صحيفة الاتحاد

الرياضي

ثاني جمعة: أداء الأهلي ليس سيئاً بالرغم من الهزائم الأربع

محمد حمصي:

لم تنقطع الاتصالات بين النادي الأهلي ومكاتب ''سماسرة'' اللاعبين المحترفين بالرغم من نجاح النادي في التعاقد مع المهاجم الإيراني فرهاد مجيدي القادم من النصر على سبيل الإعارة حتى نهاية شهر يوليو القادم، وأمس الأول عرض أحد السماسرة لاعباً برتغالياً للانضمام في المرحلة القادمة للفانلة الحمراء·
وعندما سألنا ثاني جمعة أمين السر العام ورئيس لجنة كرة القدم عن طبيعة هذا العرض وعمّا إذا كان الأهلي يرغب في ضم محترفين جدد بعد صفقة فرهاد مجيدي·· أجاب بأن اتصالاتهم مع اللاعبين المحترفين لم تنقطع بالرغم من استقرار الوضع في الوقت الحاضر مؤكداً أن ناديه يجب أن يعمل حساباً لكل شيء، وأن يعد نفسه للمستقبل ولكل الظروف الطارئة من غصابة محترف وخلاف ذلك، لافتاً إلى أن نظرتهم هي نظرة مستقبلية في النهاية، وأن الاتصالات ستستمر حتى نهاية الموسم من أجل توفير الاستقرار المطلوب·
وعن موقف فريقه بعد اتساع الفارق بينهم وبين الشعب والوصل المتصدرين إلى 10 نقاط قال أمين سر النادي الأهلي: إن هذا الفارق وإن كان صعباً، لكنه ليس مستحيلاً ويفترض أن يعمل الفريق بقوة، وأن يضاعف جهوده لكي يحول المستحيل إلى واقع، وأوضح ثاني جمعة أن الهزائم الأربع الأخيرة أمام الشعب والشباب والوحدة والوصل ليست مرتبطة بالضرورة بسوء الأداء بدليل أن الفريق أدى مباراة جيدة أمام الوحدة، ومع ذلك فقد خسر وكانت حالة الطرد نقطة تحول في المباراة، وكذلك الأمر أمام الشعب، حيث أتيحت لهم عشر فرص سجلوا منها هدفاً واحداً، وفي المباراة الأخيرة أمام الوصل كان الأهلي هو الأفضل حتى الهدف الأول والذي جاء نتيجة لخطأ من حارس المرمى والدفاع، علاوة على ركلة الجزاء الظالمة التي احتسبها حكم المباراة·
وذكر ثاني جمعة أن الفارق ليس كبيراً بين فرق الدوري، والفيصل يعود لظروف المباريات نفسها، ومدى استثمارها، وحول تعاقد النادي مع الأرجنتيني اليكس كاسترو وعدم الاستفادة منه قال ثاني جمعة: إن هناك لجنة فنية منبثقة عن لجنة كرة القدم وتضم إلى جانبه كلاً من محمد مطر غراب، وعبد المجيد حسين، والدكتور موسى عباس، وداوود محمد مشرف الفريق، والإداري حمدون، إلى جانب الجهاز الفني، وهذه اللجنة كانت وراء قرار التعاقد مع اللاعب الأرجنتيني ولم يكن القرار فردياً·
وأعرب ثاني جمعة عن أمله في تجاوز هذه المرحلة بتحقيق الاستقرار في النتائج لكي يستعيد الأهلي مكانته الحقيقية ويلحق بقطار المنافسة، مشيراً إلى أن هناك دوراً كاملا علاوة على مباراة الشارقة وهي المتبقية من الدور الأول·
من جهة أخرى عاد الأهلي إلى الملعب مساء أمس بعد الراحة التي حصل عليها أمس الأول وبعد تدريب خفيف أعقب مباراته مع الوصل، وحرص المدرب الألماني شايفر على ''لَمّ'' ذيول المباراة السابقة وإعطاء جرعة معنوية جديدة للاعبين لمواجهة الشارقة يوم الأحد القادم·
من ناحية اخرى يعكف الألماني شايفر على متابعة (شريط) مباراة الشارقة والفجيرة للوقوف على نقاط القوة والضعف في الفريق الشرقاوي استعدادا للمواجهة القادمة بينهما يوم الأحد المقبل·
ويؤكد شايفر بأن الهزائم الأربع الأخيرة لن تحبطه أو تثنيه عن مواصلة العمل لوقف (نزيف) النقاط والعودة لدائرة المنافسة قائلا بأنه لم يتعوّد ابدا على الهروب من المسؤولية على مدى 25 عاما عمل فيها بالتدريب بخلاف موقعه كلاعب·· ويرى شايفر بأن الخروج من هذا ''المأزق'' يحتاج الى تغيير في ''عقلية'' ومفهوم اللاعبين ووضع استراتيجية لإعادة الأمور الى نصابها بحيث يحافظ الفريق على استقراره الفني ونتائجه الايجابية·
ويضيف شايفر بأنه ليس من الصعب الوصول الى هذا الهدف اذا راعى الفريق النقاط التالية: التركيز·· الروح القتالية وتفادي الأخطاء الفردية لافتا الى ان الفريق مطالب بالعودة الى نفس الوضع الذي كان عليه قبل مباراة الشعب·
ويقول بأن التركيز ينصب الآن على العودة لنفس المستوى السابق مشيرا بأنه لن يتعامل مع اللاعبين حسب اسمائهم أو انتمائهم للمنتخب الوطني بل من منطلق عطائهم وقدرتهم على دعم مسيرة الفريق·
ويشير المدرب الألماني بأنه من الضروري اتساع المجال امام بعض العناصر الاخرى والحكم على من يؤدي دوره بالشكل المطلوب مؤكدا بأن كل اللاعبين سواسية ولن يفرق بين واحد وآخر والفيصل في النهاية هو عطاء اللاعب· ويتابع شايفر كلامه بأن حسابات الدور الثاني تختلف وتتطلب خطة واضحة المعالم للخروج بأفضل النتائج وتعويض النقاط الضائعة قائلا بأنه لا يوجد مستحيل في ''قاموس'' كرة القدم وما حدث في الاسابيع الاخيرة يمكن ان لا يتكرر في الدور الثاني اذا ما التفت اللاعبون بما هو مطلوب منهم مراعين بشكل خاص التركيز·