صحيفة الاتحاد

الرياضي

الأهلي يخسر 4 مباريات متتالية لأول مرة منذ تسع سنوات

راشد الزعابي:

بنفس السيناريو أحتفظ ثلاثي القمة بالمراكز الثلاثة الأولى بعد فوز أندية الشعب والوصل والوحدة بالثلاثة حارج ملاعبها في الجولة العاشرة من دوري الدرجة الأولى ،حيث حقق الشعب الفوز بثلاثية على الإمارات خارج ملعبه كما حقق الوصل الفوز على الأهلي بثلاثية خارج ملعبه أيضا وحقق الوحدة الفوز على دبي بثلاثية خارج ملعبه أيضا ،وصعد الشارقة إلى المركز الرابع بفوزه على الفجيرة بثلاثية خارج ملعبه أيضا ،فيما تراجع الجزيرة إلى المركز الخامس بخسارته خارج ملعبه أمام العين وحافظ الشباب والنصر على موقعيهما في الجدول بتعادلهما وتراضيهما بالنتيجة فيما حافظ حامل اللقب فريق الأهلي على مركزه الثامن بعد خسارته أمام الوصل كما حافظ دبي على المركز التاسع على الرغم من خسارته أمام الوحدة في ملعبه ،وتقدم العين إلى المركز العاشر بعد فوزه على الجزيرة فيما تراجع الإمارات إلى المركز الحادي عشر للمرة الأولى بعد خسارته من الشعب فيما ظل المركز الأخير مقيدا باسم الفجيرة بعد خسارته على ملعبه من الشارقة ·
الخسارة الرابعة للأهلي
في الجولة السابعة من مسابقة الدوري خسر الأهلي حامل لقب الدوري من فريق الشعب وفي الجولة الثامنة تعرض الفريق للخسارة الثانية على التوالي أمام الشباب وفي الجولة التاسعة تلقى الخسارة الثالثة على التوالي من الوحدة وتوقفت المسابقة لمدة خمسين يوما بسبب إقامة كأس الخليج وعندما استأنفت المسابقة تعرض الفريق للخسارة من فريق الوصل لتكون الخسارة الرابعة على التوالي للفريق في المسابقة ولتضع هذه الخسائر المتتالية أكثر من علامة استفهام حول نتائج الفريق حامل لقب بطولة الدوري ،ولم يتعرض فريق الأهلي لأربع خسائر متتالية منذ تسع سنوات وبالتحديد في موسم 1997/1998 عندما تعرض الأهلي للخسارة الأولى أمام العين في ملعب الأهلي في الجولة العشرين من المسابقة ثم خسر في الجولة التالية أمام الشباب في ملعب الشباب ثم من الشارقة في ملعب الشارقة قبل ان يخسر للمرة الرابعة على التوالي من النصر في ملعب الأهلي ،علما أن الرقم القياسي السابق كان خمس هزائم متتالية للفريق وحدث في نفس الموسم 1997/1998 منذ الجولة السادسة وحتى الجولة العاشرة ·
توب 10
لم يسجل الإيراني علي سامره أي هدف في الجولة العاشرة ولكنه حافظ على صدارة هدافي الدوري برصيد 10 أهداف وتساوى معه في نفس الرصيد اللاعب الفرنسي جريجوري هداف نادي دبي بتسجيله الهدف الشرفي لفريق دبي في مرمى فريق الوحدة وجاء في المركز الثالث اللاعب البرازيلي اندرسون هداف نادي الوصل وهو صاحب الهدف الأول لفريق الوصل في مرمى الأهلي وفي المركز الرابع جاء اللاعب الإيراني علي رضا عنايتي هداف نادي الإمارات الذي صام عن التهديف وظل رصيده بنفس عدد الأهداف السبعة ،وتقدم إلى المركز الخامس اللاعبان الايراني جواد كاظميان صاحب الهدف الأول لفريق الشعب في مرمى الإمارات والغاني برنس تاجو صاحب الهدف الأول للشباب في مرمى النصر ،وتساوى في المركز السابع خمسة لاعبين ولكل منهم خمسة أهداف منهم ثلاثة لاعبين مواطنين هم محمد عمر من الجزيرة ولم يسجل هذا الأسبوع وسعيد الكاس الذي سجل للشارقة في مرمى الفجيرة والفجراوي محمد عبدالله ولم يسجل وهناك التوجولي المستغنى عن خدماته في فريق دبي دودزي الصربي نيناد يستروفيتش الذي سجل أول أهدافه بقميص نادي النصر في مرمى الشباب ·
التاريخ يعيد نفسه
تبقى من عمر الدور الأول لمسابقة دوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى جولة واحدة ولا يزال فريقا الشعب والوصل يتمتعان برصيد خال من الخسارة حيث فاز كل منهما ست مرات وتعادلا أربع مرات في عشر جولات وفي حال تفادى الفريقان الخسارة في الجولة الأخيرة من الدور الأول حيث يستضيف الشعب في ملعبه فريق الجزيرة بينما يستضيف فريق الوصل في ملعبه فريق دبي تكون المرة الثانية في تاريخ الفريقين اللذين ينهيان فيها الدور الأول بدون خسارة وقد حدثت بالنسبة للشعب في موسم 2001/2002 عندما أنهى الشعب الدور الأول بخمسة انتصارات وستة تعادلات وأنهى الموسم حينها في المركز الثالث فيما تكررت بالنسبة للوصل في موسم 1982/1983 عندما أنهى الدور الأول بسبعة انتصارات وتعادلين واحتل في نهاية الموسم المركز الأول وحقق بطولة الدوري للمرة الثانية في تاريخه ،فلنمسك الخشب ونتساءل هل يعيد التاريخ نفسه ·
سبيت خاطر يستعيد ذكرياته
بهدفيه في مرمى الجزيرة يكون اللاعب سبيت خاطر قد أعاد فريق العين إلى بوابة الانتصارات في بطولة الدوري بعد طول غياب ،وبهدفيه في مرمى الجزيرة ينجح اللاعب سبيت خاطر في قيادة العين إلى تخطي المركز الحادي عشر والوصول إلى المركز العاشر ،وبهدفيه في نفس المرمى يعيد المدفعجي العيناوي اكتشاف نفسه ويستعيد الكثير من إمكانياته التي كانت غائبة في الفترة الماضية ،وبهدفيه في مرمى الجزيرة يصبح رصيد سبيت خاطر في نفس المرمى خمسة أهداف ليعلن عن تخصصه في هز شباك العنكبوت فقد كان أول أهداف سبيت في مرمى الجزيرة في موسم 2002/2003 في ملعب الجزيرة في المباراة التي فاز فيها العين بهدفين نظيفين وكان ثاني أهدافه في موسم 2004/2005 على ملعب العين في المباراة التي فاز فيها العين بهدفين مقابل هدف وكان ثالث أهدافه في الموسم الماضي في المباراة التي فاز فيها العين بملعبه على الجزيرة برباعية نظيفة وفي مباراة الفريقين الأخيرة في الجولة العاشرة نجح سبيت في تسجيل هدفين استعاد بهما خطورته وذكرياته مع المرمى الجزراوي ·