفى الميداني المدني المتنقل الذي عرض على هامش الملتقى في قصر الامارات ، موضحا ان المستشفى مجهز بالكامل ومزود بكفاءات طبية مدربة واجهزة ومعدات متطورة من شأنها ان تدفع نحو نجاح برامج وخطط المستشفى الميداني في مختلف دول العالم ·
وأكد عسكر الحارثي الامين العام لصندوق المسؤولية الاجتماعية السعودي على اهمية المسؤولية الاجتماعية للشركات والتي ما زالت بحاجة الى جهد كبير لترسيخ مفهوم المسؤولية الاجتماعية بين مختلف المؤسسات والشركات ، موضحاً ان نسبة قليلة من هذه المؤسسات تقوم بدورها الفعلي في هذا الجانب ·
من جهة أخرى اصدرت مبادرة زايد العطاء كتاب '' فارس العطاء '' والذي تم من خلاله استعراض جهود سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الاحمر في تقديم الدعم اللامحدود للبرامج المجتمعية التنموية المستدامة وللبرامج الانسانية لإغاثة المتضررين وعلاج المرضى المعوزين في شتى انحاء العالم ·
وقد وزع الكتاب على المشاركين في افتتاح ملتقى العطاء العربي ومؤتمر ابوظبي الثاني للمسؤولية الاجتماعية للموسسات وتضمن جانبا من اقوال وتصريحات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان والتي تتصل بالاعمال الانسانية والخيرية والاغاثية والمجتمعية المستدامة ·
واستعرض الكتاب الدور الانساني والخيري لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في الامارات سواء على الصعيد الشخصي او المؤسسي وإسهامات سموه في العديد من القضايا على الساحة المحلية منها تطوير المناطق البعيدة ودعم قضايا المعاقين وحماية البيئة وتأسيس اللجنة الوطنية للقانون الدولي وتدعيم العطاء الإنساني وتعزيز الشراكة بين الهلال الأحمر والحكومة والقطاع الخاص وتوفير مياه الشرب في العديد من مناطق الدولة والمشاركة في بناء السدود ·
ونوه الكتاب الى المشاركة الشخصية لسموه في جهود الإغاثة المباشرة في كل من النيجر وباكستان ، اضافة الى مجال المبادرات الإنسانية الخاصة

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر