صحيفة الاتحاد

الرياضي

أندية الدرجة الثانية ترفض قرار الهيئة وتطالب بزيادة الدعم



صدقي عبدالعزيز:

قررت أندية الدرجة الثانية بحضور17 نادياً من أصل 21 نادياً تمت دعوتهم للاجتماع الذي عقد بإدارة نادي عجمان صاحب الدعوة والمبادرة لعقده رفضهم التعميم رقم (3) لسنة 2007 الصادر عن الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بتوقيع الأمين العام ابراهيم عبدالملك والخاص بتحويل المخصصات المالية للاتحادات الرياضية لتتولى توزيعها على الأندية الرياضية·· وذلك لمخالفته القانونية للقانون الصادر عن مجلس الوزراء والذي ينظم العلاقة بين الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة والأندية والاتحادات الرياضية بالدولة ومعارضتها للناحية التشريعية من حيث الرقابة المالية من قبل الهيئة مع ديوان المحاسبة·
وقرر المجتمعون المطالبة بزيادة دعم الأندية ونصيبهم من خلال المكرمة الغالية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بزيادة موازنة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بعشرين مليون درهم وذلك لمواجهة المصروفات التي تواجهها الأندية خاصة ان الدعم المقرر للأندية لم يتغير منذ إقراره·
كما قرر المجتمعون تشكيل لجنة تضم ممثلين عن الحاضرين من رؤساء الأندية برئاسة عبدالله بوشهاب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان صاحب المبادرة على أن يتم تحديد موعد اللقاء سريعاً خلال الأسبوع المقبل لشرح أبعاد القرار وعدم قانونيته·· الى جانب عرض هموم الأندية ومتطلباتها خاصة المنشآت الرياضية والبنية التحتية لها·
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه علي صالح الحرش رئيس مجلس إدارة نادي الرمس مساء أمس الأول بنادي عجمان بحضور ممثلي 17 نادياً من أصل 21 نادياً تم توجيه الدعوة لهم للاجتماع من قبل إدارة نادي عجمان·· وشهد الاجتماع حضور ستة رؤساء لمجالس إدارات أندية الرمس والتعاون والجزيرة الحمراء والعروبة ودبا الفجيرة الى جانب نواب رؤساء أندية العربي ومسافي ومصفوت وأمناء سر الأندية والمسؤولين فيها·· واعتذرت أندية الفجيرة والاتحاد والظفرة وبني ياس عن الحضور لظروف مختلفة·
وكان الاجتماع التاريخي لأندية الدرجة الثانية قد بدأ بكلمة ترحيب من محمد سعيد النعيمي للحضور ناقلاً تحيات الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس النادي واعتذاره لظروف طارئة عن عدم التواجد في الاجتماع، وكذلك حمد بوشهاب رئيس مجلس إدارة النادي مرحباً بهم في ناديهم باللقاء المتجدد للتعارف ولمناقشة جدول الأعمال المتضمن بحث ومناقشة قرار الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة حول المخصصات المالية للأندية إضافة الى مقترحات الأندية وآرائها·· واقترح بأن يترأس الجلسة والاجتماع علي صالح الحرش رئيس مجلس إدارة نادي الرمس الذي أقر الحاضرون تزكيته·
وتحدث علي صالح الحرش موجهاً الشكر للحضور ولثقتهم الغالية في اختياره لترؤس الاجتماع وموجهاً شكره الخاص لإدارة نادي عجمان على مبادرتهم التاريخية لعقد الاجتماع ودورهم القيادي وأدوارهم السابقة حيث أنهم كانوا دائماً سباقين في الدعوة للتصدي لكافة المشاكل التي تواجه أندية الدرجة الثانية خاصة·· وأوضح بأنهم جميعاً قد تفاجأوا بالقرار الصادر عن الهيئة الذي لا يخدمها بل يعرقل مسيرتها ولا يستند الى أي قانونية·
وأوضح محمد سعيد النعيمي بأنهم قد أجروا اتصالاتهم ومشاوراتهم مع الأندية المعنية وتم الاتفاق على عقد الاجتماع وان الأندية هي عصب الاتحادات وليس العكس، وكان من المفترض أن تقوم الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بمناقشة الأندية في استراتيجية التوزيع المادي حيث أن الأندية تضم خبراء ومتخصصين في شتى مجالات الحياة وهم من خيرة موظفي الدولة للتعرف على آرائهم ومشاركتهم للهيئة في الاستراتيجية والاتحادات لا تعمل بدون الأندية والذين هم أهل البيت وأدرى بشؤونهم·
وتحدث أحمد خليفة الشامسي رئيس نادي العروبة مشيراً بدعوة نادي عجمان شاكراً لهم وللحضور موضحاً بأن القانون الصادر عن الهيئة بالمادتين رقم (25 و 26) يوضح العلاقة القانونية بين الأندية والهيئة وان الأندية ملتزمة مع الهيئة وليس مع الاتحادات الرياضية علماً بأن الاتحادات الرياضية تأخذ إعانتها من الهيئة أيضاً والمحاسبة المالية تتم مع الهيئة وديوان المحاسبة والمرجعية القانونية تؤكد ذلك، فيما أوضح سلطان عبدالله القاضي رئيس نادي التعاون بأنهم كان من المفترض أن تقوم الهيئة بالوقوف على رأي الأندية ودراسة الإيجابيات والسلبيات الخاصة بالقرار قبل صدوره، موضحاً بأنهم قد بدأوا يتضررون من القرار حيث بادرت بعض الاتحادات الرياضية لبتر جزء من المعونة وبدأت التهديدات للأندية، وللعلم أن مشاركة الأندية معرضة لظروف مؤثرة وطارئة قد تجعلهم يتخلفون أو يتأخرون عن بعض المشاركات·
الاجتماع الرابع
وتحدث عبدالله سالم نائب رئيس النادي العربي بأم القيوين مشيداً بمبادرة نادي عجمان والتي تعد الرابعة وتظهر مدى اهتمامهم وحرصهم ومتابعتهم لهموم أندية الدرجة الثانية·· وان القرار كما علمنا قد اتخذ بشكل فردي وليس بإقرار من مجلس إدارة الهيئة لرعاية الشباب والرياضة وان أي قرار وزاري لا يلغى إلا بقرار وزاري·· وبالتالي فإن القرار غير قانوني·
وأضاف بأن الأندية تعتمد على الإعانة الشهرية للهيئة والتي تجيء كدفعة واحدة وتستخدم وتصب في صالح الأندية وعملها ولكن بناء على القرار فإن تحويل الدفعة سيكون على دفعات متفاوتة وبمبالغ صغيرة حسب قرار كل اتحاد واجتماعه وتحويله للمبالغ، وهو ما يضر بصالح العمل بالأندية·· وأوضح بأن تواجد الدفعات المالية لدى الاتحادات سيدفعها لخصم الغرامات ورسوم الاشتراكات مبكراً قبل تحويل الدفعات للأندية وهو ما سيرهق موازنات الأندية أيضاً ،وأكد عبدالله سالم بأن دور الاتحادات فني وليس مالياً·
قرار مجحف
وقال سعيد عبيد الطنيجي أمين سر نادي الذيد بأن الاجتماع فرصة لمتابعة هموم الأندية والرياضة عامة، موضحاً بأن القرارات الفردية مجحفة بحق الأندية ونحن علمنا بأن القرار فردي وتم بلورته لقرار رسمي وتم أرساله للاتحادات والأندية ويعد قراراً مجحفاً وظالماً للأندية ولا نجد له أي مبرر، مؤكداً على دعم القرار والرفض وتشكيل لجنة لمقابلة معالي الوزير·· وأكد علي صالح الحرش بأن القانون رقم (12) في مواده يشتمل على أن الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة مسؤولة مسؤولية تامة عن الأندية والاتحادات الرياضية وانها هي المعنية بالرقابة المالية مع ديوان المحاسبة والهيئة خالفت هذا القرار·· وناشد المجتمعون الهيئة ومعالي الوزير العويس بأن يكون لهم دور وحصة في الدعم المالي الذي تم تقديمه من قبل صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خاصة وان الأندية هي التي أشهرت أولاً ثم الاتحادات الرياضية، فالاتحادات الرياضية دورها المراقبة الفنية فقط وليس الجانب المادي·