الاتحاد

الرياضي

160 لاعباً يدشنون سباق المليون دولار

رضا سليم (دبي)

تنطلق اليوم منافسات النسخة الأولى من بطولة العالم للطائرات من دون طيار المقررة تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، في نادي سكاي دايف دبي، بمشاركة 160 لاعباً يمثلون 32 فريقاً، من بينها فريقان إماراتيان، يتنافسون على جوائز البطولة التي تصل إلى مليون دولار، موزعة على 19 فئة، ويحصل البطل على 250 ألف دولار جائزة المركز الأول.

وكانت تصفيات البطولة قد مرت بعدة مراحل، في عدة مدن بينها لوس انجلوس، سيول، برلين ومدن أخرى في الصين واليابان ودبي، وستكون البطولة هي الأكبر في العالم في تاريخ سباقات الطائرات من دون طيار، حيث لم يسبق تنظيم بطولة بهذا الحجم من قبل، كما ستكون المرة الأولى التي يقام فيها هذا النوع من السباقات على مضمار فعلي.

وتضم الفرق المتأهلة إلى النهائيات، تورنادو إكس بلادس باني البريطاني، دي 1، روتور ريو نواك، درون وركس دبي، درونيكس لاب، دبي درونيتيك، جيجا 5 يونج روك، جيجا 5 مينشن، روتور ريو ستييل، إيرفوز، تورنادو إكس بلادس داني باشا، تي بي إس المملكة المتحدة، تورنادو إكس بلادس كينت، شاربو إف بي في، تونادو إكس بلادس درون سكاي، فينسبي، نو لونغر نووب، زووماس إف بي في، بلاك شييب أستراليا، تورنادو إكس بلادس ميتال داني، سيجان درون، فراي بوت، إف بي في موديل، أوكبوتس، أوتيك ريسينج، إم آر بي، لوفتراوسر، كي تي دي راش، تورنادو إكس بلادس شي، دوتش درون ريس إس كيو جي، تورنادو إكس بلادس باد سايد 84، وفي إس ميتشيرياكوف ،إضافة إلى فريقين من الإمارات، وهما فريق (درون وركس دبي)، وفريق (دبي درون تيك).

وأنهت اللجنة المنظمة الترتيبات كافة لانطلاقة الحدث العالمي الذي يستمر على مدار يومين، وتنطلق الفعاليات بحفل افتتاح كبير، حرصت اللجنة المنظمة أن يكون مفاجأة كبيرة للحضور سواء الجمهور أو المشاركين، في الوقت الذي جهزت العديد من الفعاليات للحدث والخاصة بالجمهور الذي سيشهد

هذه العروض المذهلة ومتابعة الطائرات وهي تتسابق بسرعات تتجاوز 100 كيلو متر في الساعة، خاصة بعد أن تقرر فتح أبواب النادي أمامه بالمجان .

وتعتبر المنظمة العالمية لسباقات الطائرات من دون طيار والتي تأسست في دبي الجهة الرسمية المسؤولة عن هذه الرياضة ، وتسعى لجمع عشاقها من لاعبين ومشجعين، إضافة إلى الشركات المصنعة من كل دول العالم، من أجل دعم هذه الرياضة التي تعتمد على دمج التطور التكنولوجي الكبير بالمهارة البشرية الفائقة.

وقال عمر العلماء أمين عام المنظمة الدولية لسباقات الطائرات من دون طيار، مدير البطولة: «نسعى لتقديم نسخة استثنائية أمام العالم، خاصة أنها النسخة الأولى للبطولة، وتعتبر رياضة سباقات الطائرات من دون طيار واحدة من أكثر الرياضات انتشاراً في الوقت الراهن، كما أن المشاركة فيها مفتوحة للرجال والنساء من مختلف الأعمار والجنسيات ومن دون النظر لقدراتهم البدنية، وتتميز هذه البطولة بشموليتها حيث تجمع كل أفراد الأسرة وتعتبر فرصة سانحة طيبة للأطفال للتعرف على خبرات جديدة ومشاهدة رياضة ممتعة مع برامج مصاحبة مشوقة».

وأكد أن هذه البطولة ولدت كمبادرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، من أجل أن تكون لدولة الإمارات الريادة في هذا النوع من الرياضات التي تجمع بين التكنولوجيا الحديثة وسرعة الانتشار والتشويق والمتعة.

وأوضح عمر العلماء:» تصفيات اليابان شاهدها 10 ملايين متابع، ونقلتها عدة قنوات تليفزيونية، وفي لوس أنجلوس، كان هناك برنامج تواصل اجتماعي تزيد مشاهدته عن مليون شخص، وفي دبي لدينا فوكس سبورت وعدد من القنوات تغطي الحدث، ونتوقع أن يصل العدد إلى 50 مليون مشاهد من مختلف أنحاء العالم وسيكون هناك بث مباشر على الموقع الرسمي للبطولة، كما سيتم بثها على قناة دبي الرياضية، والباب مفتوح أمام جميع القنوات في العالم لنقل الحدث، وهناك حملة على التواصل الاجتماعي وعملنا مع عدة جهات للترويج للبطولة في المولات، وتواصلنا مع هيئة الطرق والمواصلات من أجل عمل دعاية في الشوارع وعلى الحافلات».

وأشار إلى أن هناك فعاليات كثيرة على هامش البطولة خاصة فعاليات الجمهور، وحفل الافتتاح سيكون مفاجأة لأنه يليق بالحدث، مؤكداً أن الفرق تأتي من 19 دولة، ولكن عدد الجنسيات يصل إلى 50 جنسية لأن هناك فرقاً تضم عدة جنسيات، كما أن البطولة تجمع جميع الجنسيات والأعمار والأجناس وليس هناك فرق بين رجل كبير في السن وطفل صغير أو سيدة أو معاق، و يمكن للجميع المشاركة.

وعن نظام البطولة، قال:» تتوزع على مجموعات وتضم كل مجموعة 4 فرق، ويتأهل أول فريق من كل مجموعة، ليصعد أفضل 4 في البطولة إلى النهائيات، وتمنح كل الفرق المتأهلة للنهائيات فرصة للتدريب على حلبة السباق يومي الثلاثاء والأربعاء وقبل 24 ساعة من البطولة».

وكشف عن أن الإمارات وضعت قوانين جديدة وصلت إلى 26 صفحة واكثر قوانين في العالم، وطلبت جهات عالمية كثيرة القوانين الجديدة لتطبيقها، خاصة عندما دخلنا اللعبة لم نجد لها قوانين واضحة.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»