الاتحاد

الرياضي

«شيكابالا» إلى سبورتينج لشبونة مقابل 514 ألف دولار

شيكابالا «يسار» ينضم إلى صفوف سبورتينج لشبونة (أ ف ب)

شيكابالا «يسار» ينضم إلى صفوف سبورتينج لشبونة (أ ف ب)

محيي وردة (القاهرة) - لحظات عصيبة، وتطورات متلاحقة عاشها محمود عبدالرازق شيكابالا لاعب نادي الزمالك، قبل انتقاله رسمياً إلى سبورتينج لشبونة البرتغالي أمس الأول، حيث تأرجحت الصفقة بين الفشل والنجاح أكثر من مرة في الساعات الأخيرة قبل غلق باب القيد في البرتغال.
وكان اتفاق اللحظات الأخيرة بين ناديي الزمالك وسبورتنج لشبونة أنقذ الصفقة، بعدما توصل الطرفان لاتفاق يقضي بانتقال اللاعب الأسمر إلى النادي البرتغالي مقابل سداد لشبونة مبلغ 257 ألف دولار أمس الأول بشكل رسمي في خزينة النادي، على أن يتم دفع قيمة مماثلة بعد سنة واحدة، بالإضافة إلى نسبة 5% من قيمة بيع اللاعب لأي نادٍ آخر بما لا يقل عن ثلاثة ملايين جنيه.
ووافق النادي البرتغالي على التفاصيل المالية المذكورة بشكل رسمي، وأنهى الصفقة بتوقيع العقود قبل 7 ثوان من غلق «سيستم» القيد البرتغالي في الثانية من صباح السبت بتوقيت القاهرة، بعد إرسال الزمالك البطاقة الدولية للاعب.
وكانت الصفقة مهددة بالفشل بسبب تمسك النادي الأبيض بالحصول على كافة مطالبه المالية، وأكد عبدالرحمن مجدي وكيل اللاعب، أن مسؤولي نادي سبورتنج لشبونة البرتغالي فوجئوا بإرسال الزمالك عقداً، يختلف تماماً عن العقود التي تم الاتفاق عليها في الساعات الماضية بين النادي البرتغالي واللاعب.
وشدد مجدي على أن صفقة انتقال محمود عبدالرازق «شيكابالا»، لمصلحة لشبونة كانت مهددة بالفشل بسبب تمسك الزمالك بطلبات مالية مغالى فيها وتمسكه بالعقد الثلاثي، وهو ما رفضه النادي البرتغالي، الذي تصور مسؤولوه أن اللاعب حر ويمكنه الانتقال دون مشاكل.
وحاول نادي سبورتنج لشبونة إنقاذ الصفقة باقتراح لنادي الزمالك قبل ساعة ونصف من غلق باب القيد، تضمن أن يسدد لشبونة مبلغ قيمته 257 ألف دولار أو ما يوازي مليون و800 ألف جنيه مصري، على أن يكون من حق الزمالك الحصول على نسبة 5% من عائد بيع اللاعب مرة أخرى لناد آخر، بما لا يقل عن ثلاثة ملايين جنيه كحد أدنى، حتى يغطي المبلغ النهائي قيمة الغرامات الموقعة على شيكابالا من جانب مسؤولي الزمالك.
وهو العرض الذي رفضه مسؤولو الزمالك لعدم وجود ضمانات كافية لتنفيذه من وجهة نظرهم، وطلبوا مضاعفة المبلغ بالحصول على 514 ألف دولار على دفعتين يحصل الزمالك على نصفها مقدماً، إضافة إلى نسبة ال 5% من عائد بيع اللاعب.
وعلمت «الاتحاد» أن تهديدات أحمد مرتضي منصور عضو مجلس الإدارة ونجل رئيس النادي الأسبق، برفع دعوى قضائية تتهم مجلس الإدارة بإهدار المال العام، كانت سبباً في تراجع مسؤولي الزمالك عن إتمام الصفقة، قبل العودة بضغوط من أحمد حسام ميدو المدير الفني لفريق الزمالك وعدد من قيادات النادي السابقين حرصاً على مستقبل اللاعب.
وكان شيكابالا، انهار في حديث تليفوني مع هاني زادة عضو مجلس الإدارة، وأكد التزامه بالعودة للزمالك مرة أخرى، عقب إفساد النادي انتقاله لسبورتنج لشبونة البرتغالي، وقال شيكابالا لمسؤولي الزمالك، في اتصالات هاتفية، سأعود للنادي وسأتدرب بشكل طبيعي، لكن من حقي المطالبة بمستحقاتي المالية المتأخرة لدى النادي، وسأرفع قضايا ضد الزمالك كنت في غنى عنها حتى أتمكن من فسخ عقدي رسمياً، وهدد اللاعب مسؤولي الزمالك بالانتقال للغريم التقليدي الأهلي، قبل أن يتراجع عن تصريحاته، ويقدم الشكر إلى مسؤولي ناديه بعد انتهاء الصفقة في الثواني الأخيرة.
من ناحية آخرى، استبعد أحمد حسام «ميدو»، المدير الفني للزماللك، محمود فتح الله، مدافع الفريق، وأحمد سمير، الظهير الأيمن للزمالك، ومحمد سعيد «قطة»، من قائمة الفريق الأبيض التي ستشارك في مباراة بتروجيت، في إطار منافسات الجولة السابعة من الدورى الممتاز، المقرر إقامتها اليوم.
فيما شهدت القائمة عودة حازم إمام، الظهير الأيمن للزمالك، وحمادة طلبة.
على الجانب الآخر، وافق الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف»، على طلب النادي الأهلي بتأجيل السوبر الأفريقي بين الأهلي ونظيره الصفاقسي التونسي 24 ساعة، لتقام يوم 23 فبراير المقبل بدلاً من 22 منه، وقال هادى خشبة، مدير قطاع الكرة بالأهلي: وصلنا خطاب يفيد بموافقة الكاف على تأجيل السوبر الأفريقي رسمياً 24 ساعة، وأوضح أن موافقة «كاف» جاءت بعد حصوله على خطاب من اتحاد الكرة المصرى، أكد فيه الأخير أن الترتيبات الأمنية تسير على قدم وساق، ولا توجد أي مخاوف من تأجيل اللقاء يوماً واحداً، على أن يقام بحضور جماهيري، كما تنص لوائح البطولة.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»