صحيفة الاتحاد

الرياضي

قمة على صفيح ساخن بين قطر والغرافة



نبيل فكري :

مازال دوري المحترفين يجري·· ويتسارع ايقاعه يوما بعد يوم·· ويشتعل بالطموحات نفسها التي أصبحت سمته البارزة·· فالسد يحدوه الأمل الكبير في الدرع والتتويج · تاركا لغيره أحلامهم العادية والتي تتنوع ما بين المركز الآمن الى دخول المربع الذهبي أملا في المشاركة بكأس ولي العهد·· وربما يذهب اللقب الى غير الزعيم
واليوم تشهد الجولة العشرون مباراتين في غاية الشراسة·· الأولى في السابعة مساء بتوقيت الامارات ويلتقي فيها الريان مع الخور·· والثانية في التاسعة مساء ويلتقي فيها قطر مع الغرافة·
بالنسبة للمباراة الأولى فعلى الرغم من أن الريان لم يخسر امام الخور هذا الموسم بعد ان تغلب عليه ذهابا 3 -1 وتعادل معه ايابا 2 - 2 الا ان الجديد هذه المرة هو ان الخور اليوم قد يختلف كثيرا عما كان عليه في القسمين السابقين بعد ان شهدت مسيرته الكثير من التحسن حيث انهى القسم الثاني من البطولة وهو بالمركز الخامس بينما كان قد انهى القسم الاول وهو في المركز العاشر والاخير·
ويتمتع الخور اليوم بمعنويات عالية جدا وهو قادم الى مباراة هذه الجولة منتشيا بفوزه الثمين الذي حققه الاسبوع الماضي على العربي·· وبعيدا عن كل ذلك نستطيع القول ان الخور يمكن ان يكون ندا صلبا بل ومحرجا ايضا للريان في هذه المباراة على الرغم من أن هذا الاخير يعيش حاليا افضل حالاته هذا الموسم حيث حقق تحت قيادة مدربه الفرنسي لوشانتر نتائج جيدة قادته الى دخول المربع الذهبي·· ولم يتعرض لاي خسارة منذ ثمانية اسابيع وهو انجاز طيب لفريق كان قد عانى كثيرا من اهتزاز مستواه بين مباراة واخرى خلال القسم الاول من الدوري ·
والريان يراهن هذه المرة على ''ثوبه'' الهجومي الجديد بوجود البرتغالي جواو توماس والبرازيلي تياجو الذي لم يقدم حتى الآن كل ما لديه الى فريقه الجديد الى جانب لاعبين كبار اخرين مثل حسين ياسر وصبري لاموشي ووليد جاسم الذي استعاد الكثير من مستواه في الاونة الاخيرة وفي المقابل فإن للخور اوراقه الرابحة التي يمكن ان يراهن عليها في هذه المباراة الى جانب الحافز الكبير الذي لابد وان يدفع به نحو بذل قصارى جهده للوصول الى الفوز في هذه المباراة لانه يدرك تماما ان اي تعثر يمكن ان يعود به الى الوراء ويجعله مهددا من جديد بالتراجع نحو المؤخرة·· والمتابع لتدريبات الخور الأخيرة تحت قيادة مدربه الفرنسي جون رابي يدرك أن مواجهة اليوم لن تمضي سهلة على الرهيب الرياني فهناك حالة غير مسبوقة من الحماس والاصرار على الفوز بأي ثمن وهو ما عكسته كلمات كابتن الفريق يوسف روسي الذي أكد أنه لا مجال للتفريط في مباراة اليوم ومثلما حصد الفرسان نقاط مواجهة العربي لن يتنازلوا عن نقاط الرهيب·
وأضاف أن الصفوف متكاملة وجميع اللاعبين يدركون طبيعة المهمة الملقاة على عاتقهم كما يعلمون أن الرهيب منافس لا يستهان به على الاطلاق لكن أي نتيجة غير الفوز قد تكلف الفريق العودة لمتاهات صراع الهبوط وهو ما لا نريده بعدما وصلنا لهذا المستوى وداعبنا الأمل في التقدم للأمام·
المباراة الثانية اليوم هي الرابعة في هذه الجولة وتمثل لقاء قمة يجمع فريقين كبيرين هما الغرافة الثاني حاليا وقطر الذي ساءت ظروفه كثيرا في الاونة الاخيرة ليتراجع الى المركز السادس لكن قمة اليوم ليست في حجم قمة الغد الجماهيرية التي تجمع السد بالعربي·· وعلى الرغم من الفارق الكبير بين مركزي الغرافة وقطر وبين رصيديهما من النقاط، الا ان المتوقع ان تكون هذه المباراة حافلة بالكثيرة من القوة والاثارة خصوصا وان كلاً منهما سيكون في اشد الحرص علي عدم التفريط بنقاطها·
والغرافة ، الذي لم يتمكن من تحقيق الفوز علي قطر هذا الموسم بعد ان خسر امامه ذهابا 1-3 ثم تعادل معه ايابا 1 -1 ، يدرك جيدا بأن الفوز في هذه المباراة لا يعد بمثابة رد اعتبار فقط وإنما هو من ضرورات الحفاظ على مركز الوصيف الذي يشغله حاليا خصوصا وان الفارق بينه وبين ام صلال الذي يطارده لا يتعدى ست نقاط فقط وهو فارق يمكن اختزاله من خلال اي تعثر قد يصيبه سواء في هذه المباراة او اي مباراة تعقبها·
المؤشرات قد ترجح كفة الغرافة لاكثر من سبب في مقدمتها انه لم يتعرض لاي خسارة منذ تولي قيادته المدرب الالماني سيدكا في الاسبوع الحادي عشر، بل هو لم يخسر منذ مطلع القسم الثاني وحتي الان سوى في مباراة واحدة بينما مني الفريق القطراوي باربع هزائم خلال هذه المرحلة ولم يذق طعم الفوز منذ ثلاثة اسابيع·· غير ان كل ذلك لا يلغي امكانية ان نشهد الفريق هذه المرة وقد استعاد بعضا من هيبته تحت قيادة مدربه الجديد ستريشكو الذي لابد وان يكون الان قد وضع يده على اسباب تراجع مستوى الفريق على الرغم من كل ما يضمه من اسماء مهمة بين صفوفه ·
وربما يكون منطقيا ان نتوقع في لقاء هذين الفريقين صراعا هجوميا شرسا خصوصا وان كلاً منهما يمتلك لاعبين كباراً على هذا الصعيد آخذين بنظر الاعتبار ايضا ان كلاً منهما سيكون في غاية الحرص على كسب هذه المباراة على الرغم من كل ما يكتنفها من صعوبة عليهما معا·
بسرعة من الدوحة
-العماني يوسف شعبان انضم الى صفوف الوكرة رسميا حيث وقع العقد في النادي مع امين السر المساعد للوكرة احمد المحمود حتى نهاية الموسم الحالي بنظام الاعارة من فريق ظفار العماني·
- نادي الريان أعلن قائمته الآسيوية النهائية المشاركة في دوري ابطال الاندية الآسيوية خلال الفترة المقبلة وضمت القائمة التي اختارها المدرب الفرنسي بيار لوشانتر كلاً من الثلاثي المحترف البولندي جازاك باك الى الفرنسي صبري لموشي وصولا الى البرازيلي تياغو الذي وصل مؤخرا للفريق الرياني، واللاعبون المواطنون هم: الحراس الثلاثة قاسم برهان وامان سلام وسعود الهاجري وصولا الى سلمان مصبح وعبدالرحمن مصبح ومحمد اسماعيل ومحسن المري وخالد جبرتي وعبدالرحمن الكواري وضاحي النوبي ونايف الخاطر وعادل لامي ومبارك البلوشي وعبدالعزيز عيسى واسماعيل علي وعلي رحمة المري ووليد جاسم وسعود خميس وعبدالرحمن طارق العلي وجار الله جار الله ومحمد صلاح ماجد وحسين ياسر محمدي وفهد العجمي وخالد عثمان وصادق احمد وشامي سيد
-يغيب لاعب العربي عبد العزيز السليطي عن مباراة فريقه غدا السبت امام السد وذلك بسبب الاصابة التي تعرض لها في المباراة الماضية ضد الخور ويأتي غيابه بناء على ايقاف طبي من جهاز العنابي·· اما محمد سالمين فإن مشاركته ايضا مهددة لكن رغبة اللاعب في الوجود مع الفريق ستلعب دورا كبيرا في التغلب على الآلام والمشاركة مع الفريق وآخر الموجودين على قائمة المصابين هو عبدالعزيز كريم نجم خط الوسط الذي كان قد تعرض لإصابة بسيطة في الأنكل خلال مباراة الرديف·