عربي ودولي

الاتحاد

السنيورة: لم نطلب دعماً بحرياً من واشنطن

المدمرة

المدمرة

أعلن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أمس أن الحكومة اللبنانية لم تطلب من الأميركيين إرسال المدمرة ''يو إس إس كول'' قبالة سواحل لبنان· وقال السنيورة في كلمة أمام السفراء العرب في بيروت ''إننا لم نستدع أي بوارج حربية من أي جهة كانت''· وأوضح أن ''لا وجود لسفن حربية أميركية في المياه الإقليمية اللبنانية''·
وأضاف ''أما بخصوص الأنباء عن وصول سفن حربية اميركية الى شرق المتوسط فيهمني ان اوضح ان لا وجود لسفن حربية اجنبية في المياه الاقليمية اللبنانية، وليس في هذه المياه إلا سلاح البحرية اللبنانية وقوات الطوارئ الدولية التي تساعد لبنان في تأمين حدوده البحرية حسب ما نص عليه قرار مجلس الأمن الدولي ·''1701 وكان السنيورة قد استعدى القائم بالاعمال الاميركية في بيروت وطلب منها ايضاحات حول ارسال المدمرة كول ·
وأعلن مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة قررت إرسال المدمرة كول قبالة سواحل لبنان بسبب الأوضاع المقلقة في هذا البلد وأنها حاليا راسية في شرق المتوسط· من جانبه، اعتبر ''حزب الله'' أن قرار الولايات المتحدة إرسال المدمرة كول قبالة الساحل اللبناني يشكل ''تدخلا عسكريا'' في شؤون البلاد التي تشهد أزمة سياسية حادة·
وقال النائب عن ''حزب الله'' حسين الحاج حسن إن ''هذا القرار لن يستطيع أن يرهب أو يخيف المعارضة اللبنانية''· وأوضح أن القرار جاء بعد ''عجز الادارة الاميركية وقوى السلطة في لبنان عن تنفيذ سياسة الوصاية الاميركية على لبنان بشتى الوسائل من الانقلاب السياسي على التحالفات والاتفاقات ومن التحريض في الداخل ومن سياسة الفتن المتنقلة ومن حرب تموز الاسرائيلية الاميركية على لبنان''· واضاف ان ''كل هذه الامور فشلت لأنها لم تصل الى الغاية المرجوة وهي إلحاق لبنان بالمشروع الأميركي الإسرائيلي''·
وقال الحاج حسن إن ''كل ما كان يقال عن تدخلات في لبنان في الفترة الماضية لم يكن الا تدخلا اميركيا، وهو كان تدخلا سياسيا وقد أصبح اليوم عسكريا''· كما قال ان قرار ارسال المدمرة ''اسقط جميع الأقنعة عن التدخلات الاميركية السياسية والعسكرية في الشأن اللبناني التي حاولت قوى السلطة في لبنان التستر عليها''·
وقال رئيس التيار الوطني الحر النائب ميشال عون ''إن الولايات المتحدة أرسلت السفينة كول لاستعراض قدراتها الرادعة وإنه غير قلق بشأن التحرك''·
من جانبها، رأت الصحف اللبنانية في قرار الولايات المتحدة إرسال البارجة الاميركية مؤشرا على خطورة الوضع واحتمالات التصعيد او حصول نزاع اقليمي جديد· وتساءلت صحيفة ''الديار'' المعارضة ''ألم تشبع الولايات المتحدة حروبا في العالم؟''· بينما اعتبرت صحيفة ''السفير'' ان ''اعلان واشنطن رسميا ارسال المدمرة ''كول'' الى المياه الاقليمية اللبنانية، يدخل لبنان ومعه المنطقة، في منعطف سياسي خطر''· وأشارت الى ان ذلك ''ينذر بالمزيد من التأزم الداخلي اللبناني ويلوح بخطر حروب جديدة قد تتخطى الحدود اللبنانية''·
وذكرت ''السفير'' ان الادارة الاميركية ''تتوغل في اعتماد سياسة القوة او التلويح بها على الاقل حتى الآن، في سياق الضغط السياسي المكشوف على المعارضة اللبنانية وسوريا والقمة العربية'' المقررة في دمشق في نهاية مارس· وكتبت صحيفة ''الاخبار'' من جهتها ''كأن التاريخ يعيد نفسه· الولايات المتحدة مجددا، ببوارجها الحربية، امام السواحل اللبنانية''· وتابعت ''بعد نحو نصف قرن على الخروج الامـــــــيركي المذل من لبنان، جاء الرئيس الاميركي جورج بوش ليكرر المغامرة نفسها''، مشيرا الى ان القرار يترافق ''مع غيوم حرب تخيم على المنطقة، مصدرها تل ابيب التواقة لجولة جديدة مع حزب الله''·
الى ذلك، قال رئيس أركان الجيوش الأميركية الاميرال مايكل مولين ''إن وجود المدمرة ''كول'' مهم وهو لا يهدف إلى توجيه رسالة أقوى من هذه الرسالة، ولكن بالواقع هذا الأمر يشير إلى أننا معنيون، أنه جزء من العالم مهم جدا والاستقرار فيه مهم جدا بالنسبة لنا''، وردا على سؤال حول ما إذا كان نشر المدمرة مرتبط بالصراع السياسي في لبنان، قال مولن ''القول بأنه مرتبط كليا بهذا الأمر هو غير صحيح حتى وإن كنا مدركين تماما أن انتخابات يجب أن تجرى في لبنان في وقت ما''·
وردا على سؤال لمعرفة إذا كان الأمر يتعلق برسالة إلى سوريا، رد الاميرال مولن بالقول ''هذه الرسالة ليست موجهة بالتحديد إلى دولة بحد ذاتها بل إلى المنطقة نفسها''·
وقال مسؤول دفاعي اميركي ''إن السفينة كول غادرت مالطة يوم الثلاثاء متوجهة إلى لبنان، مضيفا أنها لن تكون في مجال الرؤية من لبنان، لكنها ستكون في الأفق''، وتابع ''أن ذلك جزء من قرع طبول التحرّك من قبلنا وأعضاء آخرين في المجتمع الدولي لإظهار القلق من السلوك السوري''·
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جوردون جوندرو ''الرئيس قلق بشأن الوضع في لبنان ويبحث المسألة بانتظام مع فريقه للأمن القومي''، وبينما امتنع مسؤولو إدارة بوش عن ذكر موقع السفينة كول تحديدا، إلا أن المتحدثة باسم وزارة الدفاع اليزابيث هيبنر أشارت إلى أن المدمرة ''موجودة في المتوسط الشرقي''

اقرأ أيضا

روسيا تمنع دخول الصينيين إلى أراضيها بسبب «كورونا»