الاتحاد

الرياضي

«العميد» يواجه الشرطة في ملحق أبطال آسيا اليوم

من لقاء الكويت والقادسية في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي (أ ف ب)

من لقاء الكويت والقادسية في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي (أ ف ب)

إيهاب شعبان (الكويت، أ ف ب) - يخوض فريق الكويت الكويتي اليوم حامل لقب كأس الاتحاد الآسيوي في العامين الأخيرين أولى مواجهاته في دوري أبطال آسيا، حيث يلتقي مع الشرطة العراقي في الملحق الأول التمهيدي، وذلك طبقا للنظام الجديد للمسابقة من قبل الاتحاد الآسيوي بإجراء دورين تمهيديين قبل بدء منافسات الدور الرئيسي.
واستعد الكويت جيدا للمواجهة، ودخل لاعبوه في معسكر تدريبي مغلق منذ الخميس الماضي تحت قيادة المدرب الروماني إيوان مارين لتهيئة اللاعبين من جميع النواحي البدنية والنفسية، خصوصاً بعد المباراة الأخيرة التي خاضها «العميد» أمام كاظمة في الدوري والتي انتهت بفوز الكويت بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
ويخوض الكويت اللقاء بتشكيلته المعتادة التي تعتمد على وجود مصعب الكندري في حراسة المرمى، ويعقوب الطاهر وحسين حاكم وفهد حمود وفهد عوض في الدفاع، وشادي الهمامي وجراح العتيقي وشريدة الشريدة ونيكونام في الوسط، وروجيريو وعصام جمعة أو عبد الهادي خميس في الهجوم.
وكان وفد الشرطة العراقي قد وصل الكويت برئاسة أياد بنيان رئيس الهيئة الإدارية للنادي ومعه عدنان جعفر مشرفاً، أما اللاعبون فهم: محمد كاصد ومحمد حميد ونبراس سلمان وحمدي المصري، والمحترفان أوازوا فلكس وكوليبالي وكريستيانو دي سيلفا، وضرغام إسماعيل ووليد سالم وعلي بهجت وحسين عبد الواحد ومهدي كريم وقصي منير ومهدي كامل ونشأت أكرم وأحمد فاضل وأحمد أياد ومصطفى كريم وقاسم زيدان وامجد كلف وعماد عبد الحسين.
ودخل الشرطة مؤخراً معسكراً تدريبياً في مصر خاض خلاله بعض المباريات التجريبية مع فرق مصرية وكاظمة، استعدادا للمباراة التي يخوضها اليوم أمام الكويت.
ويلتقي شباب الأردن الأردني مع ضيفه الحد البحريني في مباراة ثانية على استاد عمان الدولي في الدور التمهيدي الأول المؤهل إلى الدور الأول من بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم. ومواجهة عمان تكتسب أهمية خاصة على اعتبار أنها مصيرية وحاسمة تؤهل الفائز للمرحلة المقبلة من الدور التمهيدي لملاقاة لخويا القطري السبت المقبل في الدوحة، فيما يودع الخاسر دوري أبطال آسيا ويتأهل للمشاركة في النسخة القادمة من كأس الاتحاد الآسيوي.
وكان الحد أقصى شباب الأردن من بطولة كأس الاتحاد العربي العام الماضي بعد تعادلين صفر-صفر في المنامة و1-1 في عمان. وأكد السعودي علي كميخ المدير الفني لشباب الأردن أن فريقه «سيرفض أي نتيجة غير الفوز والتأهل»، مؤكداً «ثقته بلاعبيه وقدرتهم على متابعة الطريق» دون أن يقلل من شأن وحظوظ فريق الحد البحريني، ومطالباً لاعبيه «بجدية التعامل مع مواجهة اليوم».
ويفتقد شباب الأردن خدمات مدافعه الدولي عدي زهران الذي توجه مع منتخب النشامى الى سنغافوره لمشاركته الثلاثاء المقبل في مواجهة شبه مصيرية ضمن تصفيات كأس آسيا (استراليا 2015)، بينما يستفيد من خدمات لاعب الوسط الدولي عيسى السباح.
ويعتمد الفريق الأردني ايضا على خدمات محترفيه النيجيري دانيال والسنغالي بابا ديوب وخبرات الحارس تامر صالح ووسيم البزور ورواد ابو خيزران واحمد ياسر وامجد القروم وعلاء مطالقة وانس جبارات وعصام مبيضين وانس حجي وهزال السرحان ومحمد العمله واحمد العيساوي ومحمد عمر الشيشاني وعدي خضر وعبد الهادي المحارمة ومحمد أبو عواد.
في المقابل، يتولى البحريني عدنان إبراهيم مهمة المدير الفني لفريق الحد وهو أكد بعد وصوله إلى عمان أن مهمة فريقه لن تكون سهلة في مواجهة فريق يمتلك خبرة أفضل على المستوى القاري كبطل لكأس الاتحاد الآسيوي عام 2007، لكنه أعرب عن ثقته بلاعبي فريقه وقدرتهم على التعامل مع ظروف ومجريات المباراة الحاسمة.
وكان عدنان إبراهيم اختار لمواجهة عمان تشكيلة قوامها 22 لاعباً تضم البرازيليين جوليانو وباولو روبرتو والنيجيري أوروك والأردني محمد راتب الداود، إضافة لعباس احمد وزياد عبد الله ويوسف ابو حاجية (لحراسة المرمى)، نايف ماجد، حبيب ناصيف، ابراهيم العبيدلي، يوسف ابو قيس، علي بورشيد، فهد شويطر، احمد العويناتي، عيسى مصبح، محمد مكي، محمد نجيب، عبد الله فتاي، عبد الوهاب المالوت، عبد الله ناصر وابراهيم حبيب وعيسى العباد. ويلعب اليوم أيضا ضمن الدور ذاته، السويق العماني أمام القادسية الكويتي، وتامبينس روفرز أمام جنوب الصين من هونج كونج.

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»